الرئيسية / الأخبار / اليمن: الحكومة تتمسك بإطلاق المعتقلين وتعلن عملية واسعة لاستعادة المنافذ البحرية(موجز)

اليمن: الحكومة تتمسك بإطلاق المعتقلين وتعلن عملية واسعة لاستعادة المنافذ البحرية(موجز)

الرئاسة اليمنية تتمسك بإجراءات بناء الثقة قبل الذهاب إلى تسوية سياسية للنزاع الدائر في اليمن.

مستشار الرئيس اليمني ياسين مكاوي قال “إعادة بناء الثقة تبدأ بإطلاق سراح المعتقلين العسكريين والسياسيين وعلى رأسهم وزير الدفاع اللواء محمود سالم الصبيحي”.

مكاوي، وهو عضو في الفريق الحكومي إلى المفاوضات، قال إن “الحوثيين يحاولون المناورة ان يكون إطلاق سراح المعتقلين مقابل وقف إطلاق نار شامل”. اضاف “نحن مع وقف شامل لاطلاق النار، لكن في ضوء مرتكزات أساسية يقدمها الحوثيون، فتنفيذ القرار الأممي 2216، سيوصلنا إلى وقف إطلاق النار الشامل، وليس وقف عمليات التحالف دون مناورات الحوثيين”، ولفت الى ان المجتمع الدولي يدرك أن “تنفيذ القرار الاممي، هو الذي سينقلنا إلى مرحلة استعادة الدولة”.

مستشار الرئيس اليمني، أشار الى ان وفد الرئيس السابق علي عبدالله صالح الى مشاورات جنيف 2 كان يبحث عن مخرج آمن له، فيما كان “هم الحوثيين الاستمرار في القتل وأن يحصلوا على كل شيء”.

* زيارة مرتقبة للمبعوث الاممي اسماعيل ولد الشيخ احمد الى مدينة عدن هي الثانية الى المدينة الساحلية الجنوبية على البحر العربي التي تتخذها الحكومة عاصمة مؤقتة، لإجراء مشاورات مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بشأن ترتيبات انعقاد مشاورات السلام المقرر انعقادها منتصف يناير/كانون الثاني، حسب مصد حكومي رفيع.

صحيفة “الامارات اليوم” نقلت عن المصدر الحكومي قوله” ان زيارة ولد الشيخ احمد المرتقبة الى عدن العاصمة المؤقتة للبلاد، تأتي عقب تلويح الحكومة اليمنية بعدم مشاركتها في المحادثات المقبلة إلا بعد تنفيذ الحوثيين قرار مجلس الأمن الدولي 2216، بما في ذلك إطلاق سراح المعتقلين السياسيين والعسكريين”.

*الناطق باسم القوات الحكومية العميد سمير الحاج يكشف عن عملية عسكرية واسعة لاستعادة السيطرة على المنافذ البحرية الغربية للمدن الساحلية، واقتراب استعادة العاصمة صنعاء.
الحاج قال في تصريحات لجريدة “عكاظ” السعودية “ان قوات التحالف والحكومة تقوم حاليا بعمليات عسكرية تمهيدية على طول المنافذ البحرية الغربية، بدءا بالمخا، جنوبي البحر الاحمر، مرورا بالحديدة ووصولا الى ميناء ميدي، شمالي غرب البلاد.

وأضاف” قوات الحكومة وحلفاؤها اصبحوا على بعد 30 كم من مطار صنعاء الدولي، والوصول الى العاصمة بات ممهدا وسهلا” ، لكنه استدرك قائلا ” كثافة الالغام عرقل التقدم السريع لاستعادة مؤسسات الدولة في البلاد”.

حجة:

* عشرات القتلى والجرحى بمعارك ضارية بين حلفاء الحكومة من جهة والحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة ثانية، في المنطقة الواقعة بين منفذي الطوال السعودي ،ومنفذ حرض اليمني، شمالي غرب اليمن.

مصادر محلية افادت بتقدم قوات التحالف الى منطقة الغاوية، وهي قرية تابعة لمديرية حرض على الحدود مع منفذ الطوال السعودي.
وكان الحوثيون وحلفاؤهم، اعلنوا اليوم الجمعة صد هجوم بري لقوات التحالف التي حاولت التقدم عبر منفذ الطوال، ما اسفر عن مقتل عديد الجنود السعوديين، حسب قناة المسيرة التابعة للجماعة.
وفي السياق، حافظت قوات التحالف التي تشارك فيها وحدات عسكرية حكومية، على تقدمها المحدود في مديرية ميدي الساحلية على البحر الاحمر، باستمرار التمركز في منطقة مثعان الحدودية مع السعودية.

مقاتلات التحالف، شنت غارات جوية عنيفة على مواقع الحوثيين في مديريتي حرض وميدي المتجاورتين، بينما قصفت القوات البرية السعودية مواقع متقدمة من هذه الجبهة الحدودية المشتعلة.

الجوف:

*معارك عنيفة بين الحوثيين والقوات الحكومية في مديرية الخب والشعف كبرى مديريات المحافظة الحدودية مع السعودية.
مصادر محلية افادت لفرانس24 ومونت كارلو الدولية، ان المعارك الاعنف دارت في منطقة العقبة، بمديرية خب والشعف، في محاولة لحلفاء الحكومة، استكمال استعادة مديريات المحافظة البالغة 12 مديرية.

كما استمرت المعارك في مفرق الجوف 70 كم من العاصمة صنعاء، فيما يقول الحوثيون انهم صدوا هجوما للقوات الحكومية في هذه المنطقة.

القوات الحكومية حققت في الاثناء، تقدما محدودا لكنه هاما، في مديرية الغيل، حيث قالت مصادر ميدانية ان 50 بالمائة من المديرية، اصبحت تحت سيطرة حلفاء الحكومة.

وفي السياق، اعلن الحوثيون السيطرة على نقطة الحجر، جنوبي مدينة الحزم عاصمة المحافظة، غير ان مصادر محلية افادت باستمرار المعارك الضارية في محيط المنطقة التي دفع اليها الحوثيون وحلفاؤهم تعزيزات عسكرية اضافية.

مصادر ميدانية موالية للحكومة، اكدت مقتل خمسة حوثيين وإحراق عربتين خلال المعارك.

* مقتل طفلين واصابة 4 اخرين، بانفجار لغمين في مديريتي الخب والشعف والغيل، شرقي وجنوبي محافظة الجوف، حسب وسائل اعلامية موالية للحكومة.

ويأتي هذا، في حين اعلن خبراء متخصصون بنزع الألغام وفرق هندسية تابعة للقوات الحكومية، استخراج اكثر من 175 لغما ارضيا مضادا للافراد والدروع في معسكر اللبنات ومحيطه، بعد اقل من اسبوع على استعادته من الحوثيين وقوات الرئيس السابق، شرقي مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وفي محاولة لاحتواء الحملة العسكرية الضخمة التي تقودها القوات الحكومية المسنودة بمقاتلين محليين، زرع الحوثيون الاف الالغام الارضية، في المناطق التي خسروها منذ اشهر، شمالي وجنوبي ووسط البلاد.

* مقاتلات التحالف تشن غارات على مديرية “خراب المراشي” الحدودية مع محافظة عمران غربا.

تعز:

* مقتل 6 حوثيين واصابة 9 اخرين بهجوم شنه مسلحون محليون في مديرية مقبنة غربي مدينة تعز ، حسب ما افادت مصادر اعلامية موالية للحكومة .

* مستشفى الثورة العام يعلن توقف قسم الطوارئ عن العمل، جراء النقص الحاد في الادوية والمستلزمات الطبية.

الامم المتحدة كانت اعلنت وصول نحو 100 شاحنة اغاثية الى المدينة المنكوبة، غير ان منظمات محلية تقول ان المساعدات التابعة لبرنامج الاغاثة العالمي ماتزال في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

واكد رئيس ائتلاف الاغاثة في تعز، عبدالكريم شمسان، عدم وصول مساعدات انسانية الى المدينة، منذ اعلان الاطراف المتحاربة اتفاق في سويسرا على تسهيل دخول المساعدات الى المدينة المحاصرة منذ نحو ثمانية اشهر.

اضاف: اما مساعدات برنامج الغذاء العالمي، مازالت في منطقتي الحوبان وبير باشا الخاضعتين لسيطرة الحوثيين، عند المدخلين الشرقي والجنوبي للمدينة.

وذكر ان الحوثيين، شكلوا لجانا من الشخصيات الاجتماعية لتسجيل المستحقين للمساعدات في مناطق نفوذهم ، ليصل العدد الى حوالى 5000 الف حالة.

واعرب شمسان عن قلقه بشان امكانية تجاهل المناطق الاكثر تضررا في مديريات القاهرة، والمظفر، وصالة التي تقع غالبيتها تحت سيطرة القوات الموالية للحكومة.

وحث مجلس الامن الدولي امس الاول، اطراف الصراع على تسهيل وصول المساعدات وتوفير الممرات الامنة لأعمال الاغاثة الانسانية في مدينة تعز، وباقي مدن البلاد.

ولم يتسن التحقق من مصدر في جماعة الحوثيين بشان الاتهامات، التي تعكس انقسامات عميقة، وتحديا للجهود الاغاثية المدعومة من المجتمع الدولي.

*مقتل ستة مدنيين بينهم امرأتان واصابة اخرين، بانفجار لغم ارضي في الطريق الرابط بين “سائلة المسراخ”، و”اﻷقروض”، جنوبي شرق المدينة.

اللغم انفجر اثناء مرور سيارة كانت تقل نازحين من أبناء المنطقة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بسبب اشتداد المعارك هناك، حسب مصادر موالية للحكومة.

مصادر محلية تحدثت عن احتراق دورية عسكرية تابعة للحوثيين في منطقة رأس النقيل بالاقروض، جنوبي المدينة، بنيران المقاتلين المحليين الموالين للحكومة.

* مقتل 6 مدنيين واصابة 16 اخرين بقصف شنه الحوثيون وحلفاؤهم على احياء ثعبات وصبر والجحملية وعصيفرة والضباب وقرى صبر، الخاضعة لسيطرة اللجان الشعبية المناهضة للجماعة في مدينة تعز، حسب الاعلام الموالي لحلفاء الحكومة.

*مقاتلات التحالف تغير على مواقع الحوثيين وحلفائهم في اللواء 35، عند مفرق المخا، غربي محفظة تعز.

صنعاء:

* اشتباكات مستمرة بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق من جهة والقوات الحكومية المسنودة بمقاتلين محليين من جهة اخرى، في السلسلة الجبلية لمديرية نهم، شرقي محافظة صنعاء التي تضم مديريات ريف العاصمة.

مصادر ميدانية قالت ان القوات الحكومية صدت لليوم الثاني على التوالي، هجوما للحوثيين في محاولة لاستعادة جبل صلب الاستراتيجي بمديرية نهم المتاخمة لمحافظتي مارب والجوف.
وكانت القوات الحكومية سيطرت على جبل صلب المحاذي لمنطقة فرضة نهم 70 كم شرقي صنعاء، الاسبوع الماضي في افضل تقدم لحلفاء الرئيس هادي باتجاه العاصمة اليمنية.

مأرب:

* اغتيال ضابط رفيع في القوات الموالية للحكومة، برصاص مسلحين مجهولين في مدينة مأرب.

مصادر محلية قالت ان مسلحين مجهولين اطلقوا النار على المقدم جار الله الصالحي عصر امس الجمعة، ولاذوا بالفرار بعد ان اردوه قتيلا.

والصالحي الضابط في جهاز الاستخبارات (الامن السياسي)، غادر صنعاء ليلتحق بالقوات الموالية للرئيس هادي في محافظة مأرب، حيث شارك كقائد كتيبة في عملية استعادة سد مأرب ومناطق اخرى من قبضة الحوثيين وحلفائهم.

*طيران التحالف يشن 10 غارات جوية على مناطق متفرقة من المحافظة الصحراوية الغنية بالنفط.

اعنف الغارات شهدتها منطقتا العطف وحجر، في خط التماس بين الحوثيين والقوات الحكومية بمديرية مجزر، شمالي المحافظة، في حين ذكر اعلام الحوثيين ان احدى الغارات استهدفت سيارة احد المزارعين في الطريق العام بمديرية حريب القراميش، جنوبي غرب المحافظة.

* تبادل القصف المدفعي بين القوات الحكومية والحوثيين المتمركزين في موقع الصفراء بمديرية مجزر الممتدة الى محافظة الجوف.

استمرار المعارك الضارية خلفت قتلى وعديد الجرحى من الجانبين في جبهة الجدعان، شمالي مارب.

صعدة:

* مقاتلات التحالف تستهدف مناطق ال الزماح وال قراد ومنطقتي القمع والبقع بمديريتي باقم وكتاف الحدودية مع السعودية، “بقنابل عنقودية محرمة”، حسب وكالة الانباء اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

* غارات جوية لطيران التحالف، يقول الحوثيون انها استهدفت احدى المدارس في منطقة احماء الطلح بمديرية سحار، جنوبي المحافظة.

* مقتل افريقيين اثنين من المهاجرين، بسقوط صواريخ اطلقتها القوات البرية السعودية على مديرية شدا الحدودية، حسب قناة المسيرة التابعة للحوثيين.

عمران:

* طيران التحالف يجدد غاراته، مستهدفا شبكة الاتصالات في منطقة الجبل الأسود بمديرية حرف سفيان، شمالي المحافظة الواقعة بين العاصمة ومحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين شمالي البلاد.

الحديدة:

* طيران التحالف يشن غارات على مواقع الحوثيين في مديرية الخوخة، جنوبي المدينة الساحلية على البحر الاحمر غربي البلاد.