الرئيسية / الأخبار / الشمال للسعودية والشرق للإمارات.. «يالطا» سعودية إماراتية في طنجة لتقسيم اليمن

الشمال للسعودية والشرق للإمارات.. «يالطا» سعودية إماراتية في طنجة لتقسيم اليمن

مع تراجع الحوثيين في اليمن الي العاصمة صنعاء استعدادا لمعركة كبري حولها مع القوات اليمنية المدعومة من السعودية والامارات، بدأ الحديث يتصاعد حول انقسام بين السعودية والإمارات حول (تقسيم) اليمن، ولكن مصادر استخبارية غربية قالت إنه لحل هذه المشكلة بين البلدين جاءت أهمية اجتماع «طنجة» في المغرب الذي عقد في مقر إجازه الملك «سلمان» هناك في العشرين من أغسطس/آب الجاري مع الشيخ «محمد بن راشد» و«محمد بن زايد»، للاتفاق على تقسيم النفوذ هناك.
الموقع الاستخباري الفرنسي «أنتليجنس أون لاين» قال في النشرة الأسبوعية الاخيرة التي أصدرها يوم 26 أغسطس/آب الجاري، أن الاجتماع الذي عقد في طنجة بين قادة الجيش الإماراتي والسعودي أسفر عن «تقسيم اليمن إلى مناطق نفوذ في المستقبل»، و«أنه كان اجتماعا مثمرا»، لتفادي الخلافات بينهما مع الاقتراب من العاصمة صنعاء.
«أنتليجنس أون لاين Intelligence Online» قال في تقرير بعنوان: «يالطا سعودية إماراتية في طنجة»، نقلا عما قال أنها «مصادر قريبة من كلا الجانبين»، إنه «تم الاتفاق على أن شمال اليمن (القريب من الحدود السعودية) سيبقى تحت تأثير السعودية، أما الشرق فسوف يكون تحت إشراف الإمارات، في حين أن وسط اليمن، وخاصة محافظة مأرب الغنية بالنفط، والتي تضم البنية التحتية للطاقة، سيكون تحت إشراف مشترك للقوتين الخليجيتين».
و«يالطا» التي أشار لها التقرير الاستخباري الفرنسي، هي مدينة سوفيتية ساحلية في شبه جزيرة القرم، عقد فيها «مؤتمر يالطا» الشهير بين قادة الحلفاء في الحرب العالمية الثانية في فبراير/شباط 1945 ستالين وروزفلت وتشرشل، لتقسيم النفوذ في العالم.
وأطلق على مؤتمر يالطا، (اتفاقية يالطا)، للإشارة للاتفاقية الموقعة بين الاتحاد السوفياتي وبريطانيا والولايات المتحدة عام 1945، حول كيفية تقسيم ألمانيا، ومنذ ذلك الحين أصبح يرمز لها لتقسيم النفوذ بين دول مختلفة حول أراضي دولة محتلة.
ولكن تقرير «أنتليجنس أون لاين» قال تعليقا على مؤتمر طنجة لتقسيم لنفوذ في اليمن: «قبل أن يتمكنوا من تقاسم الغنائم، فإن على الحليفين أولا وقبل كل حليفين أن يكسبا الحرب»، مشيرا لأنه رافق «محمد بن زايد» فريقه الأمني، بمن في ذلك شقيقه «هزاع»، مستشاره للأمن القومي، و«منصور بن زايد»، وزير الداخلية، وقول الأمير «محمد بن سلمان» بوضوح إلى أن هدف الرياض هو استسلام المتمردين الحوثيين وحلفائهم الموالية للرئيس السابق علي صالح.
التقرير الفرنسي قال أيضا إن التحضيرات المبذولة لاستعادة السيطرة على مدينة تعز في الجنوب، وهي بلدة رئيسة في الطريق نحو صنعاء، تتضمن أن يخوض هذه المعركة جنود يمنيون يتلقون حاليا التدريب في الجزء الجنوبي من المملكة العربية السعودية، مع دعم جوي من التحالف، وأشار إلى أن الهجوم لاستعادة صنعاء سيكون «عملية مشتركة»، كما حدث في عدن.
ولكن النشرة الفرنسية قالت إن «الإمارات ستقود العمليات العسكرية في مناطق المهرة وحضرموت في شرق اليمن، وأن قائد الجيش الإماراتي اللواء الركن حمد محمد الرميثي قد بدأ مع نائبه الجنرال عيسى سيف المزروعي، فعليا، في تعزيز التعاون مع اللواء الركن الموالي للجيش، محمد المقدشي ورئيس المنطقة الشرقية في حضرموت، عبد الرحمن الهليلي، كما شرعت أبو ظبي أيضا في إجراء محادثات مع القبائل المحلية، بمن فيهم آل الأحمر»، علما أن هذه الشخصيات محسوبة على الاخوان المسلمين الذين تعاديهم الامارات.
ويقول خبراء يمنيون في تصريحات نشرتها مواقع يمنية مختلفة أن الإمارات تسعي إلى توسيع خارطة نفوذها في اليمن سياسيا وعسكريا واقتصاديا، بعد مشاركتها العسكرية المباشرة في الحرب ضد الحوثيين المدعومين من إيران وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وخساراتها عدد من جنودها.
ويرون أن رصد السعودية لهذا الطموح الاماراتي الكبير في اليمن بعكس ما توقعت الرياض التي تعتبر أن لها اليد الطولي هناك، دفع باتجاه التنسيق بدل الصدام هناك خاصة مع وجود قوات البلدين على أرض اليمن، وعدم حسم الصراع نهائيا لكي يمكن تقسيم النفوذ.
ولكن المراقبون لا يشكون في وجود تنازع غير ظاهر، بين الرياض وأبو ظبي بدليل عقد لقاء طنجة لتقسيم النفوذ في اليمن على الارض بدلا من التنازع هناك، ولكنهم يستغربون تعاون الإمارات مع قوات الدفاع الشعبي والقبائل اليمنية التي تؤيد أو تدعم جماعة الإخوان المسلمين، ويري بعضهم أن هذا التدخل الإماراتي ربما محاولة لتقليص مكاسب الإسلاميين في اليمن مستقبلا بعد دحر الحوثيين باعتبار أن النصر ينسب لهم ما يعني عودتهم للحصول على مراكز نفوذ في اليمن الجديد ما يقلق الإمارات.

govmap