في تحليلات عقل المباراة .. رحلة داخل عقول المديرين الفنيين لكلا الفريقين ونجتهد لإبراز النواحي التكتيكية المتخصصة التي كانت موجودة في المباراة ونضيف عليها ما كان يجب أن يكون متواجدا حتي تصل كرة القدم بشكلها المتخصص داخل عقل القارىء .

الأهلي يكتسح النجم الساحلي بسداسية في مباراة لم يحضر فيها النجم الساحلي .. الجميع الأن يتسائل عن سر  الفوز الساحق هل نتيجة لتفوق تكتيكي من قبل حسام البدري فقط أم أن هناك أسباب أخري ؟ 

في البداية لا بد أن نؤكد أن حسام البدري قدم أداءمتنوعا مع الأهلي علي مدار الموسم وإن ظلت هناك فترات بينية كانت التغييرات بها غير مفهومة وإشتراك اللاعبين والفرص وبعض المباريات كان الأداء فيها متدني وفي كرة القدم هذا مقبول ( لن نتحدث عن النتائج فهي محسومة للبدري ولكننا هنا نناقش الأداء فقط ).

فلاش باك ..مباراة الذهاب 

الشكل الأفضل للأهلي أمام فريق لا يلعب بصانع لعب بشكل واضح ف (إيهاب المساكني لاعب الترجي السابق والذي كان في تشكيلة الفريق عام 2012 ) يبدو أقرب إلي connector   بين الوسط وبين الهجوم مثلما إستخدم جاريدو تريزيجيه من قبل.

المقصد أن خطورة النجم الساحلي في العمق أو بالقرب من ال zone 14  تكاد تكون منعدمة وهو ما ظهر جليا في المباراة حتي مع وجود الشرميطي أمام أهلي طرابلس وهو ما يعني ضرورة أن يلعب هشام محمد كإرتكاز متأخر ويلعب السولية كإرتكاز متقدم.

**

النجم الساحلي والذي لعب بثلاثي في الوسط كلهم لا يلعبون في مناطق أقرب لل zone 14  ارفاق إلي قدراتهم الفردية والتي تعتمد أكثر علي الضغط بدون كرة ومع ذلك يمكن مراوغتهم مثلما تم الإشارة له من قبل كما أن الفريق لا يعتمد علي الإنطلاقات من العمق وفكرته الأساسية جهة الأطراف  ..هنا بدأت فكرة البدري .

حسام البدري أكد أنه هاجم النجم الساحلي ب 3-4-3 وربما يبدو هذا صحيحا في حالات التحول من الدفاع للهجوم بإجبار لاعبي النجم الساحلي أو إن شئنا الدقة بإنهاء الهجمة جهة اليمين ( حمدي النقاز ) فهي الجهة المفضلة لهم  ..ثم يبدأ التحول بإنطلاقات صاروخية ل علي معلول ..عفوا هذا ليس سر الفوز الساحق .

في حديث لي مع ( د مفتي إبراهيم ) أكد بأن المخزون البدني  للاعبين في مستوي الإحتراف لا يتأثر بالتوقف عن المباريات لمدة أسبوعين او ثلاثة أسابيع شرط أن يكون لدي هذا الفريق ( وعيا تكتيكيا كبيرا ) يسمح لهم بالتواجد بشكل صحيح في أرض الملعب أثناء الدفاع والهجوم .

هل لذلك علاقة بمبارة الأمس ؟ النجم الساحلي لم يلعب فعليا منذ مباراة الذهاب في بداية الشهر أي أن الفريق ظل ثلاثة أسابيع دون لعب بإستثناء بضعة عناصر فقط هي من كانت موجودة في التشكيل الأساسي لتونس أمام الكونغو الديموقراطية في 7اكتوبر .. أي أن الفريق بأكملة ظله بدون مباراة رسمية مدة أسبوعين .

إختيار البدري لمهاجمة جبهة حمدي النجاز رغم ما كان يقال قديما حول أن إنطلاقات ظهير هجومي بصفات علي معلول قد يضع دفاع الأهلي في خطر أمر تم دحضه نهائيا أمس فالهجوم بالفعل هو خير وسيلة للدفاع .

الأهلي في مباراة الذهاب لم يشترك فعليا في إلتحامات ثنائية مع لاعبي النجم في سوسة وذلك لرغبة الفريق في اللعب بكامل الصفوف .. لذلك لم يظهر الأهلي بنصف مستواه بسبب حذر البدري واللاعبين ولكن كل ذلك تغير مع الهدف المبكر .

