الرئيسية / الاخبار الرياضية / اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة

اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة

في اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة، تناقل يومنا هذا خبر اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة، حيث نشر الخبر وتناوله على موقع الوطن.
وفي تفاصيل موضوع اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة، وانباء اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

نقلا عن العدد الورقي

المسكوت عنه: تعيين ابنة المدير التنفيذى للوزارة وأحد أقارب زوجته فى اللجان.. فشل التسويق.. وإهدار مبالغ مالية كبيرة فى فنادق الإقامة

سادت حالة استغراب داخل وزارة الشباب والرياضة من تجاهل الوزير خالد عبدالعزيز الأخطاء التنظيمية والفشل التسويقى لكأس العالم لكرة السلة، التى أقيمت فى جمهورية مصر مؤخراً، واتهم عدد من العاملين فى الوزارة، الوزير بتعمد عدم فتح تحقيق حول بعض المجاملات الواضحة بها.

وحدد العاملون بالوزارة المجاملات والمخالفات التى تمت فى البطولة، ويتستر عليها خالد عبدالعزيز، ومنها تعيين ابنة محمود الحلو المدير التنفيذى للوزارة فى لجنة المتطوعين، وأحد أقارب زوجته فى لجنة النقل والمواصلات، بالإضافة إلى حجز مسئولى اتحاد السلة غرف إقامة المنتخبات المشاركة فى البطولة فى أحد الفنادق الكبرى، بقيمة 2500 جنيه للفرد فى الليلة الواحدة، رغم وجود بديل فى فنادق أخرى بمقابل مادى أقل بكثير.

وكشفت مصادر عن أن موافقة وزير الشباب والرياضة على حجز مسئولى اتحاد السلة فى هذا الفندق تسببت فى زيادة ميزانية البطولة التى وصلت إلى 30 مليون جنيه، وذلك بالمخالفة لما كان محدداً فى السابق، حيث كان مخصصاً 15 مليون جنيه للبطولة، وترتب على حجز هذه الغرف زيادة الميزانية، حيث تكلف حجز الغرف وحده ما يقرب من 7 ملايين و500 ألف جنيه، كما فشل مجلس إدارة اتحاد السلة فى تسويق تذاكر كأس العالم مما أدى إلى تدخل خالد عبدالعزيز بنفسه وقتها، مطالباً الأندية ومراكز الشباب بشراء التذاكر وتوزيعها على الأعضاء لحضور المباريات، مع تخصيص وسائل مناسبة للنقل إلى الاستاد، بعد أن خلت منافذ البيع من الجماهير، ولم يفتح وزير الشباب والرياضة تحقيقاً فى هذه الأخطاء، رغم أنه متابع جيد لكل ما يحدث فى الوسط الرياضى، ويكون أول من يخرج لتهنئة لاعب أو لاعبة أو نادٍ أو منتخب مصرى إذا فاز فى أى مواجهة، وهو ما دفع البعض لإطلاق لقب «وزير التهانى» عليه.

ووجهت انتقادات لوزير الشباب والرياضة من أعضاء الجمعية العمومية لاتحاد السلة، بسبب تجاهله النتائج السيئة التى حققها المنتخب المصرى فى كأس العالم، رغم موافقته من قبل على تعاقد مجلس إدارة اللعبة مع المدير الفنى الإسبانى خوان أنطونيو أورينجا، لتدريب المنتخب بمقابل مادى يقدر بـ20 ألف دولار شهرياً، ليبلغ إجمالى ما تقاضاه حتى نهاية مونديال السلة 4 ملايين جنيه.

مصدر الخبر : اتهام وزير الرياضة بالتستر على مخالفات ومجاملات مونديال السلة : الوطن