الرئيسية / الأخبار اليمنية / نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة

نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة

في نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة، تم يومنا هذا تناول خبر نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع نبأ اليمن .
وتحدث موضوع نيويورك تايمز: مقتل خاشقجي كان بمثابة هدية لهذه الدولة، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

تواجه استراتيجية إدارة الرئيس “دونالد ترامب” في الشرق الأوسط مشكلة عميقة تفاقمت الآن بسبب مقتل الصحفي المعارض “جمال خاشقجي” في القنصلية السعوديه في تركيا الشهر الماضي، ويعد ضغط الإدارة الأخير على السعوديين سعيا وراء هدنة في حربهم في اليمن إشارة واضحة إلى مدى تقلص مصداقية السعوديه حتى في نظر الرئيس “ترامب” نفسه.

   الاستراتيجية الإيرانية

وكان هدف “ترامب” هو التقارب مع السعوديين لاحتواء نفوذ إيران في الشرق الأوسط، وبدلاً من ذلك، يمكننا الآن أن نتوقع شعورًا متناميًا بالحرية لدى طهران بشأن ممارسة نفوذها، حتى وهي تتكيف مع العقوبات الاقتصادية الصعبة التي أعيد فرضها ومن الأرجح أن تستخدم إيران هذه الحرية في المناورة وعقد الصفقات.

لا تتوقع إيران بالطبع تغيرا في السياسة الأمريكية تجاهها في أعقاب قضية “خاشقجي”، ولكن من المرجح أن يؤدي ضعف الثقة في السعوديه في جميع أنحاء العالم إلى دفع قادة إيران للتمسك برؤيتهم الحالية، والسعي لإدارة الضغوط الأمريكية عن طريق حشد الموارد المحلية والاعتماد على أوروبا والصين وروسيا لتخفيف الضغوط الاقتصادية.

خلال العام الماضي، استطاعت إيران من تفادي التوترات المتصاعدة حول نشاطها في سوريا وكان ذلك جزئيا بسبب استمرار التزام روسيا تجاهها، وعلى نحو مماثل، فإن توقعات حدوث مواجهة في العراق بعد أن تم إحراق القنصلية الإيرانية في البصرة في سبتمبر/أيلول أثبتت أنها غير مبررة، وبدلاً من ذلك، ساعدت إيران العراقيين بهدوء على تشكيل تحالف سياسي نجح في تشكيل حكومة تعتمد على ميليشيات مدعومة من إيران تريد الولايات المتحدة حلها.

الآن، قد يتوقع القادة في طهران أن تضطر السعوديه الضعيفة إلى إنهاء حملتها العسكرية في اليمن وحصارها لقطر، وسعى الإيرانيون طوال الوقت إلى إجراء محادثات مع السعوديين، الذين قد يكونون مستعدين الآن للتحدث معهم، خاصة إذا أخذ السعوديون بالنصيحة الأمريكية وقرّروا إنهاء الحرب في اليمن، حيث ربما تجد الحكومة السعوديه في الرياض ضرورة لإصلاح العلاقات مع إيران لإعادة التوازن في علاقاتها مع تركيا، المنحازة مع دولة قطر، وهي علاقات توترت مع وقوع اغتيال “خاشقجي” على الأراضي التركية.

يأتي ذلك في وقت تبدو فيه الدوائر الحاكمة في طهران بالفعل واثقة من أن الاقتصاد الإيراني امتص الكثير من صدمة العقوبات الأمريكية وأن إيران تستطيع بيع ما يكفي من النفط ولديها ما يكفي من التجارة مع أوروبا والصين وروسيا والهند للحفاظ على اقتصادها واقفاً على قدميه، وشكل المحافظون والمعتدلون جبهة موحدة لحشد دعم الشعب ولصد أي استياء شعبي قد تأمل الولايات المتحدة أن تجلبه المصاعب الاقتصادية.

ونتيجة لذلك، فإن “ترامب” سيجد الآن صعوبة أكبر في الوفاء بوعده بإجبار إيران على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بشروطه، وإذا فعلت إيران ذلك، فلن تكون في موقف ضعيف، كل ما عليها فعله هو أن تظل ملتزمة بالصفقة التي وقعتها مع “باراك أوباما”، وتجعل “ترامب” يدرك عجز استراتيجية “أقصى قدر من الضغط”، قبل أن تبدأ في التفاوض.

   الرهان الخاطئ على السعوديه

منذ البداية، اعتقدت إدارة “ترامب” أنها تستطيع كبح جماح نفوذ إيران الإقليمي من خلال إقامة شراكة وثيقة مع ولي العهد السعودي الشاب “محمد بن سلمان”، لكن سلسلة الأخطاء السعوديه المتعسفة، التي بلغت ذروتها في مقتل “خاشقجي”، أسفرت عن نتائج عكسية، تاركة المجال أمام إيران لمزيد من المبادرات الاستراتيجية.

وكان الاعتماد على السعوديه لاحتواء إيران دائما موضع شك، حيث لم تكن المملكة ناجحة أبدا في تقويض الوجود الإقليمي لإيران، وعلى سبيل المثال، تخلت السعوديه عن سوريا، وتركت الولايات المتحدة تتعامل مع إيران وعواقب ذلك الصراع.

ووقعت أعظم الأخطاء السعوديه في عام 2015 بحرب سيئة التصور في اليمن، أعقبها العام الماضي حصار فشل في نبذ قطر، ثم احتجاز رئيس وزراء لبنان لمدة أسابيع، وكانت جميع هذه المبادرات محاولات خرقاء لصد العرب عن التعامل مع إيران وحلفائها، لكنها أتت بنتائح عكسية حيث أصبح اللاعبون الرئيسيون في المنطقة – من بينهم أصدقاء الولايات المتحدة – يرون السعوديه تمثل خطراً أكبر من إيران.

وكانت قضية “خاشقجي” حدثا فاصلا، حيث أظهرت بشدة ضعف استراتيجية “ترامب”، وأضعفت وليّ العهد نفسه، كما قوضت قدرة المملكة على توفير غطاء سياسي لصفقة نهائية مع الفلسطينيين تبدو الآن بعيدة المنال، وبخلاف ذلك فقد أضعفت يد (إسرائيل)، بينما اكتسبت تركيا – التي تريد أيضا نفوذا إقليميًّا أكبر وشاطرت إيران مخاوفها حول التحالف الناشئ بين (إسرائيل) والسعودية – مكانةً راسخة.

من الواضح الآن أن المملكة لن تكون قادرة على قيادة تحالف إقليمي لإجبار إيران على الخروج من سوريا ولبنان والعراق ثم اليمن، وما لم يكن “ترامب” يعتزم إرسال أعداد كبيرة من القوات للقيام بذلك، ثم جعلهم يبقون للتأكد من عدم عودة النفوذ الإيراني، فإن عليه أن يراجع آماله الكبيرة حول استراتيجية الحالية لاحتواء إيران.

أما بالنسبة لطهران، فهي لا تحتاج إلى استعراض عضلاتها، يجب عليها فقط أن تنتظر قيام إدارة ترامب بتقدير توازن القوى في الشرق الأوسط بشكل صحيح، ومع تبخر سراب “ناتو” ترامب العربي، تظهر حقيقة صارخة أنه لا يوجد تحالف عربي موثوق يمكن أن يقلص النفوذ الإيراني الإقليمي، كما لا يوجد أي احتمال لتقليصه من خلال التهديدات الأمريكية فقط.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر ناس تايمز