الرئيسية / الأخبار اليمنية / نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف.

نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف.

في نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف.، تم يومنا هذا تناول خبر نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف..
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف.، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع نعمان: ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في جنيف.، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

تحدث السياسي اليمني ياسين سعيد نعمان سفير اليمن لدى بريطانيا،في منشور له على فيسبوك “ليس هناك ما يشكل إزعاجاً أو خيبة من تخلف الحوثيين عن المشاركة في مشاورات جنيف التي كان مقرراً عقدها بإرادة أممية خلال اليومين الماضيين”.

وانتقد ياسين سعيد نعمان موقف الأمم المتحدة ازاء سخرية الحوثيين وعدم حضورهم مشاورات جنيف التي كان مقررا عقدها خلال اليومين الماضيين. 

وتساءل نعمان : أين ذهبت الارادة الأممية ازاء سخرية الحوثي منها ومن التزاماته التي ظل يطلقها بشأن رغبته في السلام ؟ وتابع “ما يشكل ازعاجاً وخيبة هو محاولة إمتصاص هذا الموقف الساخر للحوثيين وخاصة حينما تحدث المبعوث الأممي إنه سينقل ما تم الحديث بشأنه مع وفد الحكومة في جنيف الى صنعاء ومسقط”. وطالب السياسي اليمني، بتصحيح مهمة المبعوث الأممي وتغيير خارطة المواجهة.

 واخبر إن “حالة التوهان العامة تحتاج إلى نقطة بداية جادة تعيد تصحيح المسارات كلها ، ولا شك أن70٪ منها بيد حكومة الشرعية وتحالف دعم الشرعية، ومن ذلك تصحيح مهمة المبعوث الأممي وتغيير خارطة المواجهة”. 
يقول ياسين “لا يكفي أن نقول للعالم إننا حضرنا الى جنيف وتخلف الحوثيون، ومن ثم نطلب من العالم أن يدين هذا التخلف”.
مشيرا إلى أن الحوثي في الاساس مدان ومدان من العالم بسبب انقلابه، ولن تفيد معه أي إدانة إضافية، وفق تعبيره. يضيف “كل ما في الأمر هو ما الذي يمكن عمله إذا أستمر في سخريته وإصراره على رفض جهود السلام وتدمير اليمن واليمنيين وفرض مشروعه”. 

وختم ياسين حديثه بالقول “العالم ليس معنياً بالرد على هذا السؤال، إلا بمقدار ما تكون الإجابة عليه واضحة وعملية في قلب مقاومة هذا المشروع بانسجام مع ما قدم من تضحيات حتى الآن”.
 ولم يغادر وفد الحوثيين صنعاء حتى الآن، وبررت الجماعة ذلك بأن الأمم المتحدة لم تتمكن من استخراج ترخيص للطائرة التي ستقل وفدها المفاوض إلى جنيف. ورفض الحوثيون مغادرة العاصمة التي يسيطرون عليها إلا بعد أن تلبي الأمم المتحدة مطالبهم، ومن بينها السفر على متن طائرة عُمانية ونقل جرحى إلى العاصمة مسقط، وضمان عودتهم الآمنة من جنيف إلى صنعاء. وكان من المفترض أن تكون هذه رابع جولة مشاورات بين أطراف الصراع منذ اندلاع الحرب قبل نحو أربع سنوات، والأولى برعاية المبعوث الأممي الحالي. 

اقرأ الخبر من مصدر الخبر