التخطي إلى المحتوى
اجتماع لمنظومة عدن للنظافة والتحسين لتقييم العمل النقابي والمجتمعي المشترك

في اجتماع لمنظومة عدن للنظافة والتحسين لتقييم العمل النقابي والمجتمعي المشترك، تم يومنا هذا تناول خبر اجتماع لمنظومة عدن للنظافة والتحسين لتقييم العمل النقابي والمجتمعي المشترك.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا اجتماع لمنظومة عدن للنظافة والتحسين لتقييم العمل النقابي والمجتمعي المشترك، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع عدن الغد .
وتحدث موضوع اجتماع لمنظومة عدن للنظافة والتحسين لتقييم العمل النقابي والمجتمعي المشترك، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 

أقر اجتماع ترأسه المدير العام التنفيذي لصندوق النظافة والتحسين المهندس قائد راشد أنعم لرؤساء أقسام النظافة ورؤساء لجان نقابات العمال في المديريات عددا من القرارات والتوصيات الخاصة بتنظيم العلاقة بين إدارة الصندوق وممثلي النقابة وتحديد المهام وكيفية التعامل مع مسؤولي النظافة وأهمية التعاون والتنسيق الذي يصب في مصلحة العمل والعمال وطرق تذليل أية عراقيل تعترض سير العمل مستقبلا.
وفي الاجتماع الذي عقد أمس في مبنى الإدارة العامة للصندوق بخورمكسر بحضور نائب المدير العام لشؤون النظافة المهندس فاروق زيد ومدير إدارة التقييم والمتابعة خليل مقبل استعرض المهندس قائد راشد بكل صراحة وشفافية جملة من القضايا المتعلقة بسير العمل والعراقيل وإمكانيات تحسين أوضاع العمل والعمال .
وتطرق إلى إضراب عمال النظافة غير المبرر في بعض المديريات مؤخرا بسبب أعمال التحريض ونتائجه السلبية على الوضع البيئي والصحي، معبرا عن أسفه لما حدث من عمل مفتعل وغير قانوني والمسخر لمصالح فردية.
وتحدث إننا قدرنا وضع العمال الذين أرغموا على إيقاف العمل ولم نتخذ إجراءات الخصم من الراتب لكي لا نحملهم أخطاء غيرهم من المحرضين.
كما أضاف يجب علينا تحديد صلاحيات واختصاصات النشاط النقابي بمفهومه الصحيح ولا نخلط مهام النقابة ومهام رؤساء أقسام النظافة بشكل مغلوط، مشيرا إلى أن العمل الصحيح المشترك بين الجانبين هو الذي من شأنه تحقيق مصلحة وخدمة المجتمع .
وأفاد أن أية قضايا عالقة تهم العمال يجب معالجتها وفقا للأطر القانونية المجازة وبالتواصل والتشاور والتنسيق مع الإدارة العامة للصندوق وكذلك بالتشاور والتنسيق مع المكتب التنفيذي للنقابة العامة لعمال البلديات والإسكان وليس بالتفرد باتخاذ القرار .
وأكد على أن الصندوق يؤدي واجبات إنسانية وخدمات مجتمعية جليلة وبنجاح كبير مقارنة مع إمكانياته الآلية والمالية، لافتا إلى أن رواتب عمال الصندوق تتجاوز 214 مليون ريال شهريا ناهيك عن المصاريف التشغيلية الباهظة التكاليف لأعمال النظافة والتشجير والتحسين ونفقات الحوافز وماإلى ذلك، كما أن الحملات الاضطرارية بسبب تغيب العمال تكلف حوالي 8 ملايين ريال شهريا.
وفيما يتعلق بموضوع علاجات العمال تحدث المدير العام التنفيذي إن النفقات التشغيلية الكبيرة حالت دون تمكنه من سداد كامل مديونية العلاجات البالغة 40 مليون وقد دفعنا منها 10 ملايين وسيتم دفع الباقي على دفعات ولم نكن نتوقع أن يتوقف المستشفى عن التعامل .
وبعد نقاش مستفيض اتفق المجتمعون على عدد من النقاط أبرزها:
تعهد رؤساء اللجان النقابية بعدم التحريض على إيقاف العمل أو الانصياع لدعوات التحريض أو تكرار أعمال عرقلة العمل والتزام مسؤولي الحركة بالتقيد والعمل بمهامهم بالتنسيق الكامل مع مسؤول الحركة ورئيس القسم وإلزام الجميع بالتحضير والتحضير الميداني والعمل بأمانة دون تقصير ومعالجة موضوع التطبيب واحتساب غياب العمال من إجازاتهم المستحقة وتعهد السائقين الذين أوقفوا سيارات الخدمة بعدم الانصياع أيضا لدعوات التحريض أو عرقلة العمال في تنفيذ واجباتهم واتباع الإطار القانوني وإلتزامهم بالتنسيق والرجوع إلى المكتب التنفيذي للنقابة العامة وبما لا يخالف قوانين العمل النافذة.
من : فضل الحبيشي

اقرأ الخبر من مصدر الخبر