أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار العالم / البيت الأبيض:كبارمسؤولي إدارةأوباماأكدواعدم وجود تواطؤبين ترامب وروسيا

البيت الأبيض:كبارمسؤولي إدارةأوباماأكدواعدم وجود تواطؤبين ترامب وروسيا

واشنطن/ أثير كاكان/ الاناضول
تحدث البيت الأبيض، الإثنين، إن كبار مسؤولي أجهزة الاستخبارات الأمريكية من عهد الرئيس السابق، باراك أوباما (2009- 2017) أكدا عدم وجود “تواطؤ” بين الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وروسيا خلال انتخابات الرئاسة.
وفي وقت سابق الإثنين، اوضح مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (أف بي آي)، جيمس كومي، أمام لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ (أحد غرفتي الكونغرس)، أن المكتب يحقق في احتمال وجود علاقة بين مسؤولين روس وأي أشخاص مرتبطين بالحملة الانتخابية، التي قادت الجمهوري ترامب إلى الفوز بالانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي.
ومعلقا على ما اوضح عنه كومي، تحدث المتحدث باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، خلال الموجز الصحفي من واشنطن: “بات من الواضح أنه لم يتغير شيء حتى الآن”.
كما أضاف سبايسر أن “كبار مسؤولين الاستخبارات في عهد الرئيس أوباما شهدوا علنا بعدم وجود تواطؤ بين ترامب وروسيا، مدير سي آي اي (وكالة المخابرات المركزية مايكل موريل) في عهد أوباما تحدث ذلك، ومدير مكتب الاستخبارات الوطنية (جيمس كلابر) تحدث هو الآخر الشيء نفسه، ونحن نثق بكلمتهما”.
وذكرت شبكة “ان بي سي نيوز” الإخبارية الأمريكية، الأربعاء الماضي، أن مدير وكالة المخابرات المركزية سابقا، مايكل موريل، أخبر عدد من زملائه بعدم وجود روابط بين مسؤولي حملة ترامب الانتخابية وروسيا.
وبدوره، أعلن المدير السابق لمكتب الاستخبارات الوطنية في عهد أوباما، جيمس كلابر، في وقت سابق، أنه لم ير أدلة تشير إلى تواطؤ فريق ترامب الانتخابي مع روسيا خلال فترة الانتخابات.
وتقول أجهزة أمنية أمريكية إن الحكومة الروسية مارست “حملة تأثير” على الانتخابات الرئاسة الأمريكية، التي أجريت في 8 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، عبر نشرها أخبارا كاذبة في “مواقع إلكترونية وهمية”، وتسريب رسائل إلكترونية لهيلاري كلينتون وأعضاء في حملتها الانتخابية والمؤتمر الوطني الديمقراطي، دون استهداف حملة منافسها ترامب.
ويذهب مراقبون إلى أن بوتين عمل على إضعاف موقف كلينتون الانتخابي؛ لكونه لم يحبذ فوزها؛ بسبب مواقفها المتشددة تجاهه، وخاصة دعمها لسياسات فرض العقوبات الأمريكية والأوروبية على موسكو.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

أكمل قراءة الخبر من المصدر

عن أباره برس