الاحتياطي الفيدرالي يحافظ على أسعار الفائدة المرتفعة للمرة السابعة

أبقى مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير عند مستواها المرتفع البالغ 5.25% – 5.5% للمرة السابعة على التوالي، رغم بيانات التضخم الأخيرة التي أظهرت تباطؤاً في ارتفاع الأسعار.

وأشار البنك المركزي إلى حدوث “تقدم متواضع” نحو هدف التضخم البالغ 2%، لكنه حذر من أنه لن يخفض أسعار الفائدة حتى يشعر بثقة أكبر في انحسار ضغوط الأسعار.

وفقًا لتقديرات مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، فإنهم يتوقعون خفض أسعار الفائدة مرة واحدة فقط خلال العام الجاري 2024، بينما يرجحون المزيد من التخفيضات في عام 2025.

ويعكس ذلك مدى الحذر الذي يتبعه صناع السياسة النقدية في محاولتهم لإرساء استقرار الأسعار.

على الرغم من تباطؤ مؤشر أسعار المستهلك الأساسي في مايو للشهر الثاني على التوالي، إلا أن رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول شدد على أن البنك سيحتاج إلى رؤية انحسار ضغوط الأسعار لعدة أشهر قبل التفكير في خفض تكاليف الاقتراض.

وأكد باول أن القرار أخذ في الاعتبار بيانات التضخم الصادرة في نفس اليوم.

ويبدو أن هناك تباينًا في وجهات نظر صناع السياسة النقدية حول المسار الأفضل لتكاليف الاقتراض، حيث توقع بعضهم عدم خفض الفائدة على الإطلاق خلال العام الحالي، بينما رجح آخرون خفضًا واحدًا أو اثنين.