الرئيسية / الأخبار اليمنية / صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!

صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!

في صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!، تم يومنا هذا تناول خبر صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع خبر اليمن .
وتحدث موضوع صحيفة أمريكية بارزة تزور هذه المدينة المحررة وتفاجئ العالم بهذا الإعلان الخطير عن اليمن..!، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، إن اليمن كدولة لم يعد موجوداً وسط صراع دول على دويلات بات لها فعل الأمر الواقع، خاصة أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته لم يعد لهما أي تأثير على الأرض.

وبحسب التقرير الذي ترجمه موقع “الخليج أونلاين”، يقول موفد الصحيفة إلى المكلا، كريم فهمي، إن هذه المدينة التي كانت في قبضة تنظيم القاعدة حتى 2016، تمت استعادتها من قبل قوة أشرفت عليها الإمارات، لكن بعد مرور عامين ما زالت الحكومة غائبة.

قد يهمك أيضًا:

واعتبرت واشنطن بوست أن تفكك اليمن هو أكبر التحديات التي تواجه سياسة واشنطن. وأعربت الصحيفة عن شعور الولايات المتحدة بأن حالة الفوضى “ستؤدي إلى تمكين القاعدة في شبه جزيرة اليمن، وهي إحدى أخطر الجماعات المتطرفة”.

ويقول بدر باسلمه، وزير النقل اليمني السابق الذي يعيش في المكلا، عاصمة حضرموت، كبرى محافظات البلاد، إن “اليمن القديم لن يعود أبداً. لقد تم استبدال الدولة المركزية بالحكم الذاتي الإقليمي، والسؤال الأكثر الحاحاً الآن: كيف سيستقر اليمن الجديد؟”. وبعد عامين من استعادة المكلا “لا يبدو أنها على استعداد للعودة إلى الدولة اليمنية، فهي تتصرف كدولة مستقلة محمية من الإمارات التي بنت العديد من القواعد العسكرية فيها”.

ويقول مسؤول محلي رفض الكشف عن اسمه، إن القوات المدعومة من الإمارات قامت مراراً وتكرارا بأنشطة عسكرية دون التنسيق مع الحكومة، ما تسبب في حدوث ارتباك. وتابع: “لا توجد سياسة واضحة؛ في جنوب اليمن ظهرت وحدات يدعهما التحالف، بل إن بعض تلك القوات قاتلوا علانية القوات الحكومية اليمنية”.

ولا يعرف كثيرون من أصحاب المصانع والعمال والطبقة العاملة إلى أين يلجؤون لطلب المساعدة أو حتى الحماية.
 
وتصف الصحيفة المكلا بأنها “تمثل نموذجاً من طبيعة الصراعات التي تجري حتى في المناطق المحررة، فهنا مثلاً لا يكفي أن تحصل على إذن من جهة حكومية رسمية، وإنما يحتاج الأمر إلى موافقة من القاعدة العسكرية التابعة للإمارات”.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر ناس تايمز