الرئيسية / الأخبار / صحفي يمني يكتب عن جائزة الدبعي ومشاركة الابارة في مؤتمر ليفربول الدولي للابحاث

صحفي يمني يكتب عن جائزة الدبعي ومشاركة الابارة في مؤتمر ليفربول الدولي للابحاث

علق الصحفي والناشط اليمني مارب الورد  حول مشاركة المبدعين اليمنيين في الخارج بفعاليات مؤتمر ليفربول الدولي للأبحاث والذي تستضيفه مدينة ليفر بول البريطانية.

وقال الورد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان حصول الدكتور احمد الدبعي على جائزة أفضل بحث على مستوى العالم والمقدم إلى المؤتمر الدولي الرابع عشر للاتصالات والحوسبة في ليفربول محل تقدير واعتزاز لكل اليمنيين مضيفا ان الاستاذ براق احمد الابارة الذي يحضر حاليا الدكتوراه بجامعة ادنبره البريطانية شارك ايضا في المؤتمر وقدم بحثا حول “كيفية تحكم وإدارة الشبكة في حالة ضعف الطاقة أو فقدان الشبكة بشكل مؤقت” منوها الى ان هذه البحث يساعد في ايجاد خاصية للعمل وفق نطاق شبكة ضعيفة (عملية تسريع للشبكة).

الجدير بالذكر ان هذا المؤتمر العالمي تنظمه منظمة(آي تريبل إي IEEE) وهي اكبر منظمة لمهندسي الكهرباء والإلكترونيات  في العالم حيث تقوم الجهة المنظمة للمؤتمر بدعوة الباحثين من كل انحاء العالم لتقديم ابحاثهم  للجنة المنظمة للمؤتمر وبعد فرز جميع الابحاث المقدمة يتم استدعاء الباحثين الذين تم قبول ابحاثهم لعقد المؤتمر وعرض ابحاثهم وتبادل الخبرات بين المشاركين وهذا يعد بمثابة انجاز وفخر لليمن ان يتم قبول ومناقشة اعمال باحثين يمنيين ضمن البحوث المقبولة من بين مئات الابحاث المقدمة للمؤتمر.

نص المنشور:

مبدع يمني آخر يفرحنا ويرفع اسم ‫#‏اليمن‬ عاليا في الخارج

نال بحث د.أحمد الدبعي المقدم إلى مؤتمر ليفربول الدولي جائزة أفضل بحث على مستوى العالم.

الدبعي متخصص في مجال الاتصالات الحديثة ويعمل أستاذ محاضر و مشرف على رسائل الدكتوراة في جامعة ادنبره ببريطانيا

براق احمد الابارة شارك أيضا بمؤتمر ليفربول الدولي برفقة مشرفه الفائز بأفضل بحث على مستوى العالم الدكتور أحمد الدبعي,وقدم بحثا حول كيفية تحكم وإدارة الشبكة في حالة ضعف الطاقة أو فقدان الشبكة بشكل مؤقت.

هذا البحث يساعد في ايجاد خاصية للعمل وفق نطاق شبكة ضعيف(عملية تسريع للشبكة).

يدرس براق حاليا الدكتوراه بجامعة ادنبره البريطانية وهو نجل الشهيد العميد أحمد الأبارة رحمه الله وشقيق صديقنا الرائع عبدالرقيب الاباره.

مبدعينا في الخارج هم فخرنا ومحل تقديرنا واعتزازنا.