الرئيسية / الاخبار الرياضية / الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم

الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم

في الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم، تناقل يومنا هذا خبر الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن.
وتحدث موضوع الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

بات أحمد حجازي على أعتاب الانتقال للدوري الإنجليزي من بوابة فريق ويست بروميتش ألبيون، ليؤكد مدافع النادي الأهلي مقولة أن الإصابات ليست نهاية المطاف رغم تعرضه للقطع بالرباط الصليبي مرتين متتاليتين وهي في كرة القدم تعني نهاية مسيرته الكروية، إلا أن مدافع الدراويش سابقا عاد أقوى مما كان.

وحقق حجازي حلمه بالإحتراف في الدوري الإيطالي من بوابة فيورنتينا عام 2012 مقابل 1.5 مليون يور لصالح الإسماعيلي، إلا أن الحظ لم يقف بجانبه عندما تعرض للإصابة الأبشع في الساحرة المستديرة وهي القطع بالرباط الصليبي بعد ستة أشهر فقط من الانضمام للفيولا، ويغيب على أثرها لمدة 6 أشهر.

ليقرر المدافع الشاب المواصلة من أجل العودة مجددا وعدم التشاؤم، إلا أن لعنة الصليبي تقررألا تتركه،وبعد ثلاثة أشهر فقط بعد شفاؤه من الرباط الصليبي يعاوده مجددا في ضربة موجعة للاعب يبلغ من العمر 21 سنة تاركا أهله وبلده من أجل تحقيق حلم الاحتراف في دوري كبير كالكالتشيو، إلا أن الإصابة اللعينة تقرر ملازمته.

ورأت الجماهير المصرية والإيطالية أن مشوار اللاعب الكروي انتهى، فكيف للاعب شاب يتعرض للقطع في الرباط الصليبي مرتين ويعود، هذا مستحيل في عالم كرة القدم، إلا أن مدافع الفراعنة قرر قهر الإصابة اللعينة بالإرادة القوية والحماس ومحاربة الإحباط لدى اللاعب الذي قرر الدخول في تحدي مع الجميع من أجل العودة أقوى.

أعار فيورنتيا حجازي لبروجيا الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي في موسم 2014، 2015، قبل أن يعود لفيورنتينا ويقرر الأهلي المصري شرائه مقابل 400 ألف يورو، لتبدأ جماهير الأحمر في التساؤل هل سيفيد لاعب تعرض للرباط الصليبي مرتين دفاع القلعة الحمراء.

وبالإرادة القوية، استطاع حجازي من حجز مكان أساسي في تشكيل الأهلي مع جميع المدربين الذين توافدوا على القلعة الحمراء ونجاحه في التتويح ببطولتين دوري وكأس السوبر، والانضمام للمنتخب المصري ومساهمته بشكل فعال في تصدر الفراعنة لمجموعتها بتصفيات كأس العالم بالإضافة إلى التأهل لنهائي أمم أفريقيا بالجابون بداية العام الحالي.

ورغم استياء جماهير الأهلي من الأدارة بسبب تفريطها في صخرة الدفاع الأهلاوي في وقت حاسم بالنسبة للأحمر في ظل منافسة الشياطين الحمر على بطولة إفريقيا وكأس جمهورية مصر والبطولة العربية لصالح ويست بروميتش، إلا أن الحرب التي شنها حجازي ضد الرباط الصليبي والإرادة القوية التي تمتع بها ليعود للإحتراف مجددا ومن بوابة الدوري الأقوى في العالم شئ من الصعب أن نراه في كرة القدم وبالأخص في جمهورية مصر.

 

مصدر الخبر : الحاجز.. من محاربة لعنة "الصليبي" ونهاية مسيرته الكروية للدوري الأقوى في العالم : الوطن