أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية

كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية

في كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية، تم يومنا هذا تناول خبر كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع كاتب يمني يكشف الهدف الخفي للحرب الاقتصادية القائمة ويتهم أطرافًا عربية، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أكد الكاتب اليمني أحمد أبوعايض أن الحرب الاقتصادية القائمة في اليمن هي جزء من الحرب الهادفة لإسقاط الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي الرئيس، المستمرة منذ 2014.

واخبر الكاتب في مقال له رصده “الوطن نيوز” إن إنهيار العملة اليمنية هي جزء من الحرب على الشرعية ؛ فالحرب على الرئيس هادي مستمرة منذ 2014م وإلى يومنا هذا.

وأشار إلى أن كل الذين تآمروا على وطنية هادي في صنعاء هم الآن يتآمرون على هادي بعدن ، أي لا زالوا مستمرين بحربهم.. لافتاً إلى أنهم بدأوا بالضغط على الرئيس هادي فلم يستجب ، لجأوا إلى الحوثي ليخيفوا هادي في صنعاء فثبت ؛ لجأوا إلى محاربة هادي حرب إقتصادية لكي يسقطوه فأدخلوا الحوثي صنعاء لإسقاط الحكومة ، فأسقطوا الدولة بيد مليشيات الحوثي ، كل ذلك لأن هادي رفض ابتزازات عربية وغربية مورست عليه .

كما أضاف : الآن في عدن يستخدمون نفس الشيء ، فمن حاربوه سياسيا وعسكريا وإقتصاديا في صنعاء يحاربونه يومنا هذا في عدن سياسيا وعسكريا وإقتصاديا .

 

وأوضح أنه قبل الحرب الإقتصادية هذه والتي تمثلت بإنهيار العملة قبلها حاولوا الإنقلاب عليه في عدن ، وأيضا الضغط عليه للخروج من عدن ، وأيضا عودة الإغتيالات حين طال مكوثه في عدن قبل أسابيع تقريبا .

واخبر: الآن يشعلونها حرب إقتصادية لكي يتذمر الناس من أداء الرئيس هادي وحكومته بعدن ، كل ذلك لكي يخضع للإبتزاز الدولي ، ويقبل بالحل كما يريدونه خارج المرجعيات الثلاث ، والتي تحاول أمريكا فرض هذا الحل لتقوي الحوثي باليمن ، وهناك دول عربية هي شرطي أمريكا بالمنطقة تعمل لمصالحها الإقتصادية.

وأكد أن من لم يدعم حكومة با سندوه بصنعاء إقتصاديا لم يدعم الحكومة يومنا هذا بالعاصمة المؤقته بعدن.. مضيفًا: سمعنا عن أثنين مليار دولار أعلنت عنها المملكة العربية السعودية لدعم المصرف بعدن ، لكن لا ندري هل وصل المبلغ أو جزء منه إلى عدن أم لا .

واتهم الكاتب، أطرافًا في التحالف بالمساهمة في انهيار العملة، لافتاً إلى أن المملكة العربية السعودية فقط التي أعلنت من دول التحالف مع قدرة الدول الأخرى في التحالف وغيرها للدعم ، لكنها لا تريد الدعم ، لأنها تريد إنهيار العملة اليمنية لتفشل الحكومة والرئيس وتظهر الحكومة أنها عاجزة عن فعل أي شيء ؛
كل ذلك لكي يخضع هادي للإملاءات غربية من أمريكا وغيرها ، وأيضا إملاءات عربية والكل في اليمن يدرك من هي هذه الدول العربية.

وأشار إلى أن الرئيس هادي لديه صلابة في اتخاذ القرار ، وهو دائما لا يستعجل في اتخاذه ، وهو ماضٍ في بناء الدولة الإتحادية ؛ وبإذن الله سنكون عونا له وقادرين بإذن الله على مواجهة التحديات والصعوبات وإفشال كل المؤامرات .

اقرأ الخبر من مصدر الخبر