الرئيسية / الأخبار / الناطق باسم الجيش الوطني يكشف سبب توقف التقدم العسكري باتجاه تعز

الناطق باسم الجيش الوطني يكشف سبب توقف التقدم العسكري باتجاه تعز

جمع الكثير من السياسيين اليمنيين على ان مدينة تعز تدفع الثمن غاليا جراء القصف الحوثي المستمر على الأحياء السكنية وعلى الأسواق المكتضة بالمارة بشكل عشوائي وهستيري، في ظل تحرك بطييء من قبل حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي والتحالف العربي لإنقاذ المدينة أو تحريرها من ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح.
وعبّر الكاتب السياسي حسين الوادعي عن المشهد المأساوي في تعز بقوله «تعز تدفع ثمن هزيمة الحوثي وصالح في عدن ومـأرب.. تعز تدفع ثمن الانعزالية الجنوبية وخطاب الكراهية المناطقي.. تعزتدفع ثمن مخاوف وتوازنات دول التحالف وأطماع الراغبين في موطئ قدم على الأرض بعد انقشاع الدخان».
وأضاف «مايحدث في تعز أخطر وأعمق من ان تترك هكذا دون تدخل لإنهاء المأساة الإنسانية والصدع الاجتماعي».
مشيرا إلى أن تعز قد تكون بوابة الجنوب أو مفتاح الشمال، «لكن كل هذا لا يهمنا.. ما يهمنا هو الانسان العادي في تعز الذي يحاصر ويقتل ويدمر حاضره ومستقبله».
هذا الاستياء الواسع في الوسط السياسي وردة الفعل الكبيرة التي أحدثتها المجزرة الأخيرة التي ارتكبتها ميليشيا الحوثي وصالح في تعز قبل ثلاث أيام ولا زالت مستمرة بشكل متقطع خلق جوا من الإعصار وعاصفة من الغضب المجتمعي ضد الحوثيين وأتباع صالح متلازمة مع عاصفة من الاستياء من عدم التحرك الحكومي العاجل والواسع لانقاذ سكان تعز والعمل الجاد على تحريك الجمود في العمل العسكري الرسمي لتحرير تعز من الحصار الميليشاوي الحوثي ومن حلفائه.
وواجهت الحكومة اليمنية برئاسة خالد بحاح انتقادات واسعة جراء عدم قيامها بأي عمل جاد وفعّال إزاء الوضع الكارثي في تعز، سواء على الصعيد الانساني أو على الصعيد العسكري، رغم الوعود التي لا تنتهي بقرب تحرير تعز وأن معركة الحسم فيها أصبحت قاب قوسين منذ عدة شهور.
وزير حقوق الانسان والمسؤول عن ملف الاغاثة في اليمن عزالدين الأصبحي قال «لا أحب ان اكتب بحالة انفعال.. لكن ما يجري في تعز من جريمة تفقد المرأ كل ما يمكن من تروي،.ان ما يجري لتعز من قتل ممنهج جنون لا يوصف وفاشية عنصرية لا توصف».
وأكد أنه بعد هذا كله «يأتي من يسألك عن جدية الحوار مع قلة مجنونة كهذه ــ الحوثيون وصالح ــ لن نشارك بوفد جنيف وتعز تقتل بنيران الحقد الميليشاوي المعبأ بجنون الطائفية المقيت التي سنبقى نقاومها ولن ننجر إلى مستنقع صراعها كما يريد هؤلاء القادمون بروح الغزاة المتعطشون للدم وتدمير كل ما هو جميل».
وأضاف «لن نهرب بقرار سهل عبر استقالة ساذجة وعودة إلى الظل وهروب من المسؤولية، كما يريد من يقتل تعز الآن، بل سنواجه وعبر كل الجبهات وبكل ما نقدر سياسيا وقانونيا وفي خندق المواجهة».
وقال «لنبدأ بتوحيد كل جبهاتنا ولا نقع فريسة لأصوات الشقاق والتخاذل والهزيمة، ولا يقهرنا خذلان الأحبة وعدم ادراكهم لهول الفاجعه ووضوح الحقيقية، فقدر تعز ألا تنتظر، تقاوم لتغير قهر قرن من الاستلاب وقرن من الدول العنصرية العميقة».
الى ذلك يظل الوضع العسكري الوجع الدائم أيضا في تعز في ظل قلة الامكانيات العسكرية والمادية لدى قوات المقاومة ووحدات الجيش الموالية للرئيس هادي، واقتصر الدعم لها بالغطاء الجوي من قبل طيران التحالف العربي مع بعض الدعم المحدود الذي لا يغطي كافة الجوانب العاجلة والضرورية، واستمرار الجنود في الجبهات بالقتال بدون مرتبات منذ أكثر من أربعة اشهر.
ومع ذلك أكد الناطق العسكري للجيش الوطني العميد الركن سمير الحاج لـ(القدس العربي) أن قوات الجيش الوطني تتحرك بقوة على الأرض لصد العدوان الحوثي في كل الجبهات وفي مقدمتها جبهة تعز، لكن المشكلة في ان هياكل الدولة لم تكتمل بعد وهو ما يتسبب في تأخر أو تعثر بعض المهام العسكرية في الرد على الهمجية الحوثية.
وأوضح أن وحدات المجلس العسكري وقوات المقاومة الشعبية في تعز تعتبر جزءا أساسيا من هياكل الدولة ومن القوات الحكومية التي تتحرك على الأرض لمواجه ميليشيا الحوثي والمخلوع، فيما تساهم قوات التحالف العربي بالتحرك الجوي للرد على العمليات العسكرية الحوثية وهذا جزء من المعركة.
وكشف أن «تحرير تعز لا زال الشغل الشاغل للحكومة اليمنية وللجيش الوطني ولقوات التحالف، وأن ساعة الصفر لانطلاق معركة الحسم في تعز متعلقة ببعض الترتيبات التكتيكية والإجراءات العسكرية».
وشدد على أن «الوضع أصبح كارثيا في تعز وان تعز تدفع ثمنا باهضا لهذا الوضع، ولكن لا بد من الاستشعار بأن الجميع يشعرون بهذا الوضع الكارثي ويحاولون احتواءه قدر الإمكان».
وأشار إلى أن التحركات العسكرية خلال الفترة القصيرة الماضية من قبل قوات الجيش الوطني باتجاه مدينة المخا ومنطقة الوازعية كان بهدف فك الحصار العسكري والاقتصادي الحوثي على محافظة تعز ولكن قوات الجيش الوطني واجهت العديد من التحديات وفي مقدمتها الألغام الكثيفة التي زرعها الحوثيون في كل مكان بالإضافة إلى تفخيخ الطرق وهو ما تسبب في توقف التقدم العسكري للقوات الحكومية والبدء في تطهير تلك المناطق من الألغام.
وأكد ناطق الجيش اليمني أن «التأخر في تحرير العاصمة صنعاء جاء للبدء أولا في تحرير مدينة تعز من الحصار العسكري الحوثي وتمهيد الطريق أمام ذلك، وتهيئة المناخ العسكري من كل الجوانب».
وكشف لـ(القدس العربي) أن «التحرك العسكري لقوات الجيش الوطني قبيل معركة تحرير العاصمة صنعاء سيكون عبر محورين عسكريين، الأول محور محافظة تعز والساحل عبر مدينة المخا والثاني محور محافظتي الجوف وعمران».
وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي وصالح استشعروا هذا الأمر من خلال التحرك العسكري الميداني فقاموا بنقل قواتهم العسكرية من العاصمة صنعاء إلى محافظات صعدة والجوف والحديدة استعدادا للمعارك الحاسمة في هذه المناطق خلال الفترة القادمة.
وذكر أن المؤشرات الايجابية بدأت تظهر جليا عبر تحقيق العديد من المكاسب العسكرية لقوات الجيش الوطني في كل من جبهات محافظة الجوف ومدينة تعز وأن الأيام القليلة القادمة كفيلة بالكشف عن المزيد من التقدم العسكري لصالح الجيش الوطني في هذه الجبهات وبالتالي فك الحصار العسكري والاقتصادي عن تعز وتمهيد الطريق أمام معركة العاصمة صنعاء.