الرئيسية / اخبار العالم / اخبار هسبريس المغرب اليوم / وفاة سجين تُثير احتجاجا وسط ساحة بخريبكة

اخبار هسبريس المغرب اليوم / وفاة سجين تُثير احتجاجا وسط ساحة بخريبكة

رفع عدد من المحتجين، عشية الأربعاء، شعارات ضد إدارة السجن المحلي بخريبكة، متّهمين مدير وطبيبة المؤسسة بـ”إهمال سجين يدعى حسن خديمي، وعدم التعامل مع حالته الصحية بما تتطلبه من عناية، إلى أن وافته المنية داخل أحد العنابر”، حسب شعارات المحتجين بساحة الشهداء وسط مدينة خريبكة.

وشارك في الوقفة الاحتجاجية أفراد من أسرة حسن خديمي ومجموعة من أصدقائه ومعارفه وجيرانه وعدد من الحقوقيين والمحامين بهيئة خريبكة، بعدما أشعل الحاضرون الشموع ورفعوا صورا الهالك ولافتات للمطالبة بـ”فتح تحقيق جدّي ومسؤول لتحديد حيثيات مقتل السجين، وتحريك مسطرة المتابعة في حق كل من ثبت تورطه في مقتله”.

وأدانت لافتات أخرى ما وصفته بـ”تجاهل مديرة وطبيبة السجن لاستغاثة الهالك لعائلته، من أجل إنقاذ حياته، وحرمان بعض السجناء من حقهم في التطبيب والعلاج”، فيما حملت إحدى اللافتات عبارة “لا للإفلات من العقاب الممنهج في الجرائم التي ترتكبها إدارة السجن في حق السجناء”.

رابحة رمزي، والدة الهالك حسن خديمي، تحدثت إنها قامت بزيارة ابنها بالسجن المحلي لخريبكة، ووقفت على حالته الصحية العادية خلال الأسبوعين الأول والثاني من وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي، ضمن قضية قديمة جرى حسمها في وقت سابق بتنازل الطرف المشتكي، قبل أن تتفاجأ في زيارتها الأخيرة بتدهور وضعه الصحي، إلى درجة إحضاره محمولا على أكتاف بعض السجناء”.

وأضافت المتحدثة ذاتها، في تصريح لهسبريس على هامش الوقفة الاحتجاجية، أنها “زارت ابنها يوم الثلاثاء، وأبلغها أن حالته الصحية بدأت في التدهور منذ يوم الجمعة، أي قبل خمسة أيام، دون أن يقوى على تناول وجباته الغذائية، ودون أن يحظى بالعناية الطبية اللازمة”، مشيرة إلى أن “ابنها كان يشكو خلال تلك الزيارة من ألم حادّ في الرأس، وانخفاض درجة حرارة جسمه”.

واسترسلت والدة حسن قائلة: “صحت بأعلى صوتي، وطلبت لقاء مدير السجن، وتوسّلت الحراس، من أجل التعجيل بنقل ابني إلى المستشفى، مع استعدادي لتحمّل كل المصاريف وتكاليف العلاج، خاصة أنه مصاب على مستوى الرأس منذ سنة 2007، ويصاب بالإغماء والحمّى والتقيّؤ بين الفينة والأخرى، ولا يتماثل للشفاء إلا إذا نُقل إلى المستشفى لإسعافه؛ لكن لا أحد اهتمّ بتوسّلاتي وتوضيحاتي”.

وعن تعامل مسؤولي المؤسسة السجنية مع الوضع، حسب رواية الأسرة، أوردت رابحة أنهم “طالبوها بإحضار الملف الطبي الخاص بابنها، في الوقت الذي أكّد فيه مدير السجن على ضرورة مغادرتها المرفق، على اعتبار أن المؤسسة مسؤولة عن السجناء، وبإمكان الإدارة نقل السجين إلى المستشفى الإقليمي بخريبكة أو أحد مستشفيات الدار البيضاء إذا كانت حالته الصحية تتطلب ذلك”، حسب تعبيرها.

وأكّدت والدة خديمي أنها “ذهبت في اليوم الموالي إلى وكيل الملك، من أجل التماس تدخله وإنقاذ حياة ابنها، قبل أن يبلغ إلى علمها من طرف أحد المعتقلين خبر وفاة حسن في وقت متأخر من الليل، دون أن تعمل إدارة المؤسسة على إخبار الأسرة بالمستجد، إلا حين انتقل أفراد من عائلته إلى السجن للتأكد من الواقعة”.

وقرّرت أسرة الهالك حسن خديمي الخروج إلى الاحتجاج، استجابة لمضامين بيان أصدرته “الجبهة المحلية ضد الحكرة بخريبكة”، ذكرت فيه أن “الهالك كان يعاني من مضاعفات على مستوى الرأس، مصحوبة بالحمى وبالإغماء أحيانا، وتعود إلى إصابته أثناء مزاولة عمله كميكانيكي، قبل عشر سنوات، بحادثة في عينه اليسرى، نجم عنها جرح وانغراس شظية؛ لكن بعد التداوي التأم الجرح دون إخراجها”.

وعن واقعة الوفاة، أورد البيان، الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، أن “تقرير معهد الطب الشرعي بالدار البيضاء أكد وصول الهالك ميتا إلى المستشفى الإقليمي بخريبكة، وحدد سبب الوفاة في إصابته بالتهاب السحايا التقيحي Méningite purulente، نتيجة مضاعفات لإصابته في الحادثة السابقة”.

وقدّمت “الجبهة المحلية ضد الحكرة بخريبكة”، من خلال البيان المذكور، التعازي إلى عائلة الفقيد، مستنكرة في الوقت ذاته “محاولة طمس الحقائق حول مقتل حسن خديمي بالسجن المحلي بخريبكة”، ومطالبة المسؤولين بـ”إنصاف الأسرة بعد فقدانها معيلها الوحيد”، ومجدّدة “مطالبتها وزير العدل والوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بخريبكة بفتح تحقيق جدي ومسؤول، في تحديد حيثيات مقتل حسن خديمي”.

وطالبت الجبهة ذاتها المندوبية العامة لإدارة السجون والإدماج بـ”القيام بما يلزم من إجراءات إدارية تأديبية، في حق كل من له صلة بالجريمة، وحماية نزلاء السجن المحلي بخريبكة من جميع أشكال سوء المعاملة وتحسين أوضاعهم السجنية صونا لكرامتهم”، حسب بيان “الجبهة المحلية ضد الحكرة بخريبكة”.

وفي المقابل، أوضحت إدارة السجن المحلي بخريبكة، من خلال رسالة إشعار وتعزية بعثها مدير المؤسسة إلى أسرة الهالك، أن “السجين المسمّى قيد حياته حسن خديمي، رقم 15886، توفّي بسكتة قلبية، بعدما تمّ نقله إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بخريبكة على وجه الاستعجال، ومن خلال المعاينة الأولية تأكدت وفاته بالمستشفى المذكور”، حسب الوثيقة التي تتوفر هسبريس على نسخة منها.

ملاحظة هامة .. الخبر أعلاه بعنوان اخبار المغرب اليوم وفاة سجين تُثير احتجاجا وسط ساحة بخريبكة., تم جلبه من موقع هسبريس “hespress” ولا يتحمل موقع أبارة برس أي مسئولية عن المحتوى وإنما يتحمل المسئولية محرري الموقع الذي تم جلب هذا الخبر منه.

أكمل قراءة الخبر من المصدر

عن أباره برس