وحاول رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، الذي يرأس الاتحاد البرلماني العربي، أن يضغط من أجل حضور الحوثيين إلى المغرب للمشاركة في دورة البرلمان العربي، لكن اعتراض المغرب حال دون ذلك.

وحسب موقع هيسبريس، تحدث مصدر رسمي مغربي، إن “النقاش حسم حول ضرورة عدم حضور الحوثيين منذ طرح استقبال البرلمان المغربي للدورة الحالية للبرلمان العربي”، معلنا أن “المغرب متشبث بالشرعية الدولية والبرلمان الذي تدعمه الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية”.

ويأتي قرار المغرب بعدما استعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السلطة التشريعية من هيمنة الحوثيين، وأصدر قرارا قضى بنقل مقر اجتماعات مجلس النواب من صنعاء إلى عدن، معتبرا أن القرار الجمهوري رقم 19 لسنة 2017 يستند إلى “مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات الحوار الوطني الشامل والدستور وقانون اللائحة الداخلية لمجلس النواب اليمني”.