أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي

حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي

في حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي، تم يومنا هذا تناول خبر حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع عدن الغد .
وتحدث موضوع حملة أمنية مشتركة بالمنصورة بعدن لإغلاق محلات صرافة مخالفة لسعر الصرف الرسمي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 

تعتزم القيادات الأمنية في مديرية المنصورة تنفيذ حملة أمنية مشتركة بين عدد من جنود أقسام الشرطة في المديرية معززين بأطقم وأفراد من فرقة طوارئ كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة وذلك لإلزام مالكي محلات الصرافة بصرف العملات كما أقره المصرف المركزي في العاصمة عدن”.

وفي هذا الإطار شدد العقيد الركن حسين صالح مسهر مدير قسم شرطة المنصورة على محلات الصرافة المخالفة بأن عليها الالتزام بسعر صرف المصرف المركزي أو ستتعرض للإغلاق من خلال قيام حملة أمنية حازمة أقرها الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة في اجتماع ترأسه أمس، لقيادات أمنية في المنصورة.

وبناء على تصريح مدير قسم الشرطة فإن المجتمعين قد وافقوا على قيام حملة أمنية تجاه كل من يخالف تسعيرة المصرف المركزي، والمتمثلة بـ(497) ريال لشراء الدولار الواحد، و (500) ريال لبيع الدولار الأمريكي.

وأفاد العقيد الركن حسين صالح مسهر أن الحملة الأمنية المشتركة التي يُشارك فيها ميدانياً صباحاً ومساءً ستحقق نجاحها بفضل الله تعالى ثم بفضل عزائم القيادات الأمنية في مديرية المنصورة وهم:-

الأخ القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة

والعقيد أبو بكر السبيع مدير قسم شرطة القاهرة.

ومدير قسم شرطة الدرين.

وأوضح العقيد مسهر أنه تم توزيع إشعارات بالتسعيرة المقررة صباح يومنا هذا الأربعاء لجميع محلات صرافة المنصورة، وستتم مراقبتهم لمعرفة مدى التزامهم بتلك بالإجراءات، وإغلاق من تثبت عليه المخالفة للوائح المصرف المركزي والقوانين النافذة.

من جانب آخر أفاد مدير قسم شرطة المنصورة أن الحملة الأمنية ستسهدف في مرحلتها الثانية ضبط وتوقيف بائعي البنزين في الأسواق السوداء، والتي بلغت قيم الوقود فيها بعشرة ألف ريال للعشرين اللتر من البترول في مخالفة واضحة للقيمة المعتمدة من شركة النفط في العاصمة عدن وهي (6600) ريال للعشرين اللتر من البنزين، وهو الأمر الذي أثقل على كاهل المواطن، وأربك عملية التزود بالمحروقات في محطات التعبئة، مشيرًا إلى أن من يتورط في البيع بالسوق السوداء سيتخذ بحقه الإجراءات القانونية اللازمة.

واختتم مدير قسم الشرطة حديثه بالتأكيد أن الأخ اللواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن والأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة كانا يشرفان على تنفيذ الحملة الأمنية أولاً بأول، ويتابعان كل ما يستجد بصورة مستمرة في الشأنين السابقين.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر