التخطي إلى المحتوى
أباره برس - متابعات.

تفصلنا أقل من 28 يوماً على ذكرى انطلاق عاصفة الحزم مفتتح عمليات التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن، والذي سينهي عاماً من عملياته العسكرية ضد مليشيا الانقلاب بجناحيها العسكري التابع للمخلوع والمليشاوي التابع للحركة الحوثية.

وخلال هذه الفترة التي تجاوزت 11 شهراً بأيام فقط، حققت عمليات التحالف نجاحات قياسية إذا ما قورنت هذه النتائج بما تحقق للناتو مثلا خلال عملياته في العام الأول من نشاطه العسكري ضد حركة طالبان أفغانستان مع فارق التسليح أيضا الذي يتميز به الجانب الانقلابي في اليمن عن طالبان أفغانستان. في تناولة سابقة لليوم، الأسبوع الماضي، تم التطرق إلى تدمير التحالف للجيش الخاص بالمخلوع صالح، والذي ظل ثلث القرن من الزمان يبنيه، مستغلا مقدرات اليمنيين وثرواتهم النفطية التي جيرها المخلوع لصالح بناء هذا الجيش الذي انقلب على الشرعية ووقف مساندا لمليشيات إجرامية تعمل لصالح أجندة إيرانية.