الرئيسية / الأخبار / قوات الشرعية تحقق انتصارات ميدانية.. وحظر للتجوال في تعز
قوات الشرعية تتقدّم في تعز (صلاح العبادي فرانس برس)

قوات الشرعية تحقق انتصارات ميدانية.. وحظر للتجوال في تعز

استطاعت قوات الشرعية في اليمن تحقيق انتصارات ميدانية عسكرية، بعد استعادة السيطرة على مركز “الوازعية” جنوبي غرب تعز، عقب يوم من بدء عملية عسكرية لتحرير المحافظة، والتي تشهد مواجهات وتقدماً لقوات الشرعية على أكثر من جبهة.

وأوضحت مصادر من المقاومة الشعبية وأخرى محلية لـ”العربي الجديد” أن المقاومة والقوات الموالية للشرعية تمكنت اليوم من السيطرة على مركز مديرية “الوازعية” التابعة إدارياً لمحافظة تعز، وتقع على الحدود مع محافظة لحج الجنوبية. فيما أعلن المجلس العسكري عن حظر للتجوال في مجموعة من المناطق. وقال رئيس المجلس العسكري العميد ركن صادق سرحان، لـ”العربي الجديد”، إن إعلان تلك المناطق كمناطق عسكرية بسبب تواجد مخازن أسلحة ومواقع عسكرية تابعة للمليشيات، وهي تعد أهدافاً عسكرية قد تطاولها غارات طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية.

وبحسب مصادر من المقاومة، فقد سيطرت هذه الأخيرة وقوات الجيش الموالي للشرعية على مبنى “المجلس المحلي” ومقر “إدارة الأمن” ومثلث “الأحيوق”، ومواقع جبلية في مديرية “الوازعية”.

وكشف مصدر من المقاومة لـ”العربي الجديد” أنهم “تمكنوا عبر كمين، من استهداف القيادي في صفوف مليشيات الحوثي فيصل مدهش، في منطقة القبيطة التابعة لمحافظة لحج والقريبة من تعز، وأسفرت العملية عن مقتله هو وعدد من مرافقيه”.

وفي السياق ذاته، استعاد الجيش الوطني في الجبهة الجنوبية سيطرته على طريق منطقة “نجد قسيم”، المؤدية إلى مناطق “الضباب” جنوب مدينة تعز، اليوم الثلاثاء، بعدما كانت قد سيطرة مليشيات الحوثي والقوات المنشقة الموالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح على جزء منها قبل أسبوعين.

وقالت مصادر ميدانية في الجبهة الجنوبية لـ”العربي الجديد” إن وحدات من قوات الجيش الوطني، مدعومة بعناصر من المقاومة الشعبية، أعلنت “النفير العام” منذ يوم الخميس الماضي، تحت غطاء من طيران التحالف العربي. وتمكنت فيه من إعادة فتح طريق “نجد قسيم”، والتي تعتبر بحسب الخبراء العسكريين ذات “أهمية استراتيجية كبرى”. وتربط الطريق بين معسكرات الجيش الوطني في منطقة “النشمة” ومناطق “الضباب جنوباً”. كما تربط الجيش الوطني بأهم المديريات المساندة لقواته في الأجزاء الجنوبية الغربية من تعز.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الطريق سيُفتح أمام المواطنين اعتباراً من يوم غد الأربعاء، مشيرة إلى حالة الحظر التي أعلنها المجلس العسكري في تعز. وكشفت مصادر “العربي الجديد”،  مقتل 18 عنصراً من المليشيات الموالية للحوثيين وصالح، فيما جرح عدد آخر منهم.

وتواصلاً مع سير الأحداث الميدانية في اليمن تقدمت المقاومة الشعبية عصر اليوم الثلاثاء نحو منطقة “الحصب” غرب المدينة، من محور المرور وتمكنت طبقاً لشهود عيان، من إلحاق خسائر بالمليشيات.

ومن جهة أخرى قالت مصادر ميدانية وأخرى من السكان، لـ”العربي الجديد”، إن قوات الشرعية والتحالف العربي تتوغل صوب تعز من الجهة الجنوبية الشرقية، وتمكنت تحت غطاء جوي كثيف من السيطرة على منطقة “بيت حاميم” الواقعة على مشارف منطقة “الراهدة” التي تربط بين محافظتي تعز ولحج. وأوضحت المصادر ذاتها أن قوات الشرعية المدعومة بقوات من التحالف العربي بدأت عملية نزع الألغام التي زرعتها المليشيات بكثافة في تلك المناطق، بعد أن تسببت في سقوط قتلى وجرحى.

وفي سياق آخر مرتبط بالمواجهات في محافظة صعدة، معقل الحوثيين شمالي البلاد، نفذ التحالف اليوم غارات على أهداف في مديريتي “سحار” و”ساقين”، كما تعرضت أهداف في مديريتي “رازح” و”غَمِر” الحدوديتين لقصف مدفعي وصاروخي من قبل القوات السعودية، وفقاً لمصادر تابعة للحوثيين.

وفي محافظة الحديدة، أعلن الحوثيون عن مقتل ستة من عناصرهم، وإصابة خمسة آخرين، في قصف من بوارج التحالف، قالوا إنه استهدف قوارب للصيادين، في منطقة “الخوخة”، ولم يتسن الحصول على تفاصيل من مصادر مستقلة.