أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن

بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن

في بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن، تم يومنا هذا تناول خبر بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع بالأدلة الدامغة .. مركز بحثي يفضح دور الأمم المتحدة في اليمن، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

كشف مركز بحثي أميركي، عن رصده مجموعة من الدلائل التي تؤكد انحياز منظمة الأمم المتحدة بمختلف هيئاتها إلى الحوثيين ونظام الملالي في إيران عند تناول الأزمات الإنسانية في اليمن.

وأكد المركز الأميركي لرصد جرائم النظام الإيراني ISICRC في تقرير منشور على موقعه الإلكتروني، أن الأمم المتحدة تحصلت على مقطع فيديو يُظهر تعرض شاحنة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة لهجوم بالقذائف، وتضمن المقطع أصوات المتمردين الحوثيين وهم يتحدثون باللغة العربية ويصيحون بشعاراتهم المعتادة.

وأشار إلى أن البيان الإعلامي الصادر عن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لم يشر إلى الحوثيين في تعليقه على هذا الحادث.

وأكد مركز الرصد الأميركي، أن مكتب الأمم المتحدة في اليمن أظهر تحيزه الصارخ تجاه الحوثيين وحلفائهم قبل ذلك، ففي عام 2016 سار المتمردون الحوثيون في شوارع صنعاء مرددين نفس الشعارات في تظاهرات مؤيدة لزعيمهم العسكري محمد علي الحوثي، وفجأة تقدم، وفق ما جاء في موقع مركز الرصد، جورج خوري المدير القُطري لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية OCHA في اليمن، ليلقي كلمة خلال التظاهرة، امتلأت بخطابات الكراهية والشعارات المنحازة للحوثيين، في سابقة تثبت تورط الأمم المتحدة وانحيازها للحوثيين.

كما أضاف المركز أن انحياز المنظمة الأممية لم يتوقف عند هذا الحد، بل اتسعت دائرته حسب المركز الأميركي لرصد جرائم النظام الإيراني، ليشمل أيضًا ميليشيا حزب الله في لبنان، حيث ذكر المركز: أن رويدة الحاج، وهي شيعية لبنانية قريبة من حزب الله، كانت في ذلك الوقت تستعد لتولي فريق خبراء الأمانة العامة للأمم المتحدة في اليمن، واختارت بيروت التي يسيطر عليها حزب الله، مقرا لفريق الخبراء، وذلك على رغم احتجاج الحكومة اليمنية، إلا أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لم يُبد أي اعتراض، بل أعلن موافقته الكاملة على الموقع.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر