أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!

صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!

في صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!، تم يومنا هذا تناول خبر صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن نيوز .
وتحدث موضوع صدق أو لا تصدق .. أنه هو !!، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

ايهاب الشرفي:

 

صدق أو لا تصدق ان هذه الصورة التي تختصر الذل  والهوان  و الإنكسار ، ليست لمتشرد في شوارع تعز المكتضة بركام المباني إثر القصف المستمر منذ ما يدنو على أربعة أعوام  ، ولا لجائع في أحياء الحديدة المغتصبة من قبل الكهنوت و السلالية الطائفية ، كما أنها ليست لموظف أنقطع راتبه منذ أكثر من ثلاثة أعوام وحالت المليشيات بينه وبين رزقه .

 

صدق أو لا تصدق أن صاحب هذه الصورة التي تبدوا عليها آثار الجهل والتخلف ، أو لكأنها لحطاب عاد من قمم الجبال البعيدة ، بعد يوم حافل بالمشقة والتعب و خيبات الأمل ، أصبح يومنا هذا صاحبها محل تقديس و تبجيل من أكاديميين و دكاترة جامعة اللواء الأخضر ، و أحفاد قائد الثورة العظيمة السبتمبري عبدالمغني ، الذي ضحى بحياته في سبيل إنهاء سلطة الإستبداد والتخلف التي كان أجداد صاحب الصورة المشؤمة يحكمون بها اليمن .

 

صدق أو لا تصدق ان صاحب الصورة الغابرة ، أقحم اليمن في دوامة صراع و إحتراب لن تتعافى منها بعد عشرات السنين ، و جر دول المنطقة و الإقليم إلى إتون هذا الصراع الممتد منذ أكثر من ثلاثة أعوام ، و تسبب بمقتل أكثر من 80 ألف يمني ، وجرح أكثر من 200 ألف آخرين بحسب تقارير حقوقية ، و شرد نحو سبعة ملاين من منازلهم ، و كذا دمر البنية التحتية للوطن و أغلق المصانع و الشركات و عطل الإقتصاد ، وتسبب بمجاعة هي الأعلى في العالم الحديث حيث اصبح نحو 25 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات إغاثية ، كما تسبب صاحب الصورة التي تشبه إبليس عندما يتشبه بالبشر ، بتدمير مقدرات الجيش الوطني ، و تدمير البلاد و تبديد ثرواته ، بالإضافة إلى قيام صاحب الصورة النكرة بنهب الإحتياطي من النقد الأجنبي و تفريغ المصرف المركزي من العملة .

 

صدق أو لا تصدق ان رجال بشنبات و حاملي شهائد عليا ، مشائخ قبليين و قادة الوية ، و رؤس بشرية تحمل على أكتفاها النجوم و الطيور و السيوف ، وعلى صدرها الأوسمة و الشارات ، و في أجسادها بقايا شظايا من حروب صعدة الستة ، و في ثيابها رائحة البارود المتراكم من ذات الحروب ، تحنب جباهها لهذا الإمعة ، لذالك الكائن في الصورة الهزيلة ، بعد أن سرق أموال شعبنا و اغتصب ممتلكات وطننا ، و نهب مقدرات جيشنا ، وبدل جلده كالثعبان في جبال مران ، أصبحت الهامات الذابلة و الرؤس الصلعاء المفرغة من الوطنية ، تنعق غدوة و عشيا ، اصبح بعض المفكرين والباحثين والمحللين السياسيين الذين يتملكهم الاستعباد و تجري في دمائهم العبودية و الطغيان ، ينظرون و ينعقون في كل محفل ومرتع مرددين صرخة سيدهم صاحب الصورة النكرة .

 

صدق أو لا تصدق ، ان أتباع هذا المسخ الملتون ، يعتقلون مئات الآلاف من شرفاء الوطن ، و يجبرون ملاين الأطفال و النساء في المدارس والجامعات والمعاهد على فكرهم الطائفي و على تقديس هذا المسخ ، كما هو الحال مع الموظفين و سكان المحافظات المحتلة من قبل المسوخ أتباع هذا الكائن في الصورة ، الذين يذيقون الوطن و المواطن الذل والهوان ، في منازلهم و مساكنهم و سُبل تنقالتهم ، ينصبون معابر التفتيش ونقاط الجباية و النهب والسلب بحق الجميع دون إستثناء .

 

صدق أو لا تصدق ، أن صاحب الصورة القبيحة هو ذاته القبيح عبدالملك الحوثي ، شقيق الهالك حسين الحوثي نجل الهالك بدر الدين الحوثي ، هو ذاته من أقبل على صنعاء مطالبا بإسقاط الجرعة ، و انقلب على الدولة و الوطن ، و أجتاح المحافظات و المناطق حتى عدن ، هو ذاته من سير 14 رحلة أسبوعية إلى طهران ، و هو أيضا من يدعوا إلى ولاية الفقيه ، و يدعي الإسلام ، هو عبدالملك الحوثي الذي تحالف مع صالح و قتله ، ونصب الصماد رئيسا و قتله ، و وعد الزيدية بالحكم و أنقلب عليها ، هو ذاته من يفجر المساجد و المعابد و دور القران الكريم و يدعي أن مسيرته قرآنية  .. هو ذاته قبحه الله .

اقرأ الخبر من مصدر الخبر