بالتأكيد لم يكن يدرك الاتحاد الانجليزي لكرة القدم حين اتخذ قرار بتطبيق الاحتراف في كرة القدم عام 1885 أن يوما ما سيكون هناك فريق قادر على دفع 222 مليون يورو من أجل التعاقد مع لاعب.

صدم باريس سان جيرمان جميع عشاق كرة القدم بعدما اتخذ قرار بدفع الشرط الجزائي الخاص بعقد نيمار الذي دخل بقيمة الصفقات عصرا جديدا لم يكن يظن أحد بأننا سوف نصل إليه خلال العهد الحالي.

لكن كيف كانت الأوضاع في عالم كرة القدم بعدما بدأ الاحتراف، وأصبحت الأندية تدفع الأموال من أجل التعاقد مع لاعبي الأندية الأخرى؟ وخلال هذه السطور نقوم برصد التطور التاريخي للصفقات في كرة القدم منذ 1885 وحتى الآن.

ظل عالم كرة القم هادئ على مدار 8 سنوات منذ إقرار الاحتراف حتى اتخذ أستون فيلا قرارا خطيرا بالتعاقد مع الصفقة التي سميت بـ”ذات الأرقام الثلاثة” حين ضم المهاجم الأسكتلندي لنادي وست بروميتش ألبيون مقابل 100 جنيه إسترليني، بواقع 50 جنيه نقدا، اضافة إلى إدخال اللاعب جاك رينولد في الصفقة وكانت قيمته 50 جنيه أخرى.

وتقول هيئة الإذاعة البريطانية ان العالم انتظر 12 عاما لتصاب إدارة ميدلسبرة بالجنون الأكبر في عالم كرة القدم في بداية القرن الـ20 بعدما قرر دفع مبلغ 1000 جنيه إسترليني من أجل التعاقد مع مهاجم سندرلاند ألف كومون.

لكن في 1928 قام أرسنال ببداية عصر الصفقات ذات الـ5 أرقام، حيث تعاقد مع دافيد جاك من بولتون واندرارز مقابل 10890 جنيه إسترليني، لكن الأمر لم يكن بهذه السهولة، حيث أن إدارة النادي اللندني قام بخداع ممثلي بولتون بتقديم الخمر لهم حتى فقدوا التركيز ليوافقوا على عرض المدفعجية بدلا من الحصول على 13 ألف جنيه كما طلبوا من قبل.

وانتظرنا حتى 1932 ليتوقف احتكار بريطانيا للأرقام القياسية، ويخرج الأمر عن نطاق أوروبا بالكامل، حين قرر ريفر بلات التعاقد مع بيرنابي فيريرا لاعب تيجري الأرجنتيني مقابل 23 ألف جنيه إسترليني، صاحب الرقم القياسي الأطول في التاريخ بعدما ظل الأغلى في العالم لمدة 17 عاما، حين باع مانشستر يونايتد لاعبه جوني موريس إلى ديربي كاونتي مقابل 24 ألف جنيه إسترليني في مارس 1949.

الرقم القياسي الذي صنعه ديربي كاونتي تم كسره 7 مرات خلال الفترة من 1949 وحتى 1961، عندما قام برشلونه ببيع لاعبه لويس سواريز ميرامونتوس إلى انترناسيونالي الإيطالي مقابل 152 ألف إسترليني، ليكون أول لاعب في التاريخ يتجاوز رقم 100 ألف جنيه إسترليني.

إنفاق الأندية الإيطالية تواصل حين قام يوفنتوس في عام 1968 بالتعاقد مع بيترو أناستاسي من فاريسي الإيطالي مقابل 500 ألف جنيه إسترليني، لتصبح صفقة تاريخية أخرى تهز العالم، لكن نابولي بعد عام واحد اشترى جوسيبي سافولدي مقابل مليون إسترليني عندما انتقل قادما من بولونيا.

وجاء عصر مارادونا في 1982، ليكون ثاني لاعب في التاريخ ينتقل بأرقام قياسي مرتين بعد الأنجليزي ألف كومون، وكانت المرة الأولى حين انتقل مارادونا إلى برشلونه قادما من بوكا جونيورز مقابل 3 مليون إسترليني، ثم عام 1984 حين انتقل إلى نابولي مقابل 5 مليون.

وجاء في 1992 عصرا جديدا من الجنون، حيث شهدت مدة 61 يوما فقط كسر الرقم القياسي لأغلى لاعب في العالم 3 مرات وكانت جميعها عن طريق أندية إيطالية بداية من جيان بيير بابان المنتقل من مارسيليا إلى ايه سي ميلان، مقابل 10 مليون، ثم تعاقد يوفنتوس مع جانلوكا فيالي مقابل 12 مليون من سامبدوريا، قبل أن يأتي ميلان مجددا بالتعاقد مع جانلويجي لينتيني مقابل 13 مليون.

وفي 1996 بدأ العالم يصنع أرقام قياسي عاما تلو الآخر، بداية من انتقال آلان شيرير من بلاكبيرن روفرز إلى نيوكاسل مقابل 15 مليون، ثم انتقال رونالدو في العام التالي إلى انترناسيونالي مقابل 17 مليون من برشلونه، ثم تبعه في العالم التالي مواطنه دينلسون بالانتقال من ساو باولو البرازيلي إلى ريال بيتيس مقابل 21 مليون.

وفي عام 1999 و2000 كانت عودة الأندية إلى ساحة الأرقام القياسية بانتقال كريستيان فييري من لاتسيو إلى انترناسيونالي مقابل 28 مليون، بينما انتقل هيرنان كريسبو من بارما إلى لاتسيو بعد ذلك في صفقة كلفت الفريق 30 مليون، الأمر الذي دفع “بي بي سي” للتساؤل “هل أصيب العالم بالجنون؟” قبل ان ننتظر أسبوعين فقط ليقوم ريـال مدريـد بصناعة رقم قياسي حديث بدفع الشرط الجزائي الخاص بلويس فيجو لبرشلونة، قبل عام من صناعة رقم آخر بالتعاقد مع زين الدين زيدان مقابل 48 مليون إسترليني.

وانتظر رقم قياسي 8 سنوات، حتى كسره ريـال مدريـد مجددا بالتعاقد مع رونالدو مقابل 80 مليون إسترليني، قادما من مانشستر يونايتد في 2009، ثم الحصول على خدمات جاريث بيل من توتنهام مقابل 85 مليون.

ولم يكن لدى العالم شك في أن مانشستر يونايتد يعاني من مشكلة حقيقية حين تعاقد مع بول بوجبا مقابل 89 مليون إسترليني، بعد رحيله بأربعة أعوام مقابل 1.5 مليون، لكن الآن ربما تشعر إدارة النادي براحة بعدما شاهدوا بالأمس زكائب أموال باريس سان جيرمان تدخل مقر نادي برشلونه لشراء نيمار مقابل 222 مليون يورو (198 مليون إسترليني).