الأهلي في 2012 و 2013 فاز ببطولة أفريقيا تقريبا دون لعب مباريات محلية وذلك يرجع إلي قدرات الفريق الفردية بتوظيف أفضل من المدير الفني للفريق.. وهذا هو الفارق بين الأهلي قبل خمسة أعوام وبين النجم الساحلي .

أحيانا عندما تبالغ في تقدير قوة المنافس يأتي ذلك سلبا علي حساب قدراتك أنت.. الحذر بتناقل الكرة كثيرا في نصف ملعبك أثناء عملية التحول تجهضها تماما وتجعلها دون فائدة.. لم نصل بعد لسر الفوز الساحق.

الهدف الثاني والثالث للأهلي جاءا بشكل مماثل.. إجادة لبداية الهجمة من الخلف وتنفيذ ال one –three تحركات بدون كرة لصالح جمعة ووليد سليمان ..إنطلاقات بسرعات هائلة للاعبي الأهلي في ظل تراجع للاعبي النجم الساحلي .

هل تذكر مقولة زيدان ؟ لم يعد جسدي قادر على تنفيذ ما يدور بعقلي.. ذلك هو محور الفوز.

الأهلي الذي يتميز بقدرات ( فنية ) ممتازة كان مستعدا بتفوق بدني أتي نتيجة لعب الاهلي لمباراتين بطابع رسمي في مقابل لاعبي النجم الذين لم يلعبوا في تلك الفترة أية مباراة رسمية ..ولكننا قلنا سابقا أن ذلك لا يشكل فارقا كبيرا في مستوي المحترفين ولكننا ذكرنا أيضا أن ذلك بشرط أن يمتلك الفريق الوعي التكتيكي أو التمركز الصحيح داخل الملعب .

كيف نفسر ذلك .. لاعب يتخذ مكانا بشكل صحيح وعندما يتحرك لإستلام الكرة ثم تحرك سريع أخر يصبح منافسه في مهب الريح فقط إذا تحرك بسرعة ..ما رأيك لو تخيلنا أن هذا المنافس يعاني فنيا أو بدنيا .

في مباراة الذهاب ورغم تواضح مستوي الأهلي إلا إنه هدد مرمي النجم الساحلي في أكثر من فرصة نتيجة لضعف خط الدفاع ( رغم أنه لم يتلقي سوي هدفين قبل ذلك ولم يهزم من قبل  ) ورغم ذلك ولإن الأرقام خادعة فقد ظهر مستوي النجم الحقيقي في مباراتي الذهاب والإياب أمام منافس يمتلك الموهبة ( فنيا وبدنيا ) .

هل كل ما سبق دليل ؟ لنذهب إلي رادس في رحلة سريعة .

الأفريقي التونسي خسر علي ملعبه أمام سوبر سبورت الجنوب أفريقي رغم أن الفريق التونسي قد تعادل ذهابا مع منافسه في جنوب أفريقيا، ليس ذلك هو المهم ..المهم هو كيفية دخول الأهداف .

تشابهت بعض أهداف الأهلي مع سوبر سبورت أمس وإن شئنا الدقة فقد تشابهت أخطاء لاعبي النجم والأفريقي والسبب واحد  (عدم لعب أية مباراة رسمية منذ 1 اكتوبر الماضي ) وبالتالي كان اللاعبين بدنيا غير قادرين في أوقات كثيرة علي الركض ومع كثرة الركض دون جدوي يبدأ اللاعب في دخول مرحلة جديدة من اللا تركيز .

الفيديو التالي يوضح الأفكار السابقة :

ما سبق ليس تقليلا من فوز الفريق ولكنه محاولة علميه  لإيجاد السبب الحقيقي لهزيمة ممثلي تونس في نفس التوقيت ، وفي نفس الوقت فإن الأهلي إستحق الفوز لإنه إستخدام كافة الأفكار التي تتيح له تحقيق فوز كاسح رغم توقف لاعبيه عن التسجيل لمدة نصف ساعة 

الأهلي يستطيع أن يفوز ذهابا وايابا علي الوداد فقد إذا تخلص من فكرة الحذر المبالغ فيها والتي كانت سببا في تراجع الأداء والنتائج أمام النجم وأمام الوداد 

أخيرا .. لماذا يعجز المحارب عن إصطياد النسر ؟ لإن النسر يحلق أعلي من النجم 

للتواصل مع الكاتب على الفيس بوك