أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي

فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي

في فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي، تم يومنا هذا تناول خبر فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع فخامة الرئيس هادي.. لن تفرض تجربة إيران في الجمهورية اليمنية ولو على رأسي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 

تحدث الرئيس عبدربه منصور هادي إن صحته جيدة، وسيعود قريبا من الولايات المتحدة الأمريكية حيث يجري فحوصات طبية دورية وقريبا سيعود ليكون بين ابناء الشعب

وأكد الرئيس هادي في كلمة له بثتها فضائية اليمن قبل قليل إن التجربة الإيرانية لن تتكرر في اليمن، وسيرفضها الشعب اليمني، مشيرا إلى أنه أبلغ عبدالملك الحوثي عندما كان في صنعاء أن تكرار هذه التجربة في اليمن غير ممكن، وأكد بأنها لن تتحقق في اليمن “ولو على رأسي”.

وتحدث هادي: عرضت عليه إنشاء جامعة في صعدة لتدريس الزيدية، على غرار جامعة الإيمان في صنعاء، وجامعة الأحقاف في حضرموت، لكنه رفض هذا الكلام وتحدى الرئيس هادي زعيم جماعه الحوثي الانقلابيه عبدالملك الحوثي بان يكذب ذالك

ووجه الرئيس هادي تحياته للمقاتلين في مختلف جبهات اليمن، وللوفد المفاوض باسم الحكومة اليمنية في جنيف، معتبرا أنهم يفاوضون من أجل اليمن الاتحادي، والأقاليم الستة ومخرجات الحوار الوطني.

كما أضاف: جلسنا نتفاوض على المبادرة الخليجية ستة أشهر، وعلى النظام الداخلي للحوار الوطني ستة أشهر، وعندما حان موعد الاستفتاء على الدستور انقلبوا عليه؟

وتحدث الرئيس هادي مخاطبا الشعب اليمني: أعرف وضعكم الاقتصادي والامني وحياتكم المعيشية، وكلما يدير داخل البلد، ويؤلمني ما يجري، ولابد أن تعلموا أن الشعب اليمني في مقلتي، وان شاء الله سيخرج اليمن من هذه المحنة، والصبر الصبر وبعد الصبر الفرج”، وستحل كل القضايا الاقتصاديه

كما أضاف: ما يبقى بعد هذه الدنيا إلا الشيء الذي سنورثه لاولادنا، ومن الستينات ونحن نناضل، ونخوض الصراعات والحرب والقتال، ولم نوفر لشعبنا الخمسة المطالب: الماء والكهرباء والصحة والتعليم والطريق.

كما أضاف: عندما يتم إقرار الأقاليم الستة في اليمن، فخلال سنة ستتوفر هذه الأشياء لشعب

اقرأ الخبر من مصدر الخبر