أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة

رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة

وكالة الانباء اليمنية في رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة، تم يومنا هذا تناول خبر رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع سبأ نت اليمن.
وتحدث موضوع رئيس الوزراء يرفع برقية تهنئة لرئيس الجمهورية بمناسبة السنة الهجرية الجديدة، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

عدن- سبأنت
رفع رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، يومنا هذا الأربعاء، برقية تهنئة إلى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي الرئيس، القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن، هنأه فيها بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة.

وتحدث رئيس الوزراء في برقية التهنئة”يطيب لي ونيابة عن جميع أعضاء الحكومة أن أرفع إلى فخامتكم، أسمى آيات التهاني والتبريكات مقرونة بأطيب التمنيات، بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة، متمنين أن يكون عاماً حافلاً بالعطاء والإنجازات،ويطيب لي من خلالكم أن أبعث بتهانيّ بهذه المناسبة إلى أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال الأمن، المرابطين في ميادين الشرف الذين يحققون الانتصارات المتوالية ويضيقون الخناق على مليشيا الحوثي الانقلابية”.

واضاف “بهذه المناسبة، نبتهل وندعو الله تعالى أن يمن عليكم بموفور الصحة والعافية والسعادة، وأن يعيدكم إلى اليمن سالمين، من أجل قيادة المعركة ضد الميليشيا الانقلابية حتى النصر ورفع راية اليمن عالية خفاقة، وبناء دولة اليمن الاتحادي المنشود،ويسعدني أن انتهز هذه المناسبة يا فخامة الرئيس، لأعبّر لكم عن التقدير والفخر بما تبذلونه من جهود استثنائية في مرحلة فاصلة ودقيقة، بإنقاذكم لليمن وانتصاركم لمشروع الدولة الاتحادية الذي يلّبي تطلعات وتضحيات اليمنيين التي صاغوها في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، ودافعوا عنها -ولا يزالون -باستماتة، في اصطفاف وطني تحت قيادتكم وبتضامن عروبي غير مسبوق من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية”.

واكد الدكتور بن دغر إن ذكرى حلول السنة الهجرية تحمل معانٍ ومشاعر عظيمة سطرها لنا سيدنا النبي محمد صلى الله وعليه وسلم، وهو يهاجر من مكة إلى المدينة فاراً من بطش قريش، لبناء مداميك الدولة الإسلامية بإسناد من الأنصار في المدينة المنورة.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده على أن الحكومة ستواصل العمل بجهد استثنائي على ترجمة وتنفيذ توجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي بتخفيف المعاناة الانسانية والاقتصادية عن المواطنين، وتحسين الخدمات الضرورية والأساسية وتطبيع الاوضاع في المناطق المحررة.

فيما يلي نص البرقية:

فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي، الرئيس؛ القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن
حفظكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم
‎يطيب لي ونيابة عن جميع أعضاء الحكومة أن أرفع إلى فخامتكم، أسمى آيات التهاني والتبريكات مقرونة بأطيب التمنيات، بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة، متمنين أن يكون عاماً حافلاً بالعطاء والإنجازات.

كما يطيب لي من خلالكم أن أبعث بتهانيّ بهذه المناسبة إلى أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال الأمن، المرابطين في ميادين الشرف الذين يحققون الانتصارات المتوالية ويضيقون الخناق على مليشيا الحوثي الانقلابية.

وبهذه المناسبة، نبتهل وندعو الله تعالى أن يمن عليكم بموفور الصحة والعافية والسعادة، وأن يعيدكم إلى اليمن سالمين، من أجل قيادة المعركة ضد الميليشيا الانقلابية حتى النصر ورفع راية اليمن عالية خفاقة، وبناء دولة اليمن الاتحادي المنشود.

فخامة الرئيس:
يسعدني أن انتهز هذه لأعبّر لكم عن التقدير والفخر بما تبذلونه من جهود استثنائية في مرحلة فاصلة ودقيقة، بإنقاذكم لليمن وانتصاركم لمشروع الدولة الاتحادية الذي يلّبي تطلعات وتضحيات اليمنيين التي صاغوها في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، ودافعوا عنها -ولا يزالون -باستماتة، في اصطفاف وطني تحت قيادتكم وبتضامن عروبي غير مسبوق من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.

وأود أن أشير إلى أن ذكرى حلول السنة الهجرية يحمل معانٍ ومشاعر عظيمة سطرها لنا سيدنا النبي محمد صلى الله وعليه وسلم، وهو يهاجر من مكة إلى المدينة فاراً من بطش المشركين الظالمين في قريش، لبناء مداميك الدولة الإسلامية التي سادت في كل عصورها، بإسناد من مجتمع الأنصار في المدينة المنورة.

واليوم لا يكاد يختلف حال اليمنيين يومنا هذا وهم يتركون ديارهم وأموالهم خلفهم من بطش ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في العاصمة صنعاء، ويستنجدون بأشقائهم في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية المملكة العربية السعودية لبناء مداميك دولتهم القوية القائمة على إرساء الحق والإنصاف، ما استطعنا إليه سبيلا.

سيدي الرئيس:
كما سطر لنا التاريخ قصصه بأن على الباغي تدور الدوائر، وإن من اعتدى على حق اليمنيين وحلمهم في بناء دولة ونظام سيأتي يومنا هذا الذي سيعض أصابع الندم فيه، والتاريخ عبر لكن من يتعظ، فلذلك نحن على ثقة كاملة ويقين مطلق بأن راية اليمن التي تسعون إلى اعلائها سترتفع مجدداً في كل ربوع الجمهورية اليمنية، لتؤكد على أن اليمني لا يقبل الضيم والقهر، وإنه سيضحي بكل ما يملك لأجل أن يعيش في كرامة وعزة وأنفة.

وها هي الأيام تلقي بالبشرى، فمع يومنا هذا الأول لحلول العام الجديد، نستبشر باقتراب النصر والخلاص من الانقلاب باستئناف العمليات العسكرية لتحرير مدينة الحديدة، التي تشرفون عليها شخصياً، وتشاطرون شعبكم لحظات الانتصار الكبير، وتلمس معاناتهم والعمل بكل الجهود والاخلاص للتخفيف عنهم رغم تعقيدات الظروف الراهنة.

ويسعدني أن أشير إلى أن قيادتكم الحكيمة وثقة شعبكم بكم والتفاف الاشقاء في دول تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات، والاجماع الاقليمي والدولي غير المسبوق، كلها مؤشرات تبعث على الاطمئنان باقتراب خلاص الوطن والمواطنين من شرور أبشع انقلاب طائفي جلب الدمار والموت والخراب لليمن وشعبها ويهدد بامتداده كوكيل لنظام ملالي إيران الأمن الخليجي والعربي والدولي.

فخامة الرئيس:
يطيب لي مجدداً أن انتهز هذه المناسبة يا فخامة الرئيس، لأعبّر لكم عن أن مشروع الدولة اليمنية الاتحادية الذي توافق عليه اليمنيون من مختلف الأطياف السياسية والحزبية والمجتمعية، في مؤتمر الحوار الوطني الشامل، شكّل نموذجاً فريداً في المنطقة، وتتويجاً لتطلعات ونضالات الشعب اليمني في تحقيق أهداف ثورة التغيير، التي كنتم الحارس الأمين عليها والقائد الشجاع الفذ الذي انتصر لها، بحكمة وحنكة واقتدار، مستنداً إلى رصيد نضالي ثري وتجربة وطنية مخلصة، وشعب وضع ثقته فيكم في واحدة من أعقد فترات التاريخ اليمني الحديث، لكنكم كنتم عند مستوى الثقة والتحدي، وبرهنتم أن التحديات الجسيمة لا يتصدى لها إلا العظماء.

واؤكد لكم، إننا في الحكومة وبتوجيهاتكم الحكيمة والسديدة سنظل نعمل دون كلل أو ملل للتعاطي الجاد والعاجل لحل كل ما خلفته حرب المليشيات الانقلابية من دمار وأضرار في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، لتطبيع الأوضاع وبدء إعادة الإعمار.

ونؤكد لكم يا فخامة الرئيس في هذه المناسبة الوطنية الغالية، ولكل جماهير شعبنا اليمني، ثقتنا بكم وبإخلاصكم ووطنيتكم في إعادة الاعتبار لليمن واليمنيين، وبذلك يطيب لي أن أعبّر لكم عن دعم الحكومة المطلق لتوجهات قيادتكم الرشيدة في مساعيكم لتحقيق السلام الدائم في اليمن، وفق المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل، والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار الدولي رقم 2216.

وفي الختام ندعو المولى العلي القدير أن يبارك جهودكم ويسدد خطاكم وأن يعيد هذه المناسبة على فخامتكم بموفور الصحة ودوام التوفيق، وعلى شعبنا اليمني وشعوب الأمة العربية والإسلامية بالمجد والسؤدد والرفعة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر
رئيس مجلس الوزراء

اقرأ الخبر من مصدر الخبر