أدلى زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بتصريحات مفاجئة بعد التعادل بهدفين مع نومانثيا بملعب سانتياجو برنابيو، حيث أكد أنه رحل “راضيا إلى المنزل”، وأن هناك “أجواء طيبة”، مشيدا بالأداء الذي قدمه الفريق الثاني في الريال أثناء المباراة.

وتحدث زيدان “قدمنا مباراة جيدة”، وذلك بعد التعادل مع فريق يلعب في دوري الدرجة الثانية الإسباني. وأبرز “ليس من السهل بالنسبة لمن يلعبون أقل وقد فقدنا بعض قوانا في النهاية، وإذا تراجع أداؤك البدني قليلا فمن الوارد أن يجرى ما حدث. سعيد بأداء جميع اللاعبين الذين يحظون بدقائق قليلة، ومبتهج بالتأهل. كان لقاء الذهاب مهما”.

وعن مباراة الذهاب التي فاز بها الميرينجي 3-0 ، أوضح زيدان “كان لقاء الذهاب مهما، الأمر صعب على اللاعبين الذين يظهرون بشكل أقل، لذا فإنني أعود مسرورا بما فعلوه. السلبي هو الهدف الذي تلقيناه قبل انتهاء الشوط الأول وقبل النهاية، غير ذلك قدمنا مباراة كرة قدم جيدة”.

كما أضاف “يراودني شعور طيب. أنا سعيد بأداء فريقي والتأهل لأننا بلغنا ربع النهائي”.

وسعى زيدان لبث رسالة تفاؤل رغم النتيجة السيئة، مبرزا “نستعيد زمام الأمور وسنفعل ذلك بهدوء، دون مشكلة أخرى. أعلم كل ما تفكر فيه الصحافة، الأداء السيء وما تريدونه يمكن أن يحدث، لكننا مقتنعون بأن هذا ما سنفعله وأنا سعيد يومنا هذا باللاعبين الذين ظهروا بمعدل أقل”.

ورغم أن عقده يسري حتى 2020 ، جدد زيدان نيته التفكير مرة أخرى دائما في نهاية الموسم. 

وتحدث “حدث الأمر نفسه العام الماضي، أسير دوما مباراة بمباراة وعاما بعد عام، لا أذهب أبعد من ذلك. استمتع بما أفعله، يوما بيوم، لكنني لا أنظر لنفسي كمدرب لريال مدريد خلال عامين لأن الأمور لا تسير هنا على هذا النحو وأدرك هذا. رغم أن هناك عقد لكنه لا يعني شيئا”.