أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار اليمن الآن / ناس تايمز اخبار اليمن الان .. اخبار اليمن اليوم قيادي حوثي يكشف السر وراء اتفاع اسعار النفط في المحافظات التي يسيطرون عليها : ويزف هذا الخبر الصادم الذي سيحدث خلال الايام المقبلة

ناس تايمز اخبار اليمن الان .. اخبار اليمن اليوم قيادي حوثي يكشف السر وراء اتفاع اسعار النفط في المحافظات التي يسيطرون عليها : ويزف هذا الخبر الصادم الذي سيحدث خلال الايام المقبلة

قيادي حوثي يكشف السر وراء اتفاع اسعار النفط في المحافظات التي يسيطرون عليها : ويزف هذا الخبر الصادم الذي سيحدث خلال الايام المقبلة.
 

قالت اللجنة الرقابية الحوثية التي يتزعمها محمد العماد ان سبب ارتفاع اسعار النفط يعود لتقاعس شركة النفط في الاستيراد وتغطية السوق 

وفي بيان نشره  موقع الحياد نت اوضحت اللجنة اسباب ارتفاع اسعار النفط فيما يلي نعيد نشر نص البيان 

قامت “الرقابة الشعبية” بإجراء تحريات لمعرفة أسباب ندرة المشتقات النفطية في السوق المحلية، وارتفاع أسعارها في الأيام الأخيرة، وخلال التحريات تبين أن المحطات التابعة لشركة النفط اليمنية فارغة ولا يوجد فيها أي كميات من مادة البنزين.

وبالرغم أن شركة النفط اليمنية، شركة حكومية ذات مهمة تسويقية لتزويد احتياجات السوق اليمنية من المشتقات النفطية، إلا أنه تبين لـ”الرقابة الشعبية” أن الشركة لم تقم مؤخراً بالاستيراد لتغطية السوق مع أنها على علم بنفاذ الكميات من مخازنها ومن المحطات التابعة لها، وعلى علم ودراية لما سيترتب على السوق المحلية نتيجة لذلك. 
 كما أنه لا توجد سفن في عرض البحر أو في الميناء تحمل أي شحنة من المشتقات، وهو ما يشير إلى أن الأيام المقبلة ستشهد السوق المحلية أزمة خانقة.

أيضا، اتضح لـ”الرقابة الشعبية” عدم وجود أي تنسيق بين الشركة والتجار الموردين للمشتقات النفطية، رغم أنه بإمكانيتها تزويد الشركة بكميات لمحطاتها أو الإشراف على ما يتم استيراده من قبل التجار، حيث وأنه من المفترض أن تكون شركة النفط هي من يتولى التنسيق والتسويق وفق لائحة وآلية محددة.

كما تبين أيضا، وجود عروض مناسبة مِن احدى الشركات مقارنة بالأسعار الحالية، إلا أن شركة النفط لم تبت فيها.

إن “الرقابة الشعبية”، إذ تعنى بمكافحة الفساد واطلاع الرأي العام على قضايا الفساد، فهي تعتبر هذا المنشور بلاغا رسميا إلى كل الجهات المختصة وذات العلاقة، وتؤكد “الرقابة الشعبية” على أهمية قيام الجهات المختصة القيام بمعالجة القضية قبل حدوث الكارثة، ونؤكد على أهمية سرعة معالجة الاختلالات، كما تؤكد “الرقابة الشعبية” حرصها واستمرارها في استقبال البلاغات وشكاوى المواطنين عن أي اختلالات في أداء المؤسسات والهيئات التابعة للدولة لأجل المساعدة في إصلاحها ومعالجتها.

 

اخبار اليمن اليوم قيادي حوثي يكشف السر وراء اتفاع اسعار النفط في المحافظات التي يسيطرون عليها : ويزف هذا الخبر الصادم الذي سيحدث خلال الايام المقبلة.
 

قالت اللجنة الرقابية الحوثية التي يتزعمها محمد العماد ان سبب ارتفاع اسعار النفط يعود لتقاعس شركة النفط في الاستيراد وتغطية السوق 

وفي بيان نشره  موقع الحياد نت اوضحت اللجنة اسباب ارتفاع اسعار النفط فيما يلي نعيد نشر نص البيان 

قامت “الرقابة الشعبية” بإجراء تحريات لمعرفة أسباب ندرة المشتقات النفطية في السوق المحلية، وارتفاع أسعارها في الأيام الأخيرة، وخلال التحريات تبين أن المحطات التابعة لشركة النفط اليمنية فارغة ولا يوجد فيها أي كميات من مادة البنزين.

وبالرغم أن شركة النفط اليمنية، شركة حكومية ذات مهمة تسويقية لتزويد احتياجات السوق اليمنية من المشتقات النفطية، إلا أنه تبين لـ”الرقابة الشعبية” أن الشركة لم تقم مؤخراً بالاستيراد لتغطية السوق مع أنها على علم بنفاذ الكميات من مخازنها ومن المحطات التابعة لها، وعلى علم ودراية لما سيترتب على السوق المحلية نتيجة لذلك. 
 كما أنه لا توجد سفن في عرض البحر أو في الميناء تحمل أي شحنة من المشتقات، وهو ما يشير إلى أن الأيام المقبلة ستشهد السوق المحلية أزمة خانقة.

أيضا، اتضح لـ”الرقابة الشعبية” عدم وجود أي تنسيق بين الشركة والتجار الموردين للمشتقات النفطية، رغم أنه بإمكانيتها تزويد الشركة بكميات لمحطاتها أو الإشراف على ما يتم استيراده من قبل التجار، حيث وأنه من المفترض أن تكون شركة النفط هي من يتولى التنسيق والتسويق وفق لائحة وآلية محددة.

كما تبين أيضا، وجود عروض مناسبة مِن احدى الشركات مقارنة بالأسعار الحالية، إلا أن شركة النفط لم تبت فيها.

إن “الرقابة الشعبية”، إذ تعنى بمكافحة الفساد واطلاع الرأي العام على قضايا الفساد، فهي تعتبر هذا المنشور بلاغا رسميا إلى كل الجهات المختصة وذات العلاقة، وتؤكد “الرقابة الشعبية” على أهمية قيام الجهات المختصة القيام بمعالجة القضية قبل حدوث الكارثة، ونؤكد على أهمية سرعة معالجة الاختلالات، كما تؤكد “الرقابة الشعبية” حرصها واستمرارها في استقبال البلاغات وشكاوى المواطنين عن أي اختلالات في أداء المؤسسات والهيئات التابعة للدولة لأجل المساعدة في إصلاحها ومعالجتها.

.

أكمل قراءة الخبر من المصدر