الرئيسية / الأخبار اليمنية / ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”

ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”

في ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”، تم يومنا هذا تناول خبر ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع ماذا قدمت حكومة بن دغر خلال 5 أيام من وصولها إلى عدن؟” تقريرخاص”، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 

 

منذ اللحظات الأولى لوصوله مطار عدن الدولي، مساء الخميس الماضي برفقة عدد من الوزراء والمسؤولين، رسم رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، ملامح المرحلة المقبلة، وأعلن للجميع خطة حكومته، مؤكدًا التزام الحكومة الشرعية بواجباتها الوطنية والأخلاقية تجاه اليمن واليمنيين.

 

يرصد هذا التقرير ما قدمته الحكومة الشرعية منذ وصولها إلى العاصمة المؤقتة عدن، مساء الخميس الماضي 12 من أبريل الجاري؛ حيث أعلن رئيس الوزراء أن العام الجديد هو عام الانتصارات، محددًا الخصم الذي يجب على اليمنيين الوقوف صفًا واحدًا لمواجهته، والذي بسقوطه ستعود الدولة ويتحقق لليمنيين حلمهم المنشود، ومؤكدًا على رفع المظالم وطي صفحة الاختلالات الأمنية والخدمية التي سادت خلال الفترة الماضية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة متعهدًا بحلها، بدعم واضح من التحالف العربي.

وتعهد رئيس مجلس الوزراء لحظة وصوله مطار عدن، على وضع حلول مستدامة وناجعة لكافة الملفات الخدمية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، وسيلمس المواطنين ثمارها قريبا.. متجاوزًا كل التحديات والتعقيدات، ومؤكدًا على وضع خدمة المواطن في مقدمة اولويات الحكومة، ومجددًا دعوته للاصطفاف خلف الشرعية باعتبارها طوق النجاة لليمنيين كافة.

 

 

لم تكتمل 24 ساعة على وصول الحكومة إلى عدن، حتى بدأت في ممارسة مهامها، التزامًا منها ومن قيادتها بواجبها الوطني، نحو أبناء شعبها، متجاوزة بذلك الإجازات والعطل الرسمية، وشعارها “نحن خدام لا حكام”.

الجمعة
في يوم الجمعة الماضية 13 من أبريل الجاري، تفقد دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، برفقة عدد من المسؤولين، أعمال الصيانة بمحطة الحسوة الكهروحرارية مشددًا على ضرورة إنجار اعمال الصيانة في المولدات الكهربائية في جميع محطات التوليد في العاصمة المؤقتة عدن في أسرع وقت ممكن وقبل دخول شهر رمضان المبارك.

وخلال الزيارة اطلع رئيس الوزراء على أعمال الصيانة في المحطة التي تقوم بها إحدى الشركات الأوكرانية، واستمع إلى شرح عن سير الاعمال ونسبه الإنجاز فيها.

يشار إلى أن أكثر من 250 فنيا يمنيًا وأوكرانيا يعملون في المحطة على مدار الساعة لإنجاز عملية الصيانة في أسرع وقت ممكن حيث بلغت تكلفة المشروع 31 مليون دولار بتكلفة حكومية.

كما اجتمع رئيس الوزراء خلال الزيارة والوفد المرافق له، بمسئولي وزارة الكهرباء والمؤسسة العامة للكهرباء للوقوف على أبرز التحديات وإيجاد الحلول العاجلة لها، مؤكدا أن الحكومة لن تقبل اي تخاذل او تقصير في العمل خاصة توفيرها الدعم الكامل لمحطات التوليد وإنفاق مئات الملايين من الدولارات على الكهرباء.

وأكد خلال الاجتماع على “ان المسؤلية أمام الحكومة ومسؤولي الوزارة هي العمل على تخفيف معاناه المواطنين في هذا القطاع.. ومشددا على ضرورة ان يكون صيف هذا العام بدون انقطاعات.. مؤكدًا على ضرورة الالتزام بتوجيهات فخامة الرئيس لإيجاد الحلول الدائمة والمستدامة لتوفير احتياجات المواطنين وتخفيف معاناتهم وان القادم سيكون افضل.

 

وفي التاريخ ذاته، والذي صادف إجازة رسمية، ناقش رئيس مجلس الوزراء مع سفير بلادنا في ألمانيا، الدكتور يحيى الشعيبي أوضاع البعثة الدبلوماسية اليمنية في ألمانيا والطلاب الدارسين هناك.

وجدد رئيس الوزراء التزام الحكومة بتحويل المخصصات المالية للطلاب في ألمانيا خلال الأسبوع الجاري، مؤكدًا اهتمام الحكومة الشرعية بأوضاعهم.

السبت
وفي يومنا هذا الثالث من وصول الحكومة الشرعية إلى العاصمة المؤقتة عدن عقدت الحكومة اجتماعها في مبنى رئاسة الوزراء بخور مكسر بالعاصمة المؤقتة عدن، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، لمناقشة عدد من القضايا والموضوعات المتصلة بالمستجدات والتطورات على المستوى الداخلي والخارجي، بما في ذلك التطورات العسكرية، والتحركات الأممية لإحلال السلام.

واستمع مجلس الوزراء إلى عرض تفصيلي عن الأوضاع الأمنية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة، إضافة إلى ما تم انجازه في دعم أقسام الشرطة والنيابات العامة، بالاجهزة والمستلزمات المطلوبة للقيام بدورها في حفظ الامن والاستقرار، مشيرًا إلى استمرار العمل لإزالة العشوائيات، وإلقاء القبض على خلية اجرامية تقوم بعمل القتل والنهب وسيتم الإعلان عنها خلال الأيام القادمة، ومؤكدًا دعمه لخطة وزارة الداخلية بالتنسيق مع الاجهزة الامنية والسلطات المحلية في العاصمة المؤقتة عدن، للوقف الفوري للاعتداءات على الاملاك الخاصة والعامة..

وشدد المجلس على ضرورة توفير الحماية الخاصة للخطباء والدعاة ومنع تكرار ماحدث من اغتيالات والعمل على ضبط الجناة ومحاكمتهم.

وفي قطاع الخدمات ناقش المجلس عددًا من الملفات، كما صادق على اضافة 40 ميجاوات طاقة مشتراة بحسب طلب وزارة الكهرباء والمؤسسة العامة لسد العجز الحاصل في الطاقة نظرا لزيادة الأحمال على ان يتم ادخالها خلال أربعة أسابيع وفقا لشروط ونظام المناقصات السابقة.

كما اقر مجلس الوزراء اعادة تأهيل فندق جولدمور بمديرية التواهي على ان تعلن مناقصة على ثلاث مراحل ،واعتمد المجلس 100 مليون ريال لمحافظة أرخبيل سقطرى كنفقات تشغيلة .

 

وفي يومنا هذا ذاته، ناقش رئيس الوزراء مع نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية المهندس احمد الميسري والقائم باعمال محافظة عدن احمد سالمين،الأوضاع الأمنية والخدمية في العاصمة المؤقتة عدن، واطلع على الإنجازات، والصعوبات التي تواجهها وزارة الداخلية، مشيدًا بالجهود المبذولة لاستتباب الأمن.

كما استمع رئيس الوزراء الى شرح من القائم باعمال محافظة عدن احمد سالمين عن المشاريع التي يتم إنجازها في المحافظة بتمويل حكومي وعن اعاده إعمار البيوت المتضررة جراء الحرب الهمجية التي شنتها ميليشيا الحوثي على العاصمة المؤقتة عدن وعدد من المشاريع الاخرى،الذي وجه رئيس الوزراء بسرعة تنفيذها.

 

يوم الأحد
تعهد رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، يوم أمس 15 من أبريل، بإعادة خدمات الكهرباء والماء والصحة والنظافة ـ التي كانت في حال أفضل قبل شهرين ـ الى مستوى يليق بالعاصمة المؤقتة عدن وأهلها.

وتطرق خلال كلمته في اللقاء التشاوري للمجلس الأعلى للتعليم الذي نظمته وزارة التعاليم العالي، إلى جملة من القضايا، مؤكدًا التزام الحكومة بالقيام بواجباتها وبذل كافة الجهود لتوفير الخدمات، ومعلنًا أهداف الحكومة خلال الفترة القادمة، وطي صفحة الماضي، وتناسي خلافاته، وفتح صفحة جديدة من أجل اليمن واليمنيين.

الإثنين
ترأس رئيس الوزراء يومنا هذا الـ16 من أبريل، اجتماعاً موسعاً باللجنة العسكرية والامنية ، وشدد على ضرورة توحيد عمل الأجهزة العسكرية والأمنية تحت مظلة وزارتي الدفاع والداخلية وتفعيل العمل الاستخباراتي لمنع تكرار حدوث الأعمال الإرهابية والإجرامية وبما يحفظ الأمن والاستقرار والسكينة العامة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة.

كما ناقش الاجتماع عددًا من القضايا الأمنية والعسكرية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة والعمل على إيجاد خطة أمنية شاملة لتامين المحافظات ومديرياتها وإيجاد مناطق خضراء واتخاذ كل التدابير الأمنية التي تحفظ للمواطن الأمن والاستقرار وتكفل تشجيع عودة المنظمات الدولية والبعثات الدبلماسية والشركات الاستثمارية، ورجال الأعمال اليمنيين وغير اليمنيين، وتسهيل إجراءات التعامل في المنافذ البرية والبحرية إلى العاصمة المؤقتة عدن والتصدي لاي اعمال خارج النظام والقانون.

وأقر الاجتماع ازالة العشوائيات والبسط على الاملاك العامة والخاصة في كل مديريات العاصمة المؤقتة عدن وفقا لما تعده السلطة المحلية بالمحافظة بمشاركة فاعلة من جميع الوحدات. مشيدا بما قامت به السلطات المحلية في لحج وأبين في هذا الجانب..متمنياً أن تتخذ بقية المحافظات حذوهما.

وأكد الاجتماع على وحدة القرار العسكري والأمني تحت راية الشرعية الدستورية ممثلة في فخامة الرئيس وتفعيل عمل المؤسسات العسكرية والأمنية ودعمها بكل الإمكانيات المتاحة. كما اتخذ في الاجتماع عدد من الإجراءات التي تخدم القضية الوطنية والمصالح العامة للمواطنين.

من خلال هذا التقرير يمكن القول أن المرحلة القادمة، تبدو مرحلة حزم وحسم وانتصارات ونجاحات، وأن الحكومة الشرعية جادة في تحقيق مشروعها، متجاوزة كل الصعاب.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر