الرئيسية / اخبار العالم / اخبار المغرب اليوم من هسبريس – maroc – عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

اخبار المغرب اليوم من هسبريس – maroc – عرض لأبرز اهتمامات اليوم للصحف الأوروبيّة

تركز اهتمام الصحف الصادرة ببلدان أوروبا الغربية اليوم الثلاثاء على مواضيع متنوعة أهمها نهاية ولاية الرئيس باراك أوباما، والنقاش المتواصل في ألمانيا حول تعزيز الاجراءات الأمنية بعد اعتداء برلين ، وجنازة الرئيس السابق ماريو سواريس ، والوضع السياسي في ايرلندا، والانتخابات التمهيدية لليسار الفرنسي في افق الانتخابات الرئاسية،والخلافات داخل الحزب الشعبي (يمين) الحاكم في اسبانيا قبل مؤتمره العام.

وفي بلجيكا، علقت الصحف على نهاية ولاية باراك أوباما كرئيس للولايات المتحدة وعزمه الحفاظ على إرثه أمام خلفه الجمهوري دونالد ترامب.

فتحت عنوان ” أوباما يسعى للحفاظ على إرثه ” كتبت (لاليبر بلجيك) أن أوباما يريد إنقاذ سياسته للتأمين الصحي (أوباما كير).

وأضافت أنه يبدو أن الرئيس المقبل للولايات المتحدة يريد تدمير المبادرات التي اتخذها أوباما وأن هذا الأخير يوظف جميع إمكانياته لحماية المكتسبات التي حققها.

من جانبها، اهتمت صحيفة (لوسوار) بحياة أوباما بعد انتهاء ولايته مشيرة إلى مجموعة من المشاريع كمؤسسة أوباما، والدفاع عن المناخ واتفاق باريس، والتأليف …

وفي ألمانيا واصلت الصحف الصادرة اليوم اهتمامها بالنقاش الدائر حول قضية الأمن الداخلي في ألمانيا على اثر اعتداء برلين . فكتبت صحيفة (زاخسيشه تسايتونغ) في تعليقها أن قضية الأمن الداخلي اصبحت بين عشية وضحاها واحدة من أهم القضايا في الحملة الانتخابية المقبلة مشيرة إلى أن بعض الأمور التي تحرك هذا النقاش “وصلت إلى طريق مسدود”.

من جانبها لاحظت صحيفة (مونشنر ميركور) ان الاقتراحات الخاصة بإجراءات الأمنية التي طرحت في هذا النقاش خاصة منها وضع أساور إلكترونية على كاحل المتطرفين المشتبه فيهم ، وتمديد مدة احتجازهم ، وإعادة التحقق من بيانات جميع اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا ، كلها إجراءات لم تصدر عن زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري سيهوفر المعروف بمواقفه ، ولكن من قبل سياسيين من الحزب الديمقراطي الاشتراكي والخضر الذين تخلوا عن سياسة الترحيب بعد أن ضرب الارهاب برلين.

أما صحيفة (شتوتغارتر تسايتونغ) فترى أن اقتراحات نائب ميركل وزير الاقتصاد زيغمار غابرييل ، ووزير الداخلية طوماس دي ميتزيره، وكذا وزير العدل هايكو ماس ، تركزت على قضيتين أساسيتين متجاوزتين تسعى إلى تحصين الديمقراطية متسائلة عما إذا كانت هناك اقتراحات تعلن عن حملة سابقة لأوانها .
وفي فرنسا اهتمت الصحف بالانتخابات التمهيدية باليسار في افق الانتخابات الرئاسية المرتقبة في ماي المقبل.

في هذا الصدد كتبت صحيفة (لوموند) ان مرشحي الانتخابات التمهيدية يركزون خطابهم على التشغيل والبطالة قبل اول مناظرة متلفزة ، مشيرة الى انه لا احد منهم اغفل ارتفاع البطالة الذي يشكل محط انشغال الفرنسيين.

وأشارت الصحيفة إلى ان مرشحي اليسار يعتبرون انفسهم ممثلين لعالم الشغل والعمال لكن كل واحد بطريقته.

من جهتها، قالت صحيفة (لوفيغارو) إن حدة التنافس تشتد بين الموالين لمانويل فالس والوزراء الذين يفضلون التزام الصمت بشأن خياراتهم ، مبرزة وجود عدة اتجاهات داخل الحكومة اذ هناك من جهة من يرغب في دعم مانويل فالس بشكل علني وفعال، ومن يريد دعمه بعد الدور الاول.

أما صحيفة (ليبراسيون) فتطرقت إلى ترشيح الوزير السابق ارنو مونبور، محللة افكاره الاقتصادية.

وفي إسبانيا، خصصت الصحف أبرز تعاليقها للخلافات داخل الحزب الشعبي (يمين) الحاكم قبل مؤتمره العام، والجدل الدائر حول قرارات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب.

وكتبت صحيفة (إلموندو) أن رئيسة جهة مدريد، كريستينا سيفونتس (الحزب الشعبي)، دعت لتنظيم انتخابات تمهيدية لانتخاب الرئيس القادم للحزب، وهو ما يبدو أنه تحد لرئيس الحزب الشعبي والحكومة، ماريانو راخوي، المعارض لهذه الفكرة.

وأضافت اليومية أن سيفونتس دعت، أيضا، إلى أن مناضلي الحزب الشعبي وحدهم يمكنهم التصويت في الانتخابات الداخلية، خلافا للاقتراح الرسمي للحزب، الذي يسمح أيضا بتصويت المتعاطفين مع الحزب.

وفي سياق متصل بالحزب الشعبي أشارت صحيفة (لا راثون) إلى عودة الرئيس السابق للحكومة وأحد وجوه الحزب، خوسيه ماريا أثنار، للساحة السياسية، مشيرة إلى أنه عبر عن معارضته للسياسات الاقتصادية لماريانو راخوي ودعا للقيام بإصلاحات.

وتابعت اليومية أن أثنار أكد، مع ذلك، على أنه ليست له أي نية في إنشاء حزب جديد لأن عائلته السياسية هي الحزب الشعبي.

أما صحيفة (إلباييس) فعادت لقرارات دونالد ترامب وقالت إنها خلقت نوعا من الفوضى خلال هذه الفترة الانتقالية للسلطة قبيل تنصيبه، مشيرة إلى أن الرئيس المنتخب قام بتعيينات في مناصب رئيسية في الإدارة الأمريكية حتى قبل اكتمال التحقيق الاخلاقي حول المرشحين.

وقالت اليومية إن المكتب المستقل لأخلاقيات الإدارة أبدى قلقه إزاء “السرعة الزائدة” في هذه التعيينات، مشيرة إلى أنه تم، أيضا، انتقاد أسلوب ترامب في استخدام رسائل تويتر بدلا من تنظيم ندوات صحفية.

وفي البرتغال، اهتمت الصحف بعدد من المواضيع من ضمنها مراسم جنازة الرئيس السابق ماريو سواريس وتأميم “نوفو بانكو”.

فكتبت صحيفة (بوبليكو) تحت عنوان ” القرارات السياسة الأساسية الخمس لماريو سواريس ” ، مشيرة إلى أن إنهاء الاستعمار، وحرية تكوين الجمعيات، والعضوية في أوروبا، ونهاية الإصلاح الزراعي ضمن القرارات التي اتخذها سواريس والتي حددت مستقبل البرتغال اليوم.

وذكرت الصحيفة أنه في السنوات الأولى بعد ثورة 25 أبريل، كان ماريو سواريس وزيرا في ثلاث حكومات مؤقتة الأولى (من ماي 1974 إلى مارس 1975) ورئيس وزراء الحكومتين الأولتين الدستوريتين . وفي ذلك الوقت، كان مسؤولا بشكل مباشر أو سياسي يشرف على تسيير السياسات الحكومية التي ميزت مكانة المجتمع والاقتصاد بالبرتغال.

وترى اليومية ان ماريو سواريس هو أول شخصية برتغالية له الحق في جنازة مع مرتبة الشرف من الدولة.

من جانبها تناولت صحيفة (جورنال إي) إذ كتبت تحت عنوان “نوفو بنك: بنك البرتغال منشغل بالتأميم” مذكرة أنه في أعقاب دعوات إلى تأميم البنك من قبل الحزب الاشتراكي، تفاجأ بنك البرتغال من هذا الدعم لتأجيل البيع ولم يعد يعرف ما اذا كانت هذه التصريحات القادمة من مختلف القادة الاشتراكيين تعكس الإرادة الحقيقية للحكومة الاشتراكية.

وفي إيطاليا ، ركزت الصحف الرئيسية على موضوع رفض “تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا” انضمام “حركة خمسة نجوم” الإيطالية الى التحالف ، بعد أن صوت أنصار الحركة بأغلبية ساحقة يوم الاحد والاثنين ، عبر شبكة الإنترنت، للاندماج في المجموعة والقطيعة مع حزب استقلال المملكة المتحدة في البرلمان الأوروبي.

وكتبت صحيفة (كورييري ديلا سيرا ) أن الباب أغلق في وجه غريللو مشيرة الى أن غي فيرهوفشتات رئيس التحالف قال في بيان ” استنتجت أنه ليس هناك ضمانات كافية للتوصل إلى برنامج عمل مشترك مع حركة خمسة نجوم لإصلاح أوروبا” .

نقلت الصحيفة عن فيرهوفشتات قوله كذلك ” ليس هناك ما يكفي من نقاط الاتفاق للرد على طلب حركة خمس نجوم للانضمام الى التحالف الليبيرالي وأنه لا يزال هناك الكثير من الخلافات حول القضايا الأوروبية الرئيسية”.

في نفس السياق ، كتبت صحيفة (لا ريبوبليكا ) ، أن غريللو تلقى صفعة من طرف تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا الذي رفض طلبه للانضمام إلى المجموعة الأوروبية، في نفس اليوم الذي صوت فيه أنصار حركته عبر الانترنت ، بأغلبية ساحقة ( 78،5 في المائة ) من أجل الانضمام إلى الليبراليين في البرلمان الأوروبي.

وفي بريطانيا اهتمت الصحف أخيرا باستقالة نائب رئيس وزراء ايرلندا الشمالية مارتن ماكغينيس، وإضراب موظفي مترو أنفاق لندن والعلاقات الأمريكية التركية.

فكتبت صحيفة (الغارديان) حول قرار نائب رئيس وزراء ايرلندا الشمالية مارتن ماكغينيس، الوجه البارز في “شين فين ” والرئيس السابق للجيش الجمهوري الايرلندي ، الاستقالة من منصبه احتجاجا على إدارة شريكه في الائتلاف الحزب الاتحادي الديمقراطي (الوحدوي) لملف حول الطاقات المتجددة .

واشارت الصحيفة إلى أن هذه الاستقالة قد تتسبب في إجراء انتخابات جديدة إذ ان ” الشين فين” دعت منذ عدة أسابيع إلى استقالة رئيسة الوزراء أرلين فوستر، رئيسة الحزب الاتحادي الديمقراطي لتسهيل تحقيق جنائي بتهمة سوء إدارة الأموال العامة.

من جهتها كتبت صحيفة (ديلي تلغراف) عن الاضطرابات التي تسبب فيها ااضراب يوم أمس الاثنين للعاملين في مترو أنفاق لندن ، والذي أثر على الملايين من الركاب والمسافرين البريطانيين مشيرة إلى أن اضراب ميترو لندن دفعت المواطنين إلى استخدام الحافلات، والدراجات أو السيارات ، وفي اختناقات مرورية في العاصمة وحولها.

أما بالنسبة إلى صحيفة (الأندبندت)، فتناولت ما قاله الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يتوقع تسريع الحوار بين تركيا والولايات المتحدة بعد تولي دونالد ترامب السلطة في 20 يناير الجاري .

ووفقا للصحيفة، فقد طالبت تركيا تسليم الداعية فتح الله غولن، الذي يعيش في الولايات المتحدة وتتهمه بتدبير محاولة انقلاب 15 يوليوز.

أكمل قراءة الخبر من المصدر

عن أباره برس