الرئيسية / الأخبار / تطهير مأرب والجوف أولا والتحرك باتجاه صنعاء عبر عمران وعملية عسكرية للسيطرة على صعدة

تطهير مأرب والجوف أولا والتحرك باتجاه صنعاء عبر عمران وعملية عسكرية للسيطرة على صعدة

imagesتضيق القوات المشتركة والمكونة من قوات التحالف وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، الخناق على الميليشيات الحوثية الانقلابية وحلفائها من القوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، وقد بدأت في مأرب معركة تطهير المحافظة من تلك الميليشيات، بمشاركة من قوات برية لقوات التحالف، دعمًا الجيش الوطني.

 

 

وبحسب مصادر في المقاومة الشعبية في مأرب والجوف لـ«الشرق الأوسط»، فإن الخطة العسكرية تركز على تطهير مأرب والجوف، بصورة كاملة، قبل التحرك البري باتجاه العاصمة صنعاء عبر محافظة عمران، فيما توقعت مصادر أخرى أن تشهد محافظة صعدة، خلال أيام قلائل، عملية عسكرية كبيرة، حيث أكدت مصادر محلية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» دخول وحدات من قوات التحالف إلى بعض مناطق صعدة.

وبحسب مصادر «الشرق الأوسط»، فإن تلك القوات توجد في منطقة البقع ومناطق قبائل وائلة، وتلك المناطق باتت أشبه بمناطق عازلة.

 

وأكد مصدر في المقاومة أن صعدة تقع بين كماشة القوات الموجودة في مأرب والقوات على الحدود اليمنية – السعودية، وأشار إلى أن اكتمال الكماشة، بصورة نهائية، يتمثل في سقوط تعز والحديدة بيد قوات الجيش الوطني والمقاومة.

 

 

في غضون ذلك، تعيش العاصمة اليمنية صنعاء على وقع الأنباء المتواترة حول قرب العملية العسكرية التي ستنفذها قوات التحالف وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحريرها من قبضة الميليشيات الحوثية.

 

 

وأكد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» أن الميليشيات الانقلابية ضاعفت إجراءاتها الأمنية والعسكرية حول وداخل العاصمة صنعاء، حيث جرى تعزيز الإجراءات الأمنية في محيط بعض المواقع المهمة بالعاصمة، في حين بدأت القوات العسكرية والميليشيات، التي جرى تكليفها الأيام الماضية بالدفاع عن صنعاء، في الانتشار في منطقة الحزام الأمني، في الوقت الذي تنفذ فيه الميليشيات وقوات الأمن حملات دهم واعتقال في صفوف الناشطين السياسيين المناوئين للانقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية.

 

 

في سياق متصل، قالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن الغارات المكثفة التي تشهدها العاصمة صنعاء، منذ بضعة أيام، زرعت الرعب في نفوس الميليشيات الحوثية والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، وأشارت المصادر إلى أن الأخير يعيش في حالة رعب وخوف، بعد أن باتت العملية العسكرية لتحرير صنعاء وشيكة، حيث يغير مكان إقامته ولا يظل في مكان واحد أكثر من خمس ساعات، وأنه يستعين بشخصيات تجارية وقبلية غير بارزة للاختباء لديها، بعد أن استهدفت طائرات التحالف معظم منازل أقربائه ومعاونيه الذين كان يختبئ لديهم، وتؤكد المصادر أن صالح نجا من عدد من الضربات الجوية، استهدفت مواقع كان يوجد بها خلال الأيام الماضية.

 

 

ومع اقتراب عملية تحرير صنعاء، يواصل الحوثيون وحلفاؤهم في القوات العسكرية المتمردة على الشرعية الدستورية والموالية للمخلوع علي صالح، استعدادات عسكرية وأمنية في صنعاء، وضمن هذه الإجراءات، ما يتعرض له المواطنون في العاصمة صنعاء والمحافظات المجاورة لها.

 

 

وفي هذا السياق، قالت المقاومة الشعبية في «إقليم آزال» إن «ساعة الحساب قد دنت»، في إشارة إلى قرب موعد تحرير صنعاء، وأضافت، في بيان صادر عنها يحمل الرقم «2»، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أنها «تتابع باهتمام بالغ ما تقوم به ميليشيات الحوثي والمخلوع من حملات مسعورة وما ترتكبه من اختطافات واعتداءات ومضايقات واقتحام ونهب وتفجير المنازل وترويع الآمنين وانتهاك الحرمات التي تطال الشرفاء في العاصمة صنعاء ومحافظات ومناطق إقليم آزال».

 

 

وحذرت «مقاومة آزال».. «عقال الحارات في أمانة العاصمة ومشايخ وأعيان ووجهاء القرى والعزل والمديريات، من مغبة التواطؤ مع ميليشيات الحوثي والمخلوع والتورط معها في هذه الأعمال الإجرامية التي تكشف الوجه القبيح لهذه الميليشيات وتسيء لقيم وأعراف أبناء الإقليم واليمنيين»، وأكدت أنها «تقوم بعملية رصد شامل ودقيق لكل عقال الحارات والوجهاء المتورطين والمتواطئين في هذه الأعمال القبيحة وفي عمليات الإبلاغ عن المواطنين»، وحملت المقاومة «عقال الحارات والأعيان والوجهاء المسؤولية الكاملة عن سلامة المواطنين الساكنين في المناطق والحارات، كما تؤكد أن جميع رموز وعناصر الميليشيات، وكل من يقف في صفها ويتعاون معها، سيكونون هدفا لعمليات المقاومة»، وأعلنت «مقاومة آزال» أن «ساعة الحساب قد دنت؛ ورحاها ستدور على رأس القتلة والمجرمين والمعتدين»، وأكدت «حقها وحق جميع المواطنين المكفول في كل الأديان والشرائع السماوية والمواثيق الإنسانية في الدفاع عن العرض والأرض وحق الحياة بمختلف الوسائل والإمكانات المتاحة»، ودعت «كل الأحرار والشرفاء من مواطني أمانة العاصمة ومناطق الإقليم لليقظة وأخذ الحيطة والحذر، والتعاون مع المقاومة في الإبلاغ عن جميع المتورطين والمجرمين حتى ينالوا جزاءهم العادل».

 

 

من جانبه، علق المتحدث باسم المقاومة الجنوبية، علي شايف الحريري، على التطورات في صنعاء، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن «التحالف العربي يدرك ماذا يفعل، وله تكتيكه العسكري وقريبا، كما عودنا التحالف العربي، سوف نسمع خبر مقتل الحوثي والمخلوع في صعدة وصنعاء»، وأضاف الحريري أنه ومن خلال «تواصلنا مع المقاومين الأبطال في محافظة الحديدة، فإن ميليشيات الحوثي تعيش هناك سيناريو الانحسار، أي إنها تقصف البيوت والمساكن، وهذا الأسلوب تقوم به هذه الميليشيات عندما تدنوا هزيمتها، وقد شاهدناه في مدن الجنوب»، وخاطب الحريري المقاومة في شمال اليمن، وقال إن «على إخوتنا في المقاومة في الشمال أن يتسلحوا بالإيمان والعزيمة، ويدركوا أن هذه الحرب صراع بين الحق والباطل، ونسال الله لكم النصر والثبات على هذه الميليشيات المعتدية».

 

إلى ذلك، احتدم القتال في جبهة مأرب، بشرق اليمن، وذلك مع بدء مشاركة وحدات من قوات التحالف في المواجهات المسلحة ضد الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع علي عبد الله صالح. وقالت مصادر قبلية في مأرب لـ«الشرق الأوسط» إن الميليشيات الحوثية قامت، خلال الساعات الماضية، بحفر خنادق في جبهتي القتال في منطقتي المخدرة وماس، في الجدعان، ووصلت وحدات قوات التحالف إلى مناطق وجبهات قتال في مأرب، وباشرت في الالتحام مع المقاومة الشعبية والجيش الوطني لتحرير المواقع التي تقع تحت سيطرت الحوثيين، وقد باشرت مروحيات الأباتشي تنفيذ مهام في بعض الجبهات، في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات وصول التعزيزات العسكرية البرية إلى محافظة مأرب، قادمة من الحدود اليمنية – السعودية.