الرئيسية / الأخبار اليمنية / الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين

الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين

في الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين، تم يومنا هذا تناول خبر الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع الحكومة الشرعية تعلن رفضها أي محاولة لنقل ’’جرحى غير معروفين‘‘ مع وفد الحوثيين، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أكد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، رئيس وفد الحكومة اليمنية في مشاورات جنيف، إن الحكومة الشرعية لا تقبل بنقل جرحى لا تعرفهم على متن طائرة وفد الحوثيين الذين من المفترض أن يشارك في مشاورات جنيف لحل الأزمة اليمنية.

وتحدث اليماني في تصريح مقتضب من جنيف ، يومنا هذا الجمعة، أن “الشرعية لن تقبل بسفر أي جرحى لا تُعرف هويتهم على متن الطائرة المخصصة لنقل وفد الحوثيين من صنعاء إلى جنيف”.

وكان المتحدث الرسمي باسم التحالف العربي تركي المالكي تحدث لـ”سكاي نيوز عربية”، الخميس، إن “قيادة القوات المشتركة للتحالف أعطت تصريحا لطائرة ميليشيات الحوثي” لمغادرة اليمن للمشاركة في محادثات جنيف.

لكن اليماني أوضح أن الحكومة الشرعية لا زالت تنتظر وصول الحوثيين “للشروع في التشاور بشأن الأمور الجوهرية التي تهم الشعب اليمني”.

وأشار اليماني إلى أن غياب الطرف الانقلابي “وعدم التزامه وعدم احترامه لمواعيده هو استهتار بجهود الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص. ولا ينبغي للمجتمع الدولي أن يسكت على هذا الاستهتار”.

كما أضاف أن ما أعلنه الحوثيون بأن قيادة للتحالف لم تمنح الوفد التصريح “غير صحيح، وهي محاولة من ميليشيات الحوثي لخلق فرصة لعدم المشاركة”، وتحدث: “قدّمنا كافة التسهيلات من أجل تسهيل الحوار بين الأطراف اليمنية”.

يأتي ذلك، عقب تأجيل الأمم المتحدة للمشاورات، بشأن اليمن ، للمرة الثانية ، نتيجة تخلف الحوثيين عن الحضور، إلى جنيف.

وفي وقت سابق، أكد وزير الخارجية ، خالد اليماني، أن وجود صراعات داخل ميليشيات الحوثي الإيرانية تعرقل المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، مشددا على أن الحكومة اليمنية جاهزة للانخراط في المشاورات الدولية، بخلاف الانقلابيين الذين لا يبدون أي جاهزية.

وأشار إلى أن “هناك الصقور الذين يرفضون، بناء على التوجيهات التي يتلقونها من إيران، الخوض في أي عملية سلام، وتريد إيران أن تستخدم الحركة الحوثية كمخلب قط لزعزعة الاستقرار والأمن في اليمن”.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر