الرئيسية / كتابات / علي محسن الأحمر…”الرجل الأخطبوط”

علي محسن الأحمر…”الرجل الأخطبوط”

اجمته كثيراً، في الوقت الذي صمت فيه الكثير من الذين تحولوا الى صقور بعد 21 سبتمبر 2014م، وكتبت عنه عدة مقالات، يكفي الواحد منها للحكم عليه بالإعدام عدة مرات، أطلقت عليه الكثير من النكات الساخرة، وانتقدته بقسوة في عشرات المقابلات التلفزيونية، وكنت أُعلن عن مقابلاتي قبلها بساعات، وأتوجه الى الاستوديو الذي يقع بجوار سور الفرقة الأولى مدرع، وأنا أحمل رأسي على يدي، فخلف السور يقبع الرجل المُخيف، والمتهم بأنه وراء الكثير من الاغتيالات، ومن على سور فرقته أشن عليه أقوى هجوم وأطلق بحقه ما شئت من التهم، وأمضي الى حال سبيلي دون أن يعترضني أحد لعدة سنوات.

***

استقبلني اليوم الأحد 29 نوفمبر 2015م في القصر الذي يقيم فيه في الرياض، بالأحضان، وببسمة عريضة وكأنه يستقبل أحد أبنائه بعد عودته من الخارج، حدثني كثيراً عن ما كتبته، وجدته متابع لكل مقالاتي، قال لي: “قلت لمحمد أخوك عندما زارني كمبعوث من عبدالملك الحوثي قبل دخولهم صنعاء علي أخوك لن يتحمل الحوثيين وسيتركهم، فهم لا يقبلون الا بمن هو منهم، وعلي أخوك رجل حر وشجاع وسيتركهم حتماً”، أجبته بأنه مع كل خلافاتي مع الحوثيين لن أسعى الى اقصائهم أو الانتقاص من حقوقهم اذا ما سقط نظامهم في اليمن، ووافقني على ذلك قائلاً: نريد دولة مواطنة متساوية للجميع.

جاء وقت الغداء، أصر على بقائي، اعتذرت منه لأني كنت معزوم عند محافظ الجوف الاستاذ حسين العواضي، قال لي: اذاً سنلتقي في وقت لاحق ومطولاً لنتحدث أكثر، وعدته بأن أكرر زيارته.

***

قصره يعج بالزوار، من مختلف مناطق اليمن، من الشمال والجنوب، من الشرق والغرب، فعلي محسن الأحمر هو المسؤول الوحيد الذي يفتح أبوابه للجميع داخل مجمع القصور الذي فيه هادي ومسؤولين آخرين، فيما البقية مغلقين أبوابهم وتلفوناتهم أمام من يسعون للقائهم، وباب علي محسن بحسب ما أخبرني زواره لا يُغلق أمام أحد، ويسعى لحل مشاكلهم على قدر استطاعته.

علي محسن الأحمر، الجنرال السبعيني، رجل الدولة القوي لأكثر من 30 عاماً، مثير للجدل وغامض، كان بعيد عن الاعلام لعدة عقود، لكنه كان عصب النظام، ويده القوية، وأهم عوامل استمراره، فعلاقاته القوية مع مختلف شرائح المجتمع اليمني، والتي نسج خيوطها خلال سنوات طويلة، كانت الدرع القوي للنظام، والغطاء والحاضن الشعبي له.

***

يمكن وصف علي محسن بأنه “الرجل الأخطبوط” فقد مد أذرع تحالفات النظام الى كل قرية ومدينة في الداخل، وعلى مستوى الإقليم، رجال القبائل، والمشايخ، وعلماء الدين، والعسكريين، والكثير من المسؤولين المدنيين، وبعض النخبة، كلهم كان يجمعهم علي محسن الأحمر ويحتضنهم.

علي محسن رجل براجماتي بامتياز، وسياسي رفيع من الدرجة الأولى، صحيح أنه لا يجيد الخطابات الانشائية كثيراً، لكنه يجيد نسج خيوط الصفقات والتسويات السياسية، وبصراحة تامة، ويوزع الكعكة بين الأقوياء بشكل يتناسب مع قوتهم، ويحتضن خصوم النظام حتى بعد أن يهزمهم، ويفتح أمامهم الأفاق من جديد، ويوليهم رعايته، هكذا فعل مع الناصريين، ومع الاشتراكيين بعد حرب 94م.

***

لا دور رسمي تنفيذي يتولاه علي محسن الأحمر اليوم، ولا يملك من سلطة القرار والمال، فكلها بيد هادي وجلال، لكن الغالبية من الذين في الرياض يراهنون عليه، ويتجمعون حوله، كالنحل حول الملكة، معتقدين في قدراته.

يسعى هادي لإقصائه تماماً من المشهد، ويضع أمامه كل العراقيل الممكنة ليحد من حركته ونشاطه، دون أن يعرف هادي أنه لا يحتاج الى كل ذلك، فقط عليه أن يفتح أبوابه ويحل مشاكل الناس ويستوعبهم، وسيقل زوار علي محسن الى أدنى الحدود.

يتحمل علي محسن تصرفات هادي، ويتغاضى عن كل حيل جلال، ويمضي في نشاطه اليومي، وأعتقد أنه يسأل نفسه أحياناً: هل هذا هادي الذي أوصلته الى منصب وزير الدفاع ونائب الرئيس؟!!.

***

لا أدري… فقد يأتي الوقت الذي تيأس فيه الرياض من الذين أولتهم مقاليد الأمور، وتعود لحليفها القوي، الذي لا يزال يراه من في الرياض –من اليمنيين- أنه الأجدر والأقدر على تشكيل تحالف قوي من مختلف الأطراف يستطيع مواجهة الحوثيين وحلفائهم.

الأيام والأشهر القادمة ستكشف ذلك…. فالقصر الفاره الذي مُنح له يدل على أن الرياض لا تتعامل معه كبقة مستشاري هادي القابعين في غُرف فندقيه، وأنها لا تزال تحتفظ بكرت “الرجل الأُخطبوط” حتى آخر الشوط الإضافي الثاني من مباراتها مع الحوثيين.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك