عربي ودولي

قرية أم الخبر الترابية أسيرة المستنقعات الوبائية والروائح الكريهة والأمانة صامتة!

تذمر أهالي قرية أم الخبر التابعة لمحافظة صبيا بجازان بسبب معاناتهم من عدم سفلتة الشوارع والطرق الترابية داخل القرية، الأمر الذي يتسبب في عزلتهم عن العالم بعد هطول الأمطار.

واخبر إبراهيم حمدي في تصريحات إلى “المواطن“: إن أهالي القرية يعانون منذ زمن طويل بسبب الشوارع الترابية داخل القرية، حتى أصبحوا يعيشون في عزلة عن العالم وخاصة في موسم الأمطار الغزيرة، حيث تتحول هذه الشوارع إلى بحيرات ومستنقعات؛ ما يجعلهم محاصرين داخل القرية ولا يتمكنون من الدخول أو الخروج منها بالسيارة لعدة أيام، متسائلاً: إلى متى تستمر هذه المعاناة معنا؟

موسم الغبار:

من جهة أخرى، أوضح يحيى السلامي أن معاناتهم تزداد في موسم الغبار، حيث تنشط الرياح السطحية وتزداد كميات الغبار التي تجتاح المنازل وتسبب لهم عدة مشاكل صحية وخاصة لكبار السن والأطفال الذين يعانون من أمراض الصدر والحساسية.

روائح كريهة:

أما حسين الأغبر فأكد أن هذه الشوارع تتحول إلى مستنقعات ورائح كريهة وخاصة مع تجمع المياه في الشوارع ناهيك عن تجمّع البعوض فيها؛ ما يجعلهم متخوفين من الأمراض المعدية وينذر الأمر بانتشار الأوبئة، مشيراً إلى أن الأهالي طالبوا سابقاً بسفلتة الشوارع ولكن لا حياة لمن تنادي.

المواطن” بدورها تواصلت مع المتحدث الرسمي باسم أمانة جازان عبدالعزيز الريثي أكثر من مرة، ولكنه لم يرد والتزم الصمت.

وناشد أهالي القرية عبر “المواطن” الجهات المعنية بالاهتمام بهذا الشأن، مطالبين بضرورة إصلاح الوضع والوقوف على هذه التجمعات للمياه وحلها وسفلتة الطرق داخل القرية في أقرب وقت ممكن.

 

 

عزيزي القارئ.. لقد قرأت خبر قرية أم الخبر الترابية أسيرة المستنقعات الوبائية والروائح الكريهة والأمانة صامتة! في موقع أباره برس ولقد تم نشر الخبر من موقع حديث الأخبار – صحيفة المواطن الإلكترونية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك زيارة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي حديث الأخبار – صحيفة المواطن الإلكترونية

زر الذهاب إلى الأعلى