الرئيسية / الأخبار اليمنية / الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!

الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!

في الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!، تم يومنا هذا تناول خبر الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع الانتقالي بين «العسكرة» و«السياسة»..!!، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

عبير بدر:

 

في مقطع فيديو لمقابلة بقناة أبو ظبي تحدث رئيس المجلس الانتقالي، عيدروس الزبيدي، ردا على سؤال المذيع فيما كان يعتبر جماعة “الحوثي” مكونا سياسيا أم لا؟، تحدث: إذا التحالف اعتبرهم كذلك فسنعتبرهم كذلك!

كان هذا الرد كافيا يظهر مدى التبعية وحالة اللاقرار الذي يغرق بها الزبيدي ومجلسه، كيف لمن يروج أنه “زعيم” ألا يتأنى قبل قوله ذلك؟

لقد أبلى الزبيدي بلاء حسنا في معاركه ضد اجتياح الحوثي المحافظات الجنوبية، لكنه لم يكن سيقوى على ذلك لولا الإرادة الشعبية والسند الفردي والجمعي لكل أبناء المحافظات الجنوبية، الرافضين وجود الحوثي، فضلا عن دعم التحالف له كقائد عسكري يحقق خدمة للشرعية المعترف بها دوليا.

السياسي الواعي يدرك أسباب نجاحه، لا ينكر فضلا، ولا يحقر معروفا، ومعروف البسطاء الذين شاركوا بحياتهم ليحقق الانتقالي نصره العسكري ضد الحوثي يغرق الانتقالي وقياداته، ولا ينكره إلا جاحد.

لكن منذ انقلابه على السلطة الشرعية بعد إقالته من منصبه كمحافظ لمحافظة عدن، والانتقالي يرفع شعار الولاء وحفظ المعروف للخارج أكثر من ولائه وشعوره بالجميل لتضحيات أبناء هذا الشعب! وكأن هذا الخارج قدم دعمه للزبيدي من أجل سواد عيونه وليس دعما لدوره المناط به في إطار الشرعية، وإلى هذه اللحظة لم يعترف هذا الخارج ولا حتى شفهيا بقضية الزبيدي التي عاد يغنيها مع تأسيس مجلسه.

قيادات رفيعة من داخل الحراك وخارجه، ونخب سياسية رصينة قدمت النصائح تلو النصائح لاحتواء أخطاء الزبيدي، والتي تحسب على شعب بأكمله، إذ كيف لشعب أن يعتد بكبريائه وكرامته إذا كانت قياداته مسلوبة القرار، انفعالية السلوك، جاهلة بمبادئ العمل السياسي، تقبل على نفسها الظهور بمظهر لا يليق ولا يتوازى مع حضارة هذا الشعب وتاريخه.

تارة يضع الرجل علم دولة أجنبية على كتفه، ثم يرفعه في مكتبه، ثم يستمرئ سلب سيادة بلده من الشرعية ليمنحها دولة أجنبية! فيخون كل الجنوبيين بما فيهم الأب الروحي للقضية الجنوبية، حسن باعوم، حتى أعضاء الانتقالي أنفسهم الذين قدموا استقالاتهم بعد تكشف ضعف ووهن مبادئه، لم يسلموا من التخوين!

لا أظن مواطنا يتمتع بالقليل من بعد النظر، قد يختلف مع هذه السطور، فلا هي تحاملا على الزبيدي، ولا هناك أي مصلحة للافتراء على الرجل، وإنما هو تتبع لسير هذا المكون الذي استبشر به كثيرون في بادئ الأمر، انطلاقا من أهمية وجود مكونات سياسية تحقق التكامل في عملية السلطة والمعارضة واستمرار النضال تحقيقا لمطالب الشعب، لكن ما انتهى إليه “الانتقالي” حطم الآمال، فها هو يومنا هذا عبارة عن “ميليشيا” تنتهج الإقصاء، وتطلق الأحكام بالتخوين، وتبرر الفوضى والعنف وقطع الكهرباء واستهداف المؤسسات الخدمية للضغط على الحكومة، وترفع السلاح في وجه الدولة والمعارضين في الداخل! ثم تستمرئ التبعية للخارج بهذا الشكل الفاضح!

وأخيرا، ليس عيباً أن يخطئ المرء ويظن أنه بحجم اللعبة السياسية الكبرى، خصوصا مع مسؤولياتها وتعقيداتها وظلمها أحيانا كثيرة، لكن الإصرار على وضع الشيء في غير موضعه عمل الحمقى، ولا يقبل عاقل على نفسه أن يكون شيئا يتم وضعه وتحريكه في ملعب ليس ملعبه، هو ليس سياسيا، ولكنه قائد عسكري له من الحسنات ما لا تُنكر، ولكن أن يتمتع الأجنبي بحسناته فذاك أذم وأقبح السيئات.

*نقلا عن صحيفة «الوطن» الرسمية العدد الصادر يومنا هذا الاربعاء:«٢٩ أغسطس ٢٠١٨م».

اقرأ الخبر من مصدر الخبر