الرئيسية / الأخبار اليمنية / بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن

بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن

في بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن، تم يومنا هذا تناول خبر بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع بريطانيا تحث طهران على إيقاف نشاطها المزعزع لإستقرار اليمن، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

عقدت، السبت، في طهران جولة جديدة من المحادثات البريطانية الإيرانية.

وجاء عقد هذه الجولة بعد إعلان لندن، أمس، عن إيفاد وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط، أليستر بيرت، إلى طهران لإجراء محادثات مع مسؤوليها حول نشاطات إيران المزعزعة للاستقرار في سورية واليمن ومستقبل اتفاق إيران النووي.

وأفادت وكالة أنباء فارس الرسمية، بأن الجولة الجديدة من المحادثات الثنائية بين إيران وبريطانيا انعقدت في مبنى وزارة الخارجية بطهران برئاسة مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي ووزير الدولة البريطاني اليستر برت.

وفي حين أشارت الوكالة الإيرانية الی أن المباحثات تناولت أحدث تطورات المنطقة دون إعطاء المزيد من التفاصيل، أوضحت في الوقت ذاته أن المحادثات تمحورت حول التعاون الاقتصادي الثنائي عقب خروج أميركا من الاتفاق النووي وكيفية توفير الآليات المالية والنقدية بين البلدين رغم الحظر الأميركي أحادي الجانب.

وكانت الخارجية البريطانية أكدت، في بيان أصدرته الليلة الماضية ونشرته في موقعها علی الانترنت، أن الوزير بيرت الذي وصل الی طهران الجمعة سيجري محادثات خلال زيارته التي تستمر يومين مع عدد من الوزراء والسياسيين، تتركز حول “نشاط إيران المزعزع للاستقرار في سورية واليمن وكذا مستقبل اتفاق إيران النووي، فضلا عن قضايا البريطانيين مزدوجي الجنسية المحتجزين في إيران”.

ونقل البيان عن الوزير بيرت، قوله “خلال زيارتي لطهران سوف أشدد على ضرورة معالجة برنامج إيران للصواريخ البالستية ونشاطها المزعزع للاستقرار في الشرق الأوسط”.

كما أضاف، “منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي جددنا، نحن وشركاؤنا الأوربيون والدوليون، دعمنا للاتفاق، وأكدنا هذا الدعم من خلال آليات مثل قانون الاتحاد الأوروبي لحجب قرار الولايات المتحدة”.

وتابع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط قائلا، “وطالما استمرت إيران بالإيفاء بالتزاماتها بموجب هذا الاتفاق، سنظل نحن ملتزمين به، حيث نعتقد بأنه أفضل سبيل لضمان مستقبل ينعم بالأمن والأمان في المنطقة”.

واختم الوزير البريطاني تصريحه قائلاً، “لكن دعمنا للاتفاق النووي لا يمنعنا من مواجهة إيران بشدة في المسائل التي لا نتفق معها فيها”.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر