الرئيسية / الأخبار / امريكا ترفض أي عملية برية لتحرير العاصمة صنعاء من سلطة الحوثيين وتمارس ضغوطاً على هادي
Yemen's President Abd-Rabbu Mansour Hadi (L) shakes hands with U.S. President Barack Obama on the sidelines of the U.N. General Assembly in New York September 25, 2012. REUTERS/Yemen's Presidency/Handout (UNITED STATES - Tags: POLITICS) DIPLOMACY) FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS

امريكا ترفض أي عملية برية لتحرير العاصمة صنعاء من سلطة الحوثيين وتمارس ضغوطاً على هادي

كشف مصدر في الرئاسة اليمنية لـ”العربي الجديد”، أنّ ضغوطاً “كبيرة” تمارسها الإدارة الأميركية على الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بشأن خطة تحرير صنعاء، وتنطوي على رفض أميركي لأية عملية برية لتحرير العاصمة اليمنية من سلطة الانقلابيين.

وأوضح المصدر، الذي فضل عدم نشر اسمه، أن الرئاسة اليمنية منشغلة منذ نحو أسبوعين بمواجهة هذه الضغوط، وأن زيارات الرئيس هادي إلى السودان، والإمارات، والمغرب، جاءت بهدف إيجاد وتوحيد الموقف العربي لمواجهتها.

 

أما عن طبيعة هذه الضغوط، فاكتفى المصدر الرئاسي بالقول إنها تتعلق برفض أميركي لأية عملية برية لتحرير صنعاء من مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

كما أشار المصدر، إلى أن الأميركيين يرون أن الخسائر البشرية في معركة تحرير صنعاء ستكون باهظة، وأنّ الحوثيين أبدوا استعدادهم لتنفيذ القرار الأممي 2216 على مراحل، وهو ما لا تثق فيه القيادة اليمنية.

وتتزامن هذه الضغوط، مع زيارة يعتزم الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز القيام بها، إلى واشنطن، هي الأولى له منذ توليه الحكم، وهي الزيارة التي اعتبرها المصدر حاسمة لتقرير ما سيؤول إليه الوضع في اليمن، باعتبار أن السعودية تقود “التحالف العربي” الذي ينفذ منذ مارس/آذار الماضي، ضربات جوية تستهدف المواقع العسكرية للانقلابيين.

وأصدر الديوان الملكي، الأربعاء، بياناً يشير إلى أنّ الملك سلمان سيتوجه إلى الولايات المتحدة الخميس، في زيارة رسمية بدعوة من أوباما.

وبحسب البيان، فإن العاهل السعودي، سيبحث مع الرئيس الأميركي، وعدد من المسؤولين “العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها في المجالات كافة، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك”.