الرئيسية / الأخبار / قمة الرياض: تطابق الرؤى في الجلسة العلنية.. وتباين المواقف بالجلسات المغلقة

قمة الرياض: تطابق الرؤى في الجلسة العلنية.. وتباين المواقف بالجلسات المغلقة

لم تسجل أعمال الجلسة الافتتاحية للمجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي المنعقد في الرياض أي مفاجآت على مستوى الطروحات التي قدمت في كلمتي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وكلمة صاحب السمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر. وركزت الكلمتان على ما يدور في العالم العربي اليوم من حالة تشظ وفوضى وحروب ممتدة في مختلف الجهات الأربع.
وتطابقت الكلمتان من حيث زاوية النظر للقضايا المطروحة على جدول الأعمال خاصة فيما يتعلق بالقضيتين السورية واليمنية.

سلمان: تحديات بالغة

إلا أن الملك سلمان في كلمته أكد على أن دول المجلس تدعم الحل السياسي في اليمن دون الحديث عن مصير عاصفة الحزم التي تكمل خلال أيام الشهر التاسع.
وفي الوقت الذي كان ينتظر فيه مراقبون وصحفيون رؤية جديدة من الملك سلمان حول فكرة الاتحاد الخليجي التي كان قد طرحها الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز قبل سنوات اكتفى الملك سلمان بالقول ان هذه المرحلة من عمر المجلس فترة مناسبة لتقييم إنجازاته «والتطلع إلى المستقبل ، ومع ما حققه المجلس ، فإن مواطنينا يتطلعون إلى إنجازات أكثر تمس حياتهم اليومية ، وترقى إلى مستوى طموحاتهم».
مؤكدا «إننا على ثقة أننا سنبذل جميعاً – بحول الله – قصارى الجهد للعمل لتحقيق نتائج ملموسة لتعزيز مسيرة التعاون والترابط بين دولنا ، ورفعة مكانة المجلس الدولية ، وإيجاد بيئة اقتصادية واجتماعية تعزز رفاه المواطنين ، والعمل وفق سياسة خارجية فاعلة تجنب دولنا الصراعات الإقليمية ، وتساعد على استعادة الأمن والاستقرار لدول الجوار ، واستكمال ما بدأناه من بناء منظومة دفاعية وأمنية مشتركة ، بما يحمي مصالح دولنا وشعوبنا ومكتسباتها».
وشدد العاهل السعودي في كلمته على الظروف الصعبة والتحديات والأطماع بالغة التعقيد التي تمر بها المنطقة مؤكدا على أهمية «التكاتف والعمل معا للاستمرار في تحصين دولنا من الأخطار الخارجية، ومد يد العون لأشقائنا لاستعادة أمنهم واستقرارهم».
وبدأ الملك سلمان بالحديث عن القضية الفلسطينية ثم عرج بعدها إلى القضية اليمنية. ورغم تأكيده على حرص دول التحالف لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن إلا أنه عاد ليؤكد أن «دول المجلس تدعم الحل السياسي ليتمكن اليمن العزيز من تجاوز أزمته ويستعيد مسيرته نحو البناء والتنمية».
وجاء حديث العاهل السعودي عن القضية السورية مقتضبا جدا في جملة واحدة أكد فيها أن استضافة المعارضة السورية هي دعم منها لإيجاد حل سياسي يضمن وحدة الأراضي السورية ووفقاً لمقررات ( جنيف 1 )، في إشارة إلى مؤتمر المعارضة السورية الذي بدأ أعمالها في الرياض صباح أمس.
وقال العاهل السعودي في كلمته أمام أعمال القمة الخليجية أمس «إن على دول العالم أجمع مسؤولية مشتركة في محاربة التطرف والإرهاب والقضاء عليه أياً كان مصدره ، ولقد بذلت المملكة الكثير في سبيل ذلك ، وستستمر في جهودها بالتعاون والتنسيق مع الدول الشقيقة والصديقة بهذا الشأن ، مؤكدين أن الإرهاب لا دين له وأن ديننا الحنيف يرفضه ويمقته فهو دين الوسطية والاعتدال».
وتحقيقاً لذلك فإننا على ثقة أننا سنبذل جميعاً – بحول الله – قصارى الجهد للعمل على تحقيق نتائج ملموسة لتعزيز مسيرة التعاون والترابط بين دولنا ، ورفعة مكانة المجلس الدولية ، وإيجاد بيئة اقتصادية واجتماعية تعزز رفاه المواطنين ، والعمل وفق سياسية خارجية فاعلة تجنب دولنا الصراعات الإقليمية ، وتساعد على استعادة الأمن والاستقرار لدول الجوار ، واستكمال ما بدأناه من بناء منظومة دفاعية وأمنية مشتركة ، بما يحمي مصالح دولنا وشعوبنا ومكتسباتها.
وقال: يأتي لقاؤنا اليوم بعد مرور خمسة وثلاثين عاماً من عمر مجلس التعاون ، وهو وقت مناسب لتقييم الإنجازات ، والتطلع إلى المستقبل ، ومع ما حققه المجلس ، فإن مواطنينا يتطلعون إلى إنجازات أكثر تمس حياتهم اليومية ، وترقى إلى مستوى طموحاتهم.
ولم تتطرق كلمة العاهل السعودي إلى الملف النووي الإيراني أو أي تفصيل حول مستقبل العلاقة مع إيران في المرحلة التي تعقب اكتمال رفع العقوبات الغربية عنها.

تميم: تطلعات الشعوب أكبر مما تحقق

وبدوره لم يتطرق أمير دولة قطر في كلمته إلى الملف الإيراني أيضا، وكانت كلمة الأمير القطري قد تلت كلمة الملك السعودي عن القضايا التي تحدث عنها الملك سلمان.
وقال أمير دولة قطر «نجتمع اليوم في ظل الظروف الدقيقة والمتغيرات المتسارعة والتحديات الجسيمة التي يواجهها العالم بشكل عام ومنطقة الشرق الأوسط بشكل خاص ، الأمر الذي يلقي بمزيد من المسؤوليات علينا، وإنني على ثقة بأن مجلسنا قادر – بعون الله – على التعامل مع هذه التحديات بفضل تضامننا وتعاوننا المشترك في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية وغيرها ، من أجل حماية مجتمعاتنا والحفاظ على مكتسباتنا وتحقيق تطلعات شعوبنا وترسيخ الأمن والاستقرار والازدهار في بلادنا» .
وأردف يقول : لعلكم تتفقون معي بأن ما حققته مسيرة مجلسنا من إنجازات ، على الرغم من أهميتها، إلا أن تطلعات شعوبنا أكبر مما تحقق ، لذلك فإننا مطالبون بمضاعفة الجهد من أجل تحقيق تلك التطلعات إذ لا تنقصنا الإمكانات ولا القدرات .
وأردف  قائلا : ليس من المقبول أن تظل القضية الفلسطينية دون حل ورهينة للسياسات الإسرائيلية العنصرية وإن استمرار تراخي المجتمع الدولي إزاء واقع الاحتلال الإسرائيلي وممارساته سيقود إلى نتائج كارثية على منطقة الشرق الأوسط والعالم بأسره. ومن حقنا ، بل من واجبنا ، أن نطالب المجتمع الدولي أن يفرض على إسرائيل إنهاء احتلالها للأراضي العربية وعدم عرقلة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967م.
وقال : على الرغم من المساعي الحثيثة التي تبذلها دول المجلس وجهود المجتمع الدولي لإحلال السلام العادل في الشرق الأوسط وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ، إلا أن ذلك لم يتحقق حتى الآن، ولاتزال آفاق الحل العادل مسدودة تماما ، بسبب التعنت الإسرائيلي واستمرار الممارسات الإسرائيلية العدوانية التى ترمي إلى تغيير الواقع الجغرافي والديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة ، من خلال التوسع في بناء المستوطنات والاعتداءات المتكررة والمنهجية على المسجد الأقصى وعلى المواطنين الفلسطينيين العزل واستمرار حصار قطاع غزة ومنع إعماره.
وقال سمو أمير قطر : أصبح الإرهاب من أخطر التحديات التي تواجه عالمنا المعاصر وتهدد الأمن والسلم الدوليين ، وقد تصاعدت وتيرته مؤخرا تحت ذرائع وشعارات زائفة ، فالعمليات الإجرامية التي استهدفت بلدانا عديدة تقدم الدليل تلو الدليل على أن هذه الآفة المقيتة عابرة للحدود ، وأن خطرها محدق بكل الشعوب والأقطار دون أي تمييز بين ضحاياها ، بسبب اللون أو العراق أو الدين أو المذهب. وتابع سمو أمير قطر يقول : إن استمرار الأزمة السورية يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولية تاريخية وأخلاقية وإنسانية،  لقد تجاوزت تداعيات هذه الأزمة الحدود السورية والإقليمية لتهدد الأمن والاستقرار في العالم، لذا يتعين علينا كعرب ، وكجزء من المجتمع الدولي العمل على وضع حد لهذه الكارثة وحماية الأمن والسلم الإقليميين والدوليين ، واتخاذ كافة التدابير والإجراءات التي تحقن دماء السوريين وتخفف معاناتهم والسعي الجاد إلى تنفيذ مقررات جنيف (1) التي تلبي تطلعات الشعب السوري وآماله وتحفظ كرامة المواطنين وحقهم في ممارسة إرادتهم الحرة لتحديد مستقبل بلدهم دون قسر أو إكراه من قوة محلية أو إقليمية أو دولية.
وقال : في هذه الظروف التي يتعرض فيها الشعب السوري لجرائم التهجير والإبادة الجماعية ، نهيب بأطراف المعارضة السورية أن ترتفع إلى مستوى المسؤولية وأن تستغل هذه الفرصة الثمينة لتوحيد صفوفها وتنسيق خطواتها إلى ما هو أبعد من تشكيل وفد تفاوضي.        وأضاف : بالنسبة للشأن اليمني ، نؤكد مجددا حرصنا على استقرار اليمن ووحدته وسلامة أراضيه، كما نؤكد دعمنا للشرعية ، ورفضنا لكل المحاولات لفرض سيطرة فريق على اليمن بالقوة ، وإدانتنا لهذه المحاولات الفاشلة بإذن الله ، وبفضل موقف الشعب اليمني وتضامن التحالف العربي، ونحن نؤكد على ضرورة استكمال العملية السياسية وفق المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني في يناير 2014 وإعلان الرياض في مايو 2015 وقرار مجلس الأمن رقم 2216 .
وأكد الشيخ تميم آل ثاني أن أمن العراق واستقراره ووحدته الوطنية وسلامة أراضيه ، أمور بالغة الأهمية لنا في دول مجلس التعاون ولأمتنا العربية بشكل عام ، داعيا إلى دعمه ومساندته في حربه على الإرهاب الذي بات يهدد أمنه واستقراره وكيانه ومؤكدا أن الانتصار على الإرهاب وتكريس الاستقرار بعد الانتصار عليه ، رهن بتجاوز الطائفية السياسية والحالة الميليشياوية ، وإرساء أسس الدولة الوطنية القائمة على المواطنة المتساوية للعراقيين جميعا بغض النظر عن انتماءاتهم الطائفية والدينية والقومية .
وقال سموه : وفي الشأن الليبي فإننا نتطلع إلى أن يتمكن الأشقاء في ليبيا من تجاوز الصعوبات الراهنة وتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة والمضي في عملية سياسية تحقق الوحدة والاستقرار واستتباب الأمن للشعب الليبي الشقيق. فلا حل سوى الحل السياسي في ليبيا. وأكد أن وحدة دول المجلس وتكاملها، وتعزيز التشاور والتعاون بين قادتها هي شروط لا غنى عنها لتعزيز أمن واستقرار المنطقة، وكذلك لتحقيق النمو الاقتصادي والتعاون في المجالات كافة ،وهذا موضع إجماع شعوبنا ومجتمعاتنا داعيا الله تعالى أن يكلل جهودنا بالتوفيق لما فيه الخير لشعوبنا ودولنا.
ورغم التطابق الكبير في كلمتي الملك السعودي والأمير القطري إلا ان مقربين مما يدور في الجسات المغلقة أكدوا أن هناك تباينا كبيرا حول نظرة المجلس إلى العديد من القضايا المطروحة على جدول الأعمال خاصة فيما يتعلق بالموقف من العلاقات مع إيران التي تم تجاهلها في كلمتين رئيسيتين في الافتتاح. ولكن المقربين من الاجتماعات المغلقة أكدوا أن تباين وجهات النظر امتد إلى الموقف من القضيتين السورية واليمنية وإن كان هناك تفهم يلوح في الأفق حول الحلول السياسية.
وكان التباين في وجهات النظر قد بدأ في اجتماع وزراء الخارجية مساء الاثنين الماضي والذي دار بعيدا عن أعين وسائل الإعلام التي اعتقدت أنها ستحصل من ذلك الاجتماع على مؤشرات حقيقية لما يمكن أن تخرج به القمة من توصيات.
ويعقد أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس صباح اليوم جلستين مغلقة وختامية من المنتظر أن تشهد البيان الختامي وإعلان الرياض دون أي توقعات أن تشهد القمة في اللحظات الأخيرة مفاجآت يمكن أن تغير مسار المواقف المتباينة بين دول المجلس الخليجية.

الزياني:  تعميق التكامل والتنسيق المشترك

بعد ذلك ألقى معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني كلمة رفع فيها التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- لترؤسه الدورة الحالية للمجلس الأعلى.
كما وجه التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر على ما تميزت به رئاسة سموه للدورة الخامسة والثلاثين للمجلس الأعلى من حكمة وما بذلته الحكومة الموقرة خلال عام كامل من جهد متميز وعمل دؤوب لتعزيز مسيرة مجلس التعاون الخيرة الذي توج بتكريم مجموعة من المتميزين والمتميزات من أبناء دول المجلس في احتفال بهيج أقيم في مدينة الدوحة برعاية من سموه . فيما رفع التهنئة لأصحاب الجلالة والسمو ولشعوب دول المجلس بمناسبة احتفالات كل من السلطنة ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة قطر بأيامها الوطنية المجيدة داعيًا الله العلي القدير أن يحفظ لدولنا أمنها وعزها ورخاءها.
وقال معاليه : إن قرارات مجلسكم الموقر بشأن المشاريع الاستراتيجية المشتركة والتشريعات الموحدة وتعميق التكامل في كافة الميادين وتوسيع مجالات التعاون والتنسيق المشترك في مابين دول المجلس وكذلك مع الدول الشقيقة والصديقة يجري تنفيذها ومتابعتها بحرص دائم من قبل المجلس الوزاري والمجالس واللجان الوزارية المختصة تنفيذا لتوجيهاتكم السامية.
وأضاف : تنعقد هذه الدورة المباركة لمجلسكم الموقر في ظل أوضاع إقليمية مضطربة وتحديات بالغة الأهمية تتطلب اليقظة والعمل الجاد والحثيث حفاظا على مكتسبات وانجازات هذه المنظومة الشامخة وتطلعا إلى المزيد من التكامل والتضامن والتلاحم لتحقيق آمال وتطلعات مواطني دول المجلس الذين يرون في هذا الكيان الراسخ عزهم وفخرهم ومستقبلهم المشرق بإذن الله.
وأردف معاليه قائلا : لقد أنهى المجلس الوزاري في دورته التحضيرية واجتماعه التكميلي مناقشة كافة الموضوعات والملفات والتقارير وأوصى برفع ما تم التوصل إليه من نتائج إلى مقام مجلسكم الموقر للتوجيه وإصدار القرارات اللازمة بشأنها.
وسأل معالي الأمين العام لمجلس التعاون الله العلي القدير أن يكلل أعمال هذا الاجتماع بالتوفيق ويديم على دول المجلس نعمة الأمن والأمان والازدهار. اثر ذلك أعلن معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني انتهاء الجلسة الافتتاحية .
بعدها بدأت أعمال الجلسة المغلقة لأصحاب الجلالة والسمو قادة ورؤساء وفود دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ، والتي تستكمل بجلسات اليو