X

في حوار| ميدو جابر: اللعب للأهلي جزء بسيط من أحلامي.. وحسام البدري «جمدني» دون سبب، تناقل يومنا هذا خبر حوار| ميدو جابر: اللعب للأهلي جزء بسيط من أحلامي.. وحسام البدري «جمدني» دون سبب.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا حوار| ميدو جابر: اللعب للأهلي جزء بسيط من أحلامي.. وحسام البدري «جمدني» دون سبب، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن.
وتحدث موضوع حوار| ميدو جابر: اللعب للأهلي جزء بسيط من أحلامي.. وحسام البدري «جمدني» دون سبب، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

انتقل للأهلى قبل موسمين بعد تألقه بشكل مميز للغاية ضمن صفوف دولة مصر المقاصة ليفوز به المارد الأحمر بعد صراع مع الزمالك، ميدو جابر يفتح قلبه لـ«الوطن» ويتحدث عن بدايته الطيبة مع الجهاز الفنى الجديد بقيادة كارتيرون هذا الموسم، وسبب حصوله مبكراً على ثقة الفرنسى، وطموحه مع الأحمر الفترة المقبلة وأسباب تجميده الموسم الماضى مع الجهاز الفنى السابق بقيادة حسام البدرى، وتغلبه على أحزانه ودعم زملائه والجماهير له بعد وفاة والده، وأمور أخرى داخل الحوار تحدث عنها اللاعب بكل صراحة.

لاعب القلعة الحمراء العائد للتألق يتحدث لـ«الوطن سبورت»: سنحارب للفوز بكل البطولات هذا الموسم

المدير الفنى الفرنسى مدرب عادل ويمنح الفرصة للجميع وانتقادات الجمهور لا تغضبنى

لم أقدم كل ما عندى حتى الآن.. المنافسة شرسة بينى وبين سليمان وزكريا ومحارب للعب أساسياً.. وكارتيرون تحدث لى: «عندك الكثير وتمسك بالفرصة»

نجحت فى الحصول على ثقة الجهاز الفنى بقيادة الفرنسى باتريس كارتيرون وشاركت معه فى أكثر من لقاء باستثناء فترات غبت فيها بداعى الإصابة، ما السر فى ذلك؟

– منذ تعاقد الأهلى مع كارتيرون، وخلال فترة الإعداد كنت حريصاً جداً على فهم طريقة الفرنسى وفهم ماذا يريد ويرغب من اللاعبين الذين يشاركون فى مركزى، فضلاً عن ظهورى بشكل طيب فى فترة الإعداد خلال معسكرى الإسكندرية وكرواتيا، ونجحت فى تنفيذ المطلوب منى، إلى جانب تألقى فى لقاء تاونشيب، ونجاحى فى الحصول على ركلة جزاء بعد الدفع بى مباشرة، وهو ما جعل الجهاز الفنى يثق فى قدراتى كثيراً ويمنحنى الفرصة التى أستحقها، وبالتالى عدت للحياة مرة أخرى.

رأينا توظيفاً لك فى أكثر من مركز خلال المباريات، حدثنا عن هذا الأمر؟

– بالفعل، لعبت فى مركزى الجناح الأيمن والأيسر وكذلك اللعب فى وسط الملعب كلاعب ثالث، وفق وجهة نظر وتعليمات الفرنسى كارتيرون خلال المباريات، وبالنسبة لى أستطيع تنفيذ هذا الأمر بسهولة كبيرة، ومرونة شديدة، بالإضافة لإجادتى اللعب فى مركز صناعة اللعب حال طلب منى ذلك، أنا على المستوى الشخصى جاهز للعب فى أى مركز يضعنى به المدير الفنى للفريق.

ما النصائح التى وجهها لك كارتيرون بعد توليه المسئولية ومنحه لك الفرصة خلال المباريات الماضية؟

– كارتيرون دائماً يتحدث معى بالإضافة لمعاونيه محمد يوسف وسامى قمصان، وتحدث لى: «عندك الكثير وتمسك بالفرصة، أثق فى قدراتك»، وهذا الأمر يدفعنى دون شك للتألق وتقديم أفضل ما لدىّ خلال المباريات، من أجل الحفاظ على ثقته خلال الفترة المقبلة، وعدم الابتعاد عن ذهنه وتفكيره عند وضع تشكيل الفريق.

فى مركزك عدد كبير من اللاعبين، كيف ترى المنافسة مع المجموعة الحالية بالفريق الأحمر؟

– بالفعل يوجد فى نفس مركزى «خلف رأس الحربة» عدد كبير من اللاعبين وكلهم كبار ويجمعون بين الخبرة والشباب، مثل وليد سليمان ومؤمن زكريا وإسلام محارب وأحمد حمودى وأحمد الشيخ ومحمد شريف، وهذا الأمر يجعل المنافسة بيننا شرسة جداً جداً، لكنها فى الوقت نفسه شريفة، والهدف الرئيسى منها هو المصلحة العامة، عندما أشارك يتمنون لى التوفيق وأنا كذلك، ندعم بعضنا البعض وهدفنا الأكبر الفوز بكل البطولات، والحفاظ على مكانة الأهلى داخل دولة مصر وفى أفريقيا.

توالى المباريات هذا الموسم هل يضعكم تحت ضغط أم تراه إيجابياً لمنح الفرصة للجميع؟

– هذا الموسم غير طبيعى، ونخوض مباريات عدة فى أوقات قصيرة جداً، وأرى أن هذا الأمر سلاح ذو حدين، فهو يضع اللاعبين تحت ضغط نظراً لضيق الوقت بين المباريات وضرورة التركيز لحصد النقاط فى الدورى، وتخطى الأدوار فى البطولات الأخرى التى نشارك فيها، ومن الممكن أن يتسبب ذلك فى إصابة البعض بالإجهاد، لكنه فى الوقت نفسه أمر إيجابى لأن الجميع يشارك ويحصل على الفرصة.

هل تشعر أن جميع اللاعبين فى حسابات كارتيرون أم أن الأمر قاصر على مجموعة معينة تشارك بشكل منتظم؟

– كارتيرون مدرب عادل جداً، لا يجامل لاعباً على حساب آخر، ويحرص دائماً على التأكيد أن الجميع فى حساباته، دائماً يتحدث معنا عن ضرورة جاهزية الجميع للحصول على الفرصة فى أى وقت، جميعنا فى حساباته حتى الآن شارك ما يقرب من 26 لاعباً معه وهذا العدد كبير، ويجعل هناك حالة من التنافس الشديد بيننا ولا بد من استغلال ذلك بالشكل الأمثل، وتقديم مستويات طيبة.

ما سبب عدم تألقك مع الأهلى مقارنة بما كنت عليه فى فريق دولة مصر المقاصة؟

– لم أقدم كل ما أريده مع الأهلى حتى الآن، اللعب للأهلى جزء من أحلامى الكروية وقد تحقق، لكن فى رأسى الكثير ولدىّ طموحات كبيرة جداً أتمنى تحقيقها مع الفريق الأحمر خلال الفترة المقبلة.

نعود للوراء قليلاً، مع الجهاز الفنى السابق بقيادة حسام البدرى حصلت على الفرصة فى مطلع الموسم ثم تم تجميدك بشكل مفاجئ ما السر فى ذلك؟

– يضحك ويجيب: «بالفعل حصلت على الفرصة وظهرت بشكل جيد ما جعل الجهاز الفنى يقرر قيدى فى القائمة الأفريقية، وشاركت فى مباراة مونانا الجابونى وسجلت هدفاً لكن فجأة ودون أسباب لا أعرفها خرجت من الحسابات الفنية ثم تم الدفع بى فى لقاء الترجى التونسى الصعب جداً، حاولت فهم كل ما يحدث من حولى، لكنى لم أفهمه للأمانة، وحتى الآن لا أعرف ما السبب فى تجميدى داخل الفريق لفترات طويلة مع الجهاز الفنى السابق.

كيف ترى انتقادات الجمهور، وكيف تتعامل معها؟

– أنا مشجع أهلاوى قبل أن أكون لاعباً، ربما لا أكون موفقاً فى مباراة ما، ويهاجمنى الجمهور أو ينتقدنى، وأنا أتقبل ذلك، ولا أغضب، وأكون حريصاً على الظهور فى اللقاء التالى مباشرة بشكل ومستوى طيب من أجل إسعادهم، الجمهور دائماً يريد أن يرى فريقه ولاعبيه فى أحسن مستوى وهذا ما يجب على اللاعبين فهمه، وأدركه جيداً لذلك لا تغضبنى الانتقادات وأتقبلها بصدر رحب للغاية.

كيف ترى حظوظ الأهلى فى التتويج ببطولة الدورى هذا الموسم؟

– هذا الموسم استثنائى بالنسبة لنا كلاعبين، لابد أن نحارب على كل البطولات التى نشارك فيها، الجميع عازم على إسعاد الجماهير والتتويج بالبطولات المحلية والقارية، قدر لاعبى الأهلى دائماً البحث عن الفوز بالمباريات، والتتويج بالبطولات، والجيل الحالى بالفريق يملك القدرة على ذلك، وخلال الفترة المقبلة سيثبت مع زيادة فهم وخطط الجهاز الفنى أنه جيل مميز يستطيع الحفاظ على بطولات النادى.

ماذا عن دورى أبطال أفريقيا؟

– المنافسة فى البطولة الأفريقية باتت صعبة للغاية، وفى البطولة الحالية نجحنا فى الصعود لربع نهائى دورى الأبطال فى صدارة مجموعتنا، وتنتظرنا مواجهة قوية أمام حوريا الغينى، نعمل على تحقيق نتيجة طيبة فى مباراة الذهاب تساعدنا فى لقاء العودة بالقاهرة، وعن نفسى أشكر اللاعبين على العودة من حديث للمنافسة على البطولة بعد البداية السيئة وتحقيق انتصارات متتالية بعد أول جولتين، وحسمنا الصدارة، كما أوضحت قدر لاعبى الأهلى البحث دائماً عن البطولات، كنا نستحق اللقب الموسم الماضى لكن قدر الله وما شاء فعل، عازمون على التتويج بها هذا الموسم.

من أقرب اللاعبين لك فى الأهلى؟

– جميعنا فى الأهلى أسرة واحدة، تربطنى علاقة طيبة بالجميع داخل الفريق، ومن الصعب اختيار لاعب بعينه ليكون الأقرب لى بالفريق، لا أتحدث بدبلوماسية بل هى الحقيقة التى نعيشها، تربطنا جميعاً علاقة طيبة، جميعنا من يشارك فى المباريات ومن لا يشارك نتمنى الخير لبعضنا البعض، وهدفنا جميعاً إسعاد الجماهير فى الفترة المقبلة دون النظر إلى مصالح شخصية.

كيف ترى نتائج منتخب دولة مصر فى المونديال؟

– حققنا إنجازاً كبيراً بالتأهل والصعود لكأس العالم بعد غياب طويل عن المشاركة فى الحدث العالمى، الوجود مع الكبار فى المونديال بطولة فى حد ذاته، هذا الأمر فى حد ذاته أمر يحسب للجهاز الفنى السابق بقيادة كوبر وكل من شارك معه من لاعبين وجهاز فنى، وعدم تحقيقنا نتائج جيدة فى المونديال لا يقلل من النتائج الرائعة التى حققها المدير الفنى السابق للفراعنة، ويجب ألا يجعلنا نغفل الإنجاز الذى نتمنى تكراره فى الفترة المقبلة حتى لا نبتعد مرة أخرى عن الخريطة العالمية.

ماذا عن الفترة المقبلة مع أجيرى؟

– البداية موفقة للغاية بالفوز على النيجر بسداسية، الفوز الكبير دفعة معنوية رائعة فى المهمة الأولى للجهاز الفنى الجديد، من الواضح أن المدير الفنى الجديد ينوى تطبيق فكر حديث مع الفراعنة، ويعتمد بشكل أساسى على الكرة الهجومية، أتمنى للجهاز الفنى التوفيق وأن يحالفه النجاح فى المباريات المقبلة بالدورى وبطولة أفريقيا، وكذلك اختيار العناصر التى تستطيع تحقيق وتنفيذ ما يريد وما يتطلع له الفراعنة فى الفترة المقبلة.

على ذكر المنتخب، هل تفتقد الوجود ضمن صفوفه؟

– بالطبع أفتقد ذلك كثيراً، حلم أى لاعب تمثيل بلاده والوجود فى المحافل الأفريقية والدولية، ولن يتحقق ذلك إلا بإثبات نفسى والحفاظ على مكانى أساسياً بالأهلى ثم بعد ذلك أنظر للمنتخب، لا بد أن أسير خطوة بخطوة، والله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.

ما ناديك الأوروبى المفضل؟

– ريال مدريد بالطبع.

ماذا عن اللاعب الذى تراه الأفضل فى مركزك؟

– يعجبنى كثيراً الأرجنتينى أنخيل دى ماريا.

 

مصدر الخبر : حوار| ميدو جابر: اللعب للأهلي جزء بسيط من أحلامي.. وحسام البدري «جمدني» دون سبب : الوطن

الاقسام: الاخبار الرياضية
الوطن :