أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟

هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟

في هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟، تم يومنا هذا تناول خبر هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع نبأ اليمن .
وتحدث موضوع هل تنجح الخطة (ب) بعد فشل الخطط السابقة في إرباك الشرعية عبر هذه الشخصية ذات المواقف المشبوهة؟، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أثار التصريح الذي أدلى به طارق صالح ، الخميس الماضي ، أثناء تواجده بمحافظة شبوة شرقي اليمن، الكثير من الجدل، خاصة وانه لم يشر إلى تحالفات قادمة مع الشرعية، أو إمكانية التنسيق معها، بالرغم من مرور أربعين يوماً على مقتل عمه علي صالح على يد حلفائه الحوثيين بصنعاء، في الأحداث الدامية التي شهدتها مطلع ديسمبر الفائت.

وفي هذا الصدد حذر ضالعون في المشهد اليمني بأن هناك ترجيحات شديدة الجدية بترتيبات يقودها أقارب صالح وعدد من الأطراف المحلية والخارجية للتوافق فيما بينها لتشكيل جبهة لمواجهة الحوثي خارج إطار الشرعية، ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي.

من جانبه تحدث عضو مجلس مقاومة صنعاء عبدالكريم ثعيل أن هناك مخطط خبيث يسوّق له القيادي السابق في الجماعة الحوثية علي البخيتي، يسعى حثيثاً لوقف اي تقارب محتمل بين أقارب صالح وقيادات حزبه (المؤتمر) الذين خرجوا من صنعاء هرباً من بطش الحوثيين، وبين الشرعية، متهماً البخيتي بأنه أحد أكثر أسلحة الحوثيين فعالية لتهديم جبهة الواقفين ضدها، وبأنه مندس استطاع اختراق أسرة صالح وبدأ في إقناعها بعدم جدوى أية تحالفات مع هادي.

وظهر البخيتي مؤخراً على قنوات تلفزيونية للتسويق عن مبادرة غريبة تتضمن عدداً من النقاط من بينها: عدم انضمام المؤتمر جناح صالح للشرعية لكي لا تكتمل وحدة الصف اليمني بشكل أكبر ضد مليشيات الحوثي الايرانية، وتخليق طرف – سياسي وعسكري – ند للشرعية ظاهره مواجهة الحوثي لكنه ليس مع الشرعية.
وتحدث البخيتي: لابد على الأطراف والقوى اليمنية ومن بينها أقارب صالح أن تسعى لتشكيل جبهة “وطنية” خارج إطار شرعية هادي لمجابهة الحوثي. مبرراً ذلك بالتأكيد على أن هادي شخصية لا تحظى بأي تأييد داخلي، وبالتالي فإن مسألة انضمام مئات الآلاف من أنصار صالح الى جبهة التحالف ضد الحوثيين لن يكتب لها النجاح مالم تخلو الجبهة من تواجد أية شرعية لهادي.

وتحدث ثعيل حول تلك المبادرة:  إنها تجعل مسألة تفتيت الشرعية وضربها في مقتل من قبل خصم أخر غير الحوثية وخصم مدعوم من التحالف أو أطراف في التحالف أمراً شرعياً وممكن الحدوث، وهي أثمن هدية يمكن أن يقدمها خصوم الحوثي له.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر ناس تايمز