الرئيسية / الأخبار اليمنية / أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد

في أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد، تم يومنا هذا تناول خبر أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع عدن الغد .
وتحدث موضوع أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني يومنا هذا الأحد، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

 

أبرزت الصحف الخليجية، يومنا هذا الأحد، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيره. وتحت عنوان “الحكومة اليمنية: الميليشيات حولت صوامع ميناء الحديدة إلى مخازن أسلحة” تحدثت صحيفة “الشرق الأوسط” إن المندوب اليمني الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، تحدث إن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران حوّلت مدينة الحديدة مركزاً عسكرياً وصوامع ميناء الحديدة مخازن للأسلحة والعتاد الحربي، في الوقت الذي حذر فيه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة، مارك لوكوك، مجدداً من خطر حصول مجاعة وشيكة في اليمن.

وأشارات إلى أنه في إفادة لأعضاء مجلس الأمن في جلسة عقدت بطلب من بريطانيا في وقت متأخر الليلة قبل الماضية، باعتبارها حاملة القلم في مجلس الأمن للمسائل المتعلقة باليمن، بعد مشاورات مع كل بوليفيا وبولونيا وهولندا والبيرو والسويد، شرح لوكوك الوضع المتدهور في اليمن، فقال «نحن نخسر الحرب ضد المجاعة. الوضع تدهور بشكل مثير للقلق خلال الأسابيع الأخيرة.

وتابع : قد نقترب الآن من نقطة اللاعودة، سيكون من المستحيل بعدها منع وقوع خسارة هائلة في الأرواح نتيجة انتشار المجاعة بأنحاء اليمن». واهتمت صحيفة “العربي الجديد” بالحديث عن اتساع التظاهرات في المناطق المحررة في اليمن، ولا سيما محافظات الجنوب، ضد التحالف السعودي الإماراتي، وتمثل محافظة عدن أهم هذه المحافظات التي تشهد حراكاً واسعاً، بدأته من نحو شهرين، إما دعماً للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وشرعيته أو ضد التحالف، بعد أن كانت الإمارات وحلفاؤها هم من يبسطون سيطرتهم على الشارع.

وتحدثت الصحيفة إن أمس السبت بدا الوضع مختلفاً، إذ خرجت تظاهرة جديدة في عدن ضد التحالف والشرعية معاً، نظمها أنصار القيادي الجنوبي حسن أحمد باعوم، وهو ما زاد من خلط الأوراق في مناطق جنوب اليمن ولا سيما في عدن، في ظل تزايد أقطاب الصراع وتعدد المشاريع السياسية سواء المحلية أو الخارجية، مع توجيه الاتهامات لباعوم بأنه أحد حلفاء إيران في جنوب اليمن. وتابعت: تعززت الاتهامات الموجهة لتيار باعوم نتيجة الزيارات الدورية التي قام بها نجله فادي باعوم إلى لبنان، واللقاءات التي عقدها فيه.

وأضافت:تسببت تظاهرة أمس، التي شارك فيها المئات ورددوا شعارات معادية للسعودية والإمارات، بجدل داخل الشارع الجنوبي. فقد اتهمها أنصار المجلس الانتقالي بالعمالة للخارج، فيما رد عليهم البعض بأنها لا تختلف عن تظاهرات وفعاليات الانتقالي المدعوم أيضاً من الخارج، تحديداً الإمارات التي كانت وراء تأسيس المجلس.

في موازاة ذلك، اعتبر آخرون أن التظاهرة، ودخول حلفاء إيران على الخط، جاء نتيجة طبيعية لفشل التحالف والشرعية والقوى الجنوبية في تلبية تطلعات الشارع، ما ولّد فراغاً جاء من يحاول الاستفادة منه.

 

وعلى الصعيد الميداني تحدثت صحيفة “البيان” الإماراتية إن مقاتلات التحالف العربي استهدفت، أمس، مواقع عسكرية لميليشيا الحوثي في قلب مدينة الحديدة، حيث قُتل 50 من الميليشيا إثر قصف جوي، فيما تستعد قوات الجيش اليمني في محور علب في محافظة صعدة لاقتحام مركز مديرية باقم، آخر معاقل الميليشيا التي أصبحت تحت سيطرة الشرعية، بينما دهمت قوات النخبة الشبوانية معسكراً تدريبياً تابعاً لتنظيم القاعدة في منطقة خوره وادي امعزيفة، وقتلت اثنين من العناصر الإرهابية.

ووبينت الصحيفة أن ميليشيا الحوثي تعيش حالة من التخبط والخوف مع اقتراب ألوية العمالقة المسنودة من التحالف العربي من وسط مدينة الحديدة.

وأفادت الصحيفة أن مقاتلات التحالف شنّت سلسلة ضربات جوية، استهدفت مواقع وتجمعات للحوثيين في خط الكورنيش ومنطقة كيلو 16 شرقي المدينة، وأكدت المصادر مصرع نحو 50 من عناصر من الميليشيا.

ونقلت عن مصادر عسكرية قولها،إن طيران الأباتشي التابع لقوات التحالف استهدف أيضاً مواقع ومخزن أسلحة للميليشيا شرقي مدينة الحديدة، تزامن ذلك مع تصدي قوات الجيش لزحف ميليشيا الحوثي باتجاه المواقع المتقدمة للجيش، في منطقة كيلو 16 شرقي مدينة الحديدة، حيث تمكّن الجيش من كسر هذه التسللات اليائسة، وتكبّد الانقلابيون خسائر مادية وبشرية كبيرة.

وسلطت صحيفة”الحياة” الضوء على المعارك الضاربة التي شهدتها محافظة شبوة جنوب اليمن بين قوات أمنية يمنية وعناصر من تنظيم «القاعدة»، أدت إلى مقتل عدد من عناصر التنظيم والسيطرة على معسكريْن تابعيْن له.

وتابعت: في يومنا هذا الثاني من عملية واسعة أطلقتها قوات «النخبة الشبوانية» (التابعة للأمن اليمني) بدعم من التحالف العربي لدحر عناصر «القاعدة» جنوب البلاد، سقط عشرات من عناصر التنظيم بين قتيل وجريح وأسير في منطقة خورة في مديرية مرخة بشبوة.

وأكدت مصادر أمنية مقتل ثلاثة جنود من «النخبة» خلال معارك أدت إلى السيطرة على معسكريْن للتنظيم في منطقتي معذيفة وجاران.

اقرأ الخبر من مصدر الخبر