الرئيسية / الأخبار اليمنية / ”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي

”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي

في ”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي، تم يومنا هذا تناول خبر ”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا ”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع اخبار اليمن الان .
وتحدث موضوع ”انظر” فيديو .. فتاة إماراتية في غاية الجمال والانوثة تسبب صدمة كبيرة لكل الاماراتيين بعدما فعلته في هذا البلد الأوروبي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

على خطى الفتاة السعوديه الهاربة رهف القنون التي استقر بها الحال في كندا بعد منحها اللجوء الإنساني بسبب تعنيفها من أسرتها، نشرت فتاة إماراتية تدعى هند البلوكي مقطع فيديو تكشف فيه هروبها واستقرارها في مقدونيا بسبب التعنيف الذي تعرضت له من والدها وشقيقها.

وبحسب الفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد طالبت “البلوكي” المنظمات الحقوقية الدولية بتقديم المساعدة لها حتى لا تكون عرضة للعنف الذي قد ينهي حياتها، مشيرة إلى أن السلطات الإماراتية تسعى إلى إرجاعها للبلاد.

انظر أيضًا:

وتفاعل نشطاء من مختلف الجنسيات مع قضية البلوكي، لا سيما عبر “تويتر” وتحت وسم (هاشتاغ) SaveHind# باللغة الإنجليزية، و#انقذوا_هند_البلوكي باللغة العربية.

 
وفتح هروب لطيفة ابنة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، العام الماضي إلى خارج البلاد، ملف الانتهاكات ضد المرأة الإماراتية، لا سيما أنها طلبت المساعدة من منظمات حقوق الإنسان العالمية، لكن الأمن الإماراتي أرجعها إلى بلادها قسرياً ولم يعرف مصيرها منذ ذلك الحين.

في يوم 10 مايو 2018، تحدثت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إنها تلقّت رسالة خطّية من المعتقلة السياسية مريم البلوشي، أكّدت فيها تعرّضها لانتهاكات متعدّدة منذ اعتقالها، في 19 نوفمبر 2015، حتى الحكم عليها بالسجن 5 أعوام.

وتتهم تقارير دولية السلطات الإماراتية بتعذيب وترهيب المعتقلين والناشطين في مجالات حقوق الإنسان داخل سجونها، في انتهاك صارخ للمواثيق الدولية التي وقعت عليها أبوظبي.

وحوَّلت الإجراءات التعسّفية بحق السجناء، طوال السنوات الماضية، الإمارات إلى “دولة قمعيّة وسيئة السمعة”، كما يصفها حقوقيون، دفعت البعض إلى تسمية سجن “الرزين” بـ”غوانتنامو الإمارات”.

وكتب الكثير من المعتقلين الغربيين، لا سيما البريطانيين، عن تناقض الإمارات التي تدّعي أنها دولة السعادة والرفاهية والتنمية، لكنها تُخفي وراء أبراجها الشاهقة والفنادق الفارهة تاريخاً أسود من الظلم وغياب العدالة.

[embedded content]

اقرأ الخبر من مصدر الخبر ناس تايمز