الرئيسية / الأخبار / الجبير: إيران تشعل فتنة طائفية بين السنة والشيعة بالمنطقة

الجبير: إيران تشعل فتنة طائفية بين السنة والشيعة بالمنطقة

شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، على أن إيران آخر من يتحدث عن السعي لاستقرار المنطقة، متهماً إياها في تعليقه على خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بأنها تشعل فتناً طائفية بالمنطقة.

وأضاف الجبير: “إن آخر من يتحدث عن الديمقراطية يجب أن يكون الرئيس الإيراني، ففيما يتعلق بسوريا لولا إيران لما كان هناك الخراب والدمار والقتل الذي نشهده فيها الآن، فهي تدعم نظام بشار الأسد عن طريق إرسال آلاف المقاتلين الإيرانيين، وإشعالهم الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة في سوريا والمنطقة بأكملها، وتجنيدهم لمليشيات حزب الله ومليشيات أخرى في المنطقة وإرسالها لسوريا للدفاع عن نظام بشار الأسد”.

وتعليقاً على قول روحاني بأن إيران مستعدة للمساهمة في حل سياسي في اليمن، نقلت وكالة الأنباء السعودية عن الجبير قوله: “إن المشكلة في اليمن سببها الاستيلاء على السلطة عن طريق الانقلاب الذي قام به الحوثيون ورئيسهم المخلوع علي عبد الله صالح؛ الحوثيون خاضوا حروباً عدة في اليمن، ولهم روابط مع إيران وهي تمدهم بالسلاح والمستشارين والخبراء”.

وأكد أن “الإيرانيين هم أحد الأسباب الرئيسية في الحرب الآن في اليمن، وهم يحاولون أن يزيدوا إشعال النار عن طريق محاولة تهريب السلاح للحوثيين في مخالفة للقوانين الدولية، وقرار مجلس الأمن 2216”.

وأوضح أن آخر محاولة لتهريب السلاح كانت السبت الماضي، حين تم اعتراض باخرة إيرانية محملة بالسلاح متجهة للحوثيين، “فآخر من يتكلم عن الأمن والاستقرار في اليمن هم الإيرانيون، وهم أحد الأسباب الرئيسية في ما يحدث في اليمن الآن”.