الرئيسية / الأخبار اليمنية / قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي

قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي

في قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي، تم يومنا هذا تناول خبر قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع عدن الغد .
وتحدث موضوع قوى جنوبية توجه رسالة هامة للمبعوث الاممي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 بعثت قوى ومكونات جنوبية رسالة هامة الى المبعوث الاممي مارتن غرفيث بشأن مشاركة الجنوبيين في مشاورات جنيف .

 

وأكد بيان المكونات الجنوبية رفضه لاي مشاركة جنوبية في جنيف قبل عقد حوار جنوبي شامل.

 

واخبر البيان   ان لقاءات تشارك فيها مكونات جنوبية لن يكتب لها وستفشل كما فشلت في المبادرة الخليجية .

 

وتنشر “عدن الغد” نص الرسالة:

 

السيد مارتن جريفيت     ممثل الامين العام للامم المتحدة   المحترم

 

 نهديكم خالص التحيات:

 

    الموضوع :- رفض أي تمثيل باسم شعب  الجنوب العربي خارج اطار مؤتمر جنوبي شامل

 

 

لقد سبق وان وجهنا لسيادتكم كممثل للامين العام للامم المتحدة  رسائل سابقة عبر مكتب الامم المتحدة في عاصمة الجنوب عدن,  واوضحنا فيها موقف القوى الجنوبية المتمسكة بخيار الإستقلال وإستعادة الدولة الجنوبية , وإن أي قوى تحاول أن تدعي تمثيل شعب الجنوب في اي لقاءات أومحافل دوليه خارج اطار منتخب من قبل مؤتمر جنوبي شامل تمثل فيه القوى المؤمنة حقاً بالحرية والإستقلال لشعب الجنوب العربي فإنها لا تمثل إلا نفسها ونهجها والقوى التي تتبناها وتمدها بالمال السياسي بهدف خلق الشقاق  بين أبناء الجنوب  وخلق معوقات  تهدف للإلتفاف على مشروع شعب الجنوب في الحرية والإستقلال وتمييع قضيته عبر دهاليز الحوارات واللقاءات  في عواصم عده عربية وأجنبية خلال الفترة الماضية.

إن أي لقاءات  في جنيف او غيرها بين الأطراف اليمنية  في الأزمة وإلحاق أي مكونات جنوبيه بها الآن أو مستقبلاً بهدف إضفاء الشرعية الوهمية عليها بإسم الجنوب , لن يكتب لها النجاح كما وحصل في المبادرة الخليجية و مؤتمر حوار صنعاء .ورفضه شعبنا ورفض ماتمخض عنه من نتائج ,ونكرر نفس الموقف  يومنا هذا بإن شعبنا لن يعترف بأي نتائج تتمخض عن لقاءات او حوارات بين مايسمى بأطراف الأزمة اليمنية ولا تلزم إلا أصحابها فقط.

ان مايجري  حالياً في حقيقة المشهد هو محاولات لإعادة إنتاج النظام اليمني الذي فشل وأدى إلى حربين مدمرتين وبالتالي يتم إعادة وتكرار وإنتاج  نفس أزماته وكوارثه المستمرة منذ أكثر من عقدين من الزمن. والتي جلبت المزيد من المآسي للشعبين من القتل والدمار والإفقار والتشرد وتدمير البنى التحتية والتأسيس لصراعات مذهبية  وأزمات لا تتوقف إقتصادية وإجتماعية.في منطقة  مهمة للعالم  وممر إستراتيجي دولي يمر عبره ثلث إنتاج العالم من النفط والغاز والتجارة.

 إن  من أهداف الأمم المتحدة إرساء دعائم الأمن والسلام والتنمية وعليه فان المدخل الطبيعي الذي سيثبت مصداقية الامم المتحدة وجهودها هنا هو العمل بطرق سلميه وحضاريه على فك الإرتباط  بين  الشمال والجنوب حقنا لإراقة المزيد من الدماء ولفتح أفاقا جديدة أمام الاجيال القادمة  في الشمال والجنوب لإرساء دعائم الأمن والإستقرار والتنمية  كما وتم  بطرق سلمية وحضارية في بلدان  أخرى وبدلاً عن صرف المال والجهد وإضاعة الوقت  للمنظمات  الدولية  في تقارير لرصد أعداد الضحايا في  كل الكوارث التي تحصل.

في الاخير نأمل بإننا قد أوصلنا صوت شعبنا الحقيقي وموقفه لكم والمعبر عن خياره و إرادته الحرة .

وتقبلوا خالص التقدير لشخصكم.

 صادر عن :-

– تاج الجنوب العربي

-لجنة التصعيد الثوري

-حزب جبهة التحرير

-المجلس الوطني

-اتحاد شباب الجنوب

-الحركة الشبابية

-الهيئة الوطنية للإستقلال

-تكتل المستقلين الجنوبيين

-لجنة المرأة الجنوبية

  عدن :-4-سبتمبر-2018م

اقرأ الخبر من مصدر الخبر