ربما تعرضت إدارة الأهلي للحرج بعد تسريب خبر الإعداد للتعاقد مع لاعب عالمي أثناء وجود العملاق الأحمر في الإمارات الأسبوع الماضي لمواجهة المصري في كأس السوبر الذي انضم لخزينة بطولات الأحمر.

نفى حسام البدري مرتين خبر التعاقد مع لاعب عالمي، لكن مكتب تركي آل شيخ الرئيس الشرفي للنادي الأهلي أصدر بياناً يؤكد خلاله على أن هناك تحركات بالفعل لجلب لاعب عالمي لبطل جمهورية مصر.

ما هي مواصفات اللاعب العالمي؟ تساؤل طرحه البدري بعد مباراة السوبر عقب تسريب الخبر في الإعلام ولم يجبه أحد، لكن مدرب الأهلي رد على نفسه قائلاً:”لاعبوا الأهلي كلهم عالميون”.

الأخبار تناثرت في الصحف والمواقع الإخبارية والخاصة بالتواصل الاجتماعي عن العديد من الأسماء ذائعة الصيت على المستوى الأوروبي والعالمي، البعض تحدث عن يايا توريه أسطورة إفريقيا وكوت ديفوار ولاعب مانشستر سيتي رغم ارتباطه بعقد مع فريقه الإنجليزي حتى الصيف المُقبل.

البعض الأخر رشح رونالدينيو قبل أيام من إعلانه الاعتزال، وبدأت التكهنات تطول كل لاعب في أوروبا يحق له التوقيع مجاناً في يناير الجاري لأي فريق أخر، ولم يسلم من هذه الشائعات إلا أليكسيس سانشيز رغم أن اسمه طُرح من باب المِزاح.

في الوقت نفسه كانت إدارة مانشستر سيتي مُجتمعة لاتخاذ قرار في صفقة أليكسيس سانشيز التي وصلت إلى أكثر من 180 مليون إسترليني بالعمولات والمكافآت والراتب غير المسبوق، فاتخذت قرار بالانسحاب من الصفقة والسماح للجار الأحمر (اليونايتد) بالظفر باللاعب التشيلي ودفع كل هذه الأموال.

لكن إدارة الفريق الذي يُسيطر على كرة القدم الإنجليزية هذا الموسم وعدت بيب جوارديولا بأنها ستجلب له لاعب عالمي في مركز الهجوم خلال الصيف المُقبل، وبالطبع لم يسأل بيب عن مواصفات اللاعب العالمي هذه المرة.

ما وُصِف في الصحف الإنجليزية نصاً عن صفقة مانشستر سيتي المُنتظرة كان (World class player) (لاعب عالمي)، وبعد انتشار هذا الخبر بساعات بدأت الرؤية تضح حول وجهة السيتي لتدعيم هجومه الناري.

إدارة الفريق السماوي “الكروية” بقيادة فيران سوريانو المدير التنفيذي وتشيكي بيجريستين المدير الرياضي اتجهت نحو فريق حقق إنجازات كبيرة على المستوى الأوروبي في المواسم السابقة لاختيار نجم هذا الفريق الذي يُعد ركيزة أساسية كذلك في منتخب بلاده.

خُبراء مانشستر سيتي حددوا أنطوان جريزمان ليكون هو اللاعب العالمي الذي يُعوض عدم التعاقد مع أليكسيس سانشيز، بالطبع حدث ذلك بعد أن أبدى جوارديولا إعجابه باللاعب الفرنسي الذي كان على وشك الرحيل لمانشستر يونايتد الصيف الماضي.

لاعب له تأثير كبير مع أتلتيكو مدريد وصيف أوروبا مرتين في السنوات القليلة الماضية، قاد منتخب بلاده إلى نهائي كأس الأمم الأوروبية، يتناسب أسلوب لعبه مع طريقة بيب جوارديولا المُمتعة التي تجذب أي مُحب لكرة القدم حتى لو كان مُنافساً لفريقه.

وبهذه المواصفات لن يقل قيمة اللاعب العالمي المُنتظر في الأهلي عن 100 مليون يورو وهي قيمة كسر عقد اللاعب جريزمان الآن، وإلا فلن يتم تسمية أي لاعب يأتي للعملاق الأحمر بصفة “العالمي” إلا إذا كان يُقصد هنا شهرته وليس تأثيره أو الإضافة التي سينعم بها الأهلي حال ضمه.

التعاقد مع لاعب مشهور عالمياً لفظته الأندية العظمى لكُبر سنه لا يمكن تسميته بصفقة “عالمية” ستنقل النادي الأحمر للعالمية أو تساهم في زيادة شعبيته مثلما قيل، كم شخص يتذكر اسم الأندية التي لعب لها تيفيز  ودروجبا في الصين؟ وهل تسببت هذه الصفقات في زيادة شعبيتهم أو حتى انتشار اسمهم؟، ربما لهذه الأسباب نفى أكثر من مسئول في النادي الأهلي هذه الأنباء رغم خروجها من الرئيس الشرفي السعودي للنادي.

فإما التعاقد مع جريزمان أو لاعب بمواصفاته لتسمية صفقة الأهلي منتظرة “عالمية”، أو الصمت والنفي والسير في الطريق الذي سلكه البدري وسيد عبد الحفيظ وأي مسئول في النادي الأهلي سُئل عن الخبر غير المألوف في جمهورية مصر.

لمناقشة الكاتب عبر تويتر اضغط هنا