عربي ودولي

مروجو الشائعات يفجعون محبي عثمان طه

تواردت شائعات تزعم وفاة الشيخ عثمان طه، خطاط المصحف الشريف، فيما أكد مقربون منه ومنهم الشيخ مشيقح المشيقح، أن هذا النبأ غير صحيح جملة وتفصيلًا، حيث أكد أنه تواصل معه هاتفيًا.

وولِد عثمان طه في ريف مدينة حلب عام 1352هـ الموافق 1934م. ووالده هو الشيخ عبده حسين طه إمام وخطيب المسجد وشيخ كُتاب البلد، أخذ مبادئ الخط عن والده الذي كان يجيد خط الرقعة، ودرس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في مدينة حلب في الكلية الشرعية الخَسرَوِّية، وتتلمذ في هذه الفترة على مشايخ الخط في مدينة حلب، منهم: محمد علي المولوي، ومحمد الخطيب، وحسين حسني التركي، وعبدالجواد الخطاط، وأخيرًا إبراهيم الرفاعي خطاط مدينة حلب.

ودرس عثمان طه المرحلة الجامعية في مدينة دمشق، وحصل على درجة الليسانس في الشريعة الإسلامية من جامعة دمشق عام 1383هـ الموافق 1964م، وعلى الدبلومة العامة من كلية التربية من جامعة دمشق عام 1384هـ الموافق 1965م.

وكتب عثمان طه المصحف الشريف أكثر من ثلاث عشرة مرة، وكلها بالرسم العثماني، طُبِعَ أكثرها وانتشرت في العالم الإسلامي. وقد درس خط النسخ دراسة علمية أكاديمية، وأجاد النوع الكلاسيكي منه، ثم عزف عنه إلى أسلوب متميز في كتابة المصاحف، وبناء على ذلك تخلَّص من كثير من التركيبات الخطية التي كانت تعيق الضبط الصحيح، كما تخلَّص من أشكال بعض الأحرف من خط النسخ؛ تفاديًا لالتباسها بحروفٍ أخرى مشابهة لها، مثل: الهاء المشقوقة، والميم المطموسة بأنواعها، والراء المعكوفة، وغير ذلك.

واعتمد على أسلوب تبسيط الكلمة، وهو الأصل في الخط الكوفي الذي كتب به القرآن أول مرة أيام الصحابة، أي الحرف إلى جانب الحرف، لكي تأتي الحركات فوق الأحرف التابعة لها بدقة، كما يُلاحظ ذلك في مصاحف مجمع الملك فهد.

واكتسب خبرة في توزيع الكلمات في السطر الواحد بحيث ينتهي السطر كما بدأ دون تزاحم للكلمات في النهاية، كما في كثير من المصاحف المخطوطة، وذلك من أجل أن تظهر الصفحة متناسقة متألقة من حيث حسنُ الترتيب والتنسيق.

كما اكتسب خبرةً وعلمًا من علماء القراءات أعضاء اللجان العلمية لمراجعة المصاحف المخطوطة واستفاد من آرائهم في هذا المجال.

وكتب طه أول مصحف في عام 1970 لوزارة الأوقاف السورية، وفي عام 1988م جاء للمملكة وعين خطاطًا في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة وكاتبًا لمصاحف المدينة النبوية، منذ عام 1408هـ الموافق 1988م، ويمتاز المصحف الذي استخدم خطه بأن كل الصفحات تنتهي مع نهاية إحدى الآيات.

وكتب الخطاط عثمان طه بخط يده لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف أربعة مصاحف، وطبع منها ما يزيد على 200 مليون نسخة، وُزعت على مختلف دول العالم.

 

عزيزي القارئ.. لقد قرأت خبر مروجو الشائعات يفجعون محبي عثمان طه في موقع أباره برس ولقد تم نشر الخبر من موقع حديث الأخبار – صحيفة المواطن الإلكترونية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك زيارة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي حديث الأخبار – صحيفة المواطن الإلكترونية

زر الذهاب إلى الأعلى