X

في هكذا علقت النخبة اليمنية على فوضى ” الانتقالي” وصحفيون ينشرون غسيل ”حوثي الجنوب”(خاص)، تم يومنا هذا تناول خبر هكذا علقت النخبة اليمنية على فوضى ” الانتقالي” وصحفيون ينشرون غسيل ”حوثي الجنوب”(خاص).
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا هكذا علقت النخبة اليمنية على فوضى ” الانتقالي” وصحفيون ينشرون غسيل ”حوثي الجنوب”(خاص)، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع هكذا علقت النخبة اليمنية على فوضى ” الانتقالي” وصحفيون ينشرون غسيل ”حوثي الجنوب”(خاص)، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

توالت ردود الأفعال الغاضبة، إزاء تصرفات ما يسمى بـ “المجلس الانتقالي الجنوبي” عقب إشعاله الفوضى في المحافظات الجنوبية، وإعلانه الحرب والتمرد على الحكومة الشرعية، والتحالف العربي، وإساءاته له وللملك سلمان بن عبدالعزيز، والمملكة العربية المملكة.

جاء ذلك عقب إعلان ما يسمى بـ “المجلس الانتقالي الجنوبي” المدعوم من الإمارات، تمرده على الشرعية والتحالف وإساءاته المتكررة للأشقاء في المملكة العربية المملكة، والملك سلمان، خلال مظاهرات سيرها أنصار المجلس في مديرية ردفان بمحافظة الضالع، معقل أبرز قيادات المجلس المتمرد.

في هذا التقرير، سلط “الوطن نيوز” الضوء على أبرز ردود النخبة اليمنية، على تلك الإساءات، والتي لاقت استنكارًا شعبيًا واسعًا، كما رحب الانقلابيون الحوثيون بهذا الموقف وعبروا عن إشادتهم، وفتح صفحة جديدة مع الانتقالي، لمواجهة الشرعية والتحالف العربي.

استغلال وابتزاز

في هذا الصدد، يقول الدكتور عبدالملك المخلافي، مستشار الرئيس : “‏الانقلابيون بأنواعهم وأصحاب المشاريع الصغيرة ومشاريع الارتداد إلى الماضي يريدون استغلال معاناة الناس ضد الشرعية”.

كما أضاف :”يساعدهم المنافقون الذين لا يريدون الحديث عن إصلاحات ويهاجمون من يطالب بها حتى لو كانت هذه الإصلاحات تطرح لتعزير الشرعية ودورها في استعادة الدولة وبناء اليمن الجديد .

واعتبر الصحفي محمد الشيبري، رئيس تحرير موقع يمن مونتيور، ‏بيان المجلس الانتقالي الأخير فيه تلويح باستخدام العمل المسلح حتى ضد التحالف.

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي استخدم لغة مغايرة غير التي كان يتعامل بها من قبل.. مؤكدًا أنه يستعد الآن لإثارة الفوضى لأنه ببساطة لم يُشرك في مشاورات جنيف.

وأكد أن ما يفعله المجلس الانتقالي، لا يعد أكثر من “سياسة ابتزاز انتهجها منذ نشأته، لكنه كان يتوهم رضوخ المجتمع الدولي لاملاءات قياداته!”.

وجهان لعملة واحدة

من جانبه أكد وكيل وزارة الإعلام عبدالباسط القاعدي أن ‏ما يحدث من استخدام ورقة الشارع واستغلال وجع الناس بالتزامن مع مشاورات جنيف هي محاولة لإضعاف الشرعية..

كما أضاف “وفِي الوقت ذاته تقديم خدمة مجانية للانقلابيين،.. مؤكدًا أن” الامر ليس بجديد ولا بريء فمع كل منعطف تتحرك هذه الأدوات للتأثير على موقف الشرعية مقتفية أثر الحوثي باستخدام القضايا العادلة لتمرير انقلابه”.


خدمة للحوثيين

من جانبه تحدث الصحفي ايهاب الشرفي: عندما تنظر إلى أحداث الفوضى التي يفتعلها الإنتقالي في عدن ، وتوقيتها الخطير والمدروس ، يتضح ودون أدنى شك ولا ريب ، أنها تأتي دوما في ظروف إستثنائية، لا تخدم سوى الحوثيين”.

وأكد أن “ما يحدثه الإنتقالي هذه الأيام ما هو إلا خدمة سياسية للحوثيين متزامنة مع قرب انعقاد جلسات التشاور في جنيف !!

وأشار إلى أن “الإنتقالي يحاول عابثا تعكير الحياة العامة في العاصمة المؤقتة عدن ، إلا أن السكان دوما ما يفشلون مخططاته الخبيثة ضد الوطن والمواطن ، فتجدهم دوما ما يقفون سدا منيعا أمام المشاريع العبثية والصغيرة ذات الأجندة المشبوهة” .

تنسيق

يرى الكاتب السياسي السعودي سليمان العبدالله أنه : ‏ليس غريبا ان تتكالب قوى الشر ضد الحكومة اليمنية والتحالف العربي لدعم الشرعية في ‎اليمن بعيد حملات الأمم المتحدة ضد الطرفين .. مشيراً إلى أن”الامر – على ما يبدو – منسقا بين القوى الأجنبية وعملائها”.

بدوره أكد الناشط اليمني إبراهيم عبدالقادر، أنه “‏لولا الله ثم ‎المملكة لما قامت لـ ‎عدن قائمة” .. لافتًا إلى أنها “كانت أولى المحافظات اليمنية التي تحررت من ‎الحوثي”.

وأشار إلى أن “التحالف ساهم كليا في تحريرها.. بينما يتنكر يومنا هذا الشبيحة في عدن لجهود المملكة برفع شعارات معادية تطابق شعارات ‎إيران ووكلائها.

واختتم تعليقه بالقول : كل يوم يتأكد للجميع أن ‎طهران هي من تحرك النخبة الجنوبية.

حوثي الجنوب

وركز الصحفي أنيس منصور، على أبرز التفاهمات بين الانتقالي والحوثيين، كما رصد الأسماء الجنوبية الموالية للمجلس الانتقالي، ضمن وفد الانقلابيين الحوثيين إلى جنيف، والذي يتقدمه الحوثي غالب سعيد مطلق، وهو قيادي حراكي، بينه وبين عيدروس الزبيدي مصاهرة.

كما أضاف أنيس منصور في تعليقه على أعضاء الوفد الحوثي، اطلع عليه “الوطن نيوز” أن العضو الثاني في الوفد الانقلابي “خالد سعيد الديني” حضرمي من فئة (السادة) بحسب تعبيره.

وتضمنت القائمة الحوثية “سقاف عمر علوي” وهو أحد القيادات الانفصالية المعروفة بتبني مشروع المجلس الانتقالي.

وأشار إلى أن ‏قنوات ايران والحوثي وقطر تنقل وتفرد مساحة واسعه لفوضى غوغاء ‎الانتقالي والضيوف جنوبيين من ‎بيروت
نقل مباشر وتحريض ضد التحالف والشرعية والقيادة وتوافق ايراني حوثي مع ‎الانتقالي

وتابع : ‏على خطى مليشيا الحوثي الإنقلابية، التي رددت الأكاذيب ورفعت الشعارات الزائفة،ومنها شعار إسقاط  ما أسمته “الحكومة الفاسدة” عام 2014م يروج ما يسمى المجلس الإنتقالي، للأكاذيب والشائعات ويطالب بإسقاط الحكومة الشرعية، وأيادي مليشياته المسلحة المنتشرة في كافة إحياء العاصمة عدن على الزناد.

وأخيرًا : تقول الصحفية ندى الأفندي : في معقل الانتقالي وعاصمته التاريخية (ردفان) تهاجم العاهل السعودي وملك الحزم بـ(برع برع ياسلمان ياعميل الامريكان).. مؤكدةً أن ذلك، استمرارًا للخطاب العدائي للمجلس الانتقالي ضد المملكة ودول التحالف.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر

الاقسام: الأخبار اليمنية
الوطن نيوز :