أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف

تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف

في تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف، تم يومنا هذا تناول خبر تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع انباء اليمن .
وتحدث موضوع تحركات دولية مثيرة وصراخ حوثي غير مسبوق : صحيفة تزف بشرى سارة لليمنيين بعد هذه الخطوة الجريئة للشرعية والتحالف، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

في تطور حديث للأوضاع في مدينة الحديدة، انحرفت المليشيات الحوثية عن مسار المواجهات العسكرية إلى المسار السياسي والتفاوض بعد الخسائر التي منيت بها خلال الفترة الأخيرة.

وتوقفت العمليات العسكرية بشكل جزئي بعد انطلاق دعوات أمريكية إلى وقف إطلاق النار والذهاب إلى مفاوضات سياسية لكن هذه المرة في السويد.

بإيعاز من هذه الدولة الخليجية : تحركات إصلاحية خطيرة .. وقيادي بارز يهدد «لن نسمح بتسوية تتجاوز تضحياتنا»

وخاطبت المليشيات الحوثية مؤسسات دولية وعربية من أجل إقناع التحالف العربي بوقف العمليات العسكرية للدخول في مفاوضات على الأرض خلال المرحلة المقبلة.

ويرى البعض أن الخلافات التي تعصف بين الحوثيين وحلفائهم والنخب هو ما دفعها إلى المجاهرة بضرورة حل النزاع وعودة الشرعية.

قفزة نوعية جديدة ومفاجئة للريال اليمني أمام الدولار والسعودي .. (آخر تحديث بالأسعار الآن)

وتضمنت آخر كلمة للحوثي إشارات واضحة إلى الانهيارات التي تشهدها صفوف ميليشياته وفرار المئات من على الجبهات؛ قائلًا “عاد الكثير منهم لظروف معينة أجبرتهم على العودة أو أثرت عليهم في المرابطة، وأتوجه إلى الجميع وإلى غيرهم أيضاً يومنا هذا نحن معنيون بالتحرك الجاد للتصدي لهذا العدوان في الساحل والحدود وسائر الجبهات والمحاور”.

كل الدلالات السابقة تشير بوضوح إلى حقيقة واضحة تخص أسباب انتقال الحوثي إلى مسار المفاوضات من حديث وترك المسار العسكري.

وبعيداً عن توجهات المليشيات الحوثية فإن المصادر الغربية التي اوضحت صراحةً عن وجود انفراجة في ملفات الأسرى ومطار صنعاء ودفع الرواتب سيتم الإعلان عنها قريباً، تؤكد مدى خضوع المليشيات الحوثية للتفاوض بجدية.

واخبرت المصادر وفقاً لـ”الشرق الأوسط”، إن الأطراف تسلمت وثائق مقترحة للحل، وتجري دراستها لتلقي الملاحظات، على أن تبدأ المشاورات بأرضية أكثر صلابة، وأن تتجاوز لاحقاً مسألة بناء الثقة بالتحدث عن الحل الشامل.

ويبدو جلياً أمام المتابع للمشهد أن الحوثي ظل رافضًا لمسألة التفاوض والجلوس على مائدة واحدة لإنهاء الأزمة حتى انطلاق عملية تحرير الحديدة ودخول المواجهات العسكرية في إطار شديد مع تحقيق القوات المشتركة وألوية العمالقة والتحالف العربي لانتصارات حقيقية على الأرض.

ورغم هذا التحول الكبير في التوجهات والأفكار الحوثي إلا أن هناك محاولات لاستفزاز قوات التحالف وألوية العمالقة من قبل المليشيات لإظهارها بمشهد غير جيد أمام المجتمع الدولي.

هذا الأمر اوضحت عنه تصريحات المتحدث باسم قوات الجيش العميد عبده مجلي الذي حذر من استمرار استفزازات مليشيا الحوثي بمدينة الحديدة، قائلاً: “إن مليشيا الحوثي تمارس استفزازات وتحاول تنفيذ هجمات وإطلاق القذائف العشوائية على المنشآت الحيوية والأحياء السكنية في الربصة وغليل وشارع جمال ومستشفى الثورة”.

ولفت إلى أن استفزازات الحوثيين تأتي مع توقف مؤقت للعمليات العسكرية في الحديدة وهدوء نسبي، مشدداً على أن صبر القوات المرابطة داخل مدينة الحديدة لن يطول في حالة استمرار الاستفزازات الحوثية.

الأمر نفسه تحدث عنه زعيم مليشيا الحوثي، فمع بدء العد التنازلي لإطلاق الأمم المتحدة جولة جديدة من المفاوضات لحل الأزمة اليمنية وعلى وقع تصاعد النقمة الشعبية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، خرج عبدالملك الحوثي بكلمة متلفزة ليؤكد مرة أخرى أن الحرب والدمار هي اللغة الوحيدة التي يتقنها.

واخبر الحوثي إن المسار العسكري هو الحل في محاولة أخرى لوأد المفاوضات حتى قبل تحديد موعدها، لكن ذلك إنما يدل على طبيعة هذه الجماعة وتلاعبها المستمر بكافة الأوراق.

وتنطلق أهمية الحديدة من الكلمات التي أطلقتها إليزابيث ديكنسون الباحثة في مجموعة الأزمات الدولية بقولها إن معظم الزخم الذي رأيناه على الجبهات في العام الماضي كان على ساحل البحر الأحمر، باتجاه الحديدة شمالاً أكبر الأهداف الاستراتيجية.

وأضافت: “لكن الأسباب ذاتها التي جعلتها استراتيجية على الصعيد العسكري، تثير مخاوف منظمات الإغاثة من تبعات الحملة العسكرية، موضحاً أن أي ضرر في عمليات الميناء وفي تدفق البضائع قد يؤدي إلى كارثة ليس في الحديدة وحدها، بل في كل أنحاء شمال اليمن الذي يعتمد على هذا الممر للحصول على كل الأغذية والبضائع”.

يشار إلى أن المبعوث الأممي لدى اليمن، مارتن غريفيث، أكد خلال جلسة طارئة بمجلس الأمن الدولي مساء الجمعة، إن الأطراف المتحاربة في اليمن قدَّمت “تأكيدات جادة” بالتزامها بحضور محادثات سلام من المقرر إجراؤها قريبًا في السويد.  

 كما أضاف غريفيث أمام مجلس الأمن الدولي:”هذه لحظة حاسمة لليمن.. تلقيت تأكيدات من زعامة الأطراف اليمنية بالالتزام بحضور هذه المشاورات.. وأعتقد أنهم صادقون”. 

وسعى التحالف العربي للخروج بحل سلمي لإعادة الاستقرار إلى اليمن في مقابل إصرار ميليشيات الحوثي المرتبطة بالنظام الإيراني على إفشال كافة جولات محادثات السلام والانقلاب على تعهداتها والسير قدماً في المسار العسكري.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر ناس تايمز