الرئيسية / الأخبار / ماذا طلبت السعودية لايقاف الحرب في اليمن؟

ماذا طلبت السعودية لايقاف الحرب في اليمن؟

أبلغت الإدارة الأمريكية قيادي كبير في حزب المؤتمر الشعبي العام الذ يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح إن نهاية النزاع والحرب الدائرة في اليمن منذ اكثر من اربعة اشهر مرهون بتحقيق مطالب سعودية لا بد منها حتى تضع الحرب أوزارها وينتهي الاقتتال.

وبحسب تقرير لقناة  البي بي سي فإن خبراء ومراقبون في كل من واشنطن ولندن والرياض يعتقدون أن السعودية وحلفاءها لن يقبلوا بإنهاء هذه اللعبة الدامية ما لم تتحقق أهداف أربعة لهم تتجاوز مطالب أطراف الصراع اليمني في الداخل وهي:

سحق القدرات العسكرية للحوثيين وقوات صالح لضمان أمن دائم للحدود الجنوبية للسعودية.

تبديد أحلام إيران بجعل اليمن منطقة نفوذ لها على غرار العراق وسوريا ولبنان.

تأمين خطوط الملاحة الدولية في باب المندب.

منع وصول الإسلاميين ذوي التصور المتشدد للدين إلى السلطة في اليمن.

ولفت التقرير إلى أن معسكر الحوثيين وحلفائهم يرون إن القبول بمطالب حكومة الرئيس هادي وعلى رأسها القرار الدولي 2216 الذي يطالبهم بتسليم السلطة بالانسحاب من جميع المدن التي يسيطرون عليها بما فيها العاصمة صنعاء ومحافظة صعدة معقلهم الرئيسي وتسليم السلاح وغير ذلك إنما “يعني الاستسلام الكامل والمهين” من قبلهم

لكن الخبير الاستراتيجي السعودي، إبراهيم آل مرعي، يقول إن بلاده التي “تصنف الحوثيين وميليشيات صالح مجموعتين إرهابيتين لا تختلفان عن القاعدة وداعش تأخذ تهديدات الحوثيين وصالح على محمل الجد”، وأنها “تعمل على تأمين حدودها الجنوبية مع اليمن”.

ويؤكد أن الخطر الذي يمثله هذان الطرفان “في طريقه إلى الزوال بعد أن وصلت القوات الحكومية اليمنية المدعومة من قبل دول التحالف إلى مشارف صنعاء تمهيدا لتحريرها”.1440542734