التخطي إلى المحتوى
اخبار عربية ودولية – استقصائي "اللوبي الإسرائيلي" على شاشة الجزيرة اليوم

تعرض قناتا الجزيرة الإخبارية والإنجليزية اليوم الأربعاء الفيلم الاستقصائي “اللوبي” الذي يسلط الضوء على جماعات ضغط إسرائيلية تعمل في لندن لتوجيه السياسة الخارجية البريطانية لصالح إسرائيل.

وأحدث الفيلم ردود فعل مدوية بُعيد إطلاق الفيديو الترويجي له من إنتاج وحدة التحقيقات بشبكة الجزيرة.

ويتضمن الفيلم الذي يتكون من أربعة أجزاء مقطع فيديو لمسؤول في السفارة الإسرائيلية بلندن، يقول فيه إنه يريد التخلص من وزير الدولة لشؤون أوروبا والأميركتين في وزارة الخارجية البريطانية السير آلان دنكن، لمواقفه المناهضة للاستيطان الإسرائيلي.

وتجنب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الخوض في تداعيات الكشف عن تسجيلات السفارة الإسرائيلية ضمن تحقيق وثائقي للجزيرة.

واكتفى الوزير بالإشارة خلال استجوابه أمام مجلس العموم بشأن قضايا تتعلق بالسياسية الخارجية البريطانية إلى أن إسرائيل قدمت اعتذارا، واعتبر تعليقات المسؤول السياسي شاي ماسوت التي وردت في التحقيق غير مقبولة.

وقال الوزير البريطاني إن ماسوت لم يعد يعمل في لندن، وإن ملف القضية قد أغلق.

وقدمت ماريا ستريزولو مساعدة وزير التعليم البريطاني استقالتها من منصبها الأحد الماضي بعد ظهورها في التحقيق الاستقصائي تتناول العشاء مع ماسوت حيث تحدثا عن المسؤولين البريطانيين الذين ينتقدون إسرائيل.

وخلال الحديث، تعهد ماسوت بالإطاحة بالسير آلان دنكن، ويعرف دنكن بانتقاده العلني للمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما وصف ماسوت وزير الخارجية البريطاني بالأحمق، وقال إن بوريس جونسون أصبح وزيرا “دون أي نوع من المسؤولية.. وإذا حدث شيء حقيقي فلن يكون خطأه”.

ويكشف الفيلم الذي يحمل اسم “اللوبي” عن مساعي موظفين بالسفارة الإسرائيلية في لندن لتشويه سمعة نواب في البرلمان البريطاني باعتبارهم مُعادين لإسرائيل.

ويعرض التحقيق تفاصيل أخرى عن تغلغل المخابرات الإسرائيلية في بريطانيا، وقد أثار ضجة في لندن، وطالب نواب محافظون بفتح تحقيق في القضية.

>>>

أكمل قراءة الخبر من المصدر