X

في أزمة وقود جديدة في صنعاء تمهيدالفرض زيادة جديدة على قيم النفط.، تم يومنا هذا تناول خبر أزمة وقود جديدة في صنعاء تمهيدالفرض زيادة جديدة على قيم النفط..
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا أزمة وقود جديدة في صنعاء تمهيدالفرض زيادة جديدة على قيم النفط.، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع أزمة وقود جديدة في صنعاء تمهيدالفرض زيادة جديدة على قيم النفط.، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

قامت مليشيات الحوثي الانقلابية بافتعال أزمة وقود جديدة في صنعاء والمناطق الخاضعة لهم، في مسعى يرجح المراقبون أنه يمهد لفرض زيادة جديدة على قيم المشتقات النفطية

وأدت الأزمة الخانقة التي افتعلتها الجماعة الحوثية في المشتقات النفطية إلى عودة الطوابير الطويلة للسيارات أمام المحطات، وسط حالة من الهلع في أوساط سكان العاصمة صنعاء وبقية المناطق الخاضعة للجماعة، على إثر إيعاز عناصر الميليشيات بإغلاق أغلب المحطات في وجوههم

وبحسب شهود تحدثوا إلى «الشرق الأوسط» انتعشت من حديث في صنعاء أمس السوق السوداء، إذ اضطر ملاك العربات إلى شراء الوقود بأسعار مضاعفة، فبدلا عن السعر المفروض سابقا لمادة البنزين من قبل الجماعة وهو 9 آلاف ريال للصفيحة سعة 20 لترا بات سعره في السوق السوداء أكثر من 15 ألف ريال (حوالي 25 دولارا)

واتهم سائقو سيارات الأجرة الجماعة الحوثية بأنها مسؤولة عن افتعال الأزمة على الرغم وجود كميات كبيرة من مخزون الوقود بأنواعه في خزانات المحطات وفي الخزانات المركزية لشركة النفط اليمنية الخاضعة للجماعة في منطقة الصباحة، فضلا عن تدفق عشرات الناقلات إلى صنعاء ومناطق سيطرة الجماعة بشكل يومي

ويرجح المراقبون أن الجماعة تسعى إلى مضاعفة معاناة السكان في المحافظات الخاضعة لها عبر فرض زيادة جديدة، في قيم الوقود، لجهة زيادة الأرباح التي تجنيها من تجارة النفط التي تحتكرها في مناطق سيطرتها وتسخر عائداتها المالية لتمويل المجهود الحربي

وبحسب تقديرات أممية، تحصل الجماعة الموالية لإيران على أرباح يومية تقدر بنحو ثلاثة ملايين دولار، جراء بيع وتسويق المشتقات النفطية من قبل التجار الموالين للجماعة وأصحاب المحطات، بعد أن قررت احتكار تجارة الوقود منذ انقلابها على الشرعية في 2014 وقيامها بإلغاء دور شركة النفط الحكومية من القيام بهذه المهمة الخدمية

وستؤدي أي زيادة في قيم الوقود، إلى مضاعفة معاناة السكان لجهة زيادة أجور النقل والمواصلات، والذي ينعكس بدوره على زيادة قيم المواد الغذائية والسلع الأساسية، بخاصة أن الجماعة تمتنع عن دفع رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها منذ أكثر من عامين، تحت ذريعة أن الشرعية قامت بنقل المصرف المركزي إلى عدن.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر

الاقسام: الأخبار اليمنية
الوطن نيوز :