الرئيسية / الأخبار / اول رد رسمي لحزب الإصلاح بشأن صحة شائعات اتفاقه مع الحوثيين في دمت

اول رد رسمي لحزب الإصلاح بشأن صحة شائعات اتفاقه مع الحوثيين في دمت

نفى حزب التجمع اليمني للإصلاح صحة ما تردد عن تورط الحزب في تسليم مدينة «دمت» التابعة لمحافظة الضالع لميليشيات الحوثيين، عبر صفقة تمت بين الجانبين.

وأكد الحزب في بيان لـ«الحياة»: «إن تصريحات العميد عيدروس الزبيدي، القيادي البارز في المقاومة الشعبية اليمني، حول وجود صفقة وراء سقوط مدينة دمت بيد ميليشيات الحوثي تم عبر صفقة بين حزب التجمع اليمني للإصلاح، والحوثيين أنسحب على إثرها «الإصلاح»، وأفسح المجال للسيطرة على المدينة، عارية من الصحة ومناقضة تماماً للوضع في الميدان».

واعتبر الحزب أن تصريحات الزبيدي «تندرج في خانة المناكفات السياسية التي يحاول البعض جر قوى المقاومة إليها، ومن جانب آخر محاولة للنيل من حزب التجمع اليمني للإصلاح كأحد القوى المناوئة للانقلاب والمؤيدة للشرعية».

وأضاف: «ما حدث في مدينة دمت أن قوى المقاومة من كل الاتجاهات وفي طليعتها المنتمين للتجمع اليمني للإصلاح خاضوا معارك قوية واستبسلوا في مواجهة جحافل ميليشيات الحوثي وعبدالله صالح وقدموا أدواراً بطولية لصد العدوان واستمروا على هذا الحال أكثر من أسبوعين، وضحوا بأرواحهم واستشهد في ذات المعركة القيادي في المقاومة الشيخ نايف الجماعي وهو أحد القيادات المحلية للإصلاح في محافظة آب».

وتابع البيان: «كما استشهد في المعركة في دمت قائد المقاومة في فعطبة الشيخ صالح مسعد ريشان وجمعيهم كانوا يقودون المعارك في الجبهة الأمامية، والكل يعرف أن هذه الشخصيات من قيادات حزب التجمعي اليمني للإصلاح خرجوا من كل أطياب المجتمع دفاعاً عن الأرض والعرض، وصداً لباغ معتد عاث في الأرض الفساد، إذ لا يستقيم مثل هذا الادعاء مع تقدم قيادة الإصلاح مواكب الشهداء».

ودعا الحزب في بيانه كل قيادات وأفراد القوى والمكونات التي تخوض المعركة جبناً إلى جنب لإنهاء الانقلاب واستعادة الشرعية إلى «النأي بأنفسها عن الدخول في هذه المناكفات أو توزيع الاتهامات التي هي مهمة أسهل بكثير من الجهود والتضحيات التي يقدمها الرجال في ميادين الشرف والبطولة